اخبار ليبيا الان

قوة الردع تعلن ضبط 250 مضخة نفطية قبل تهريبها في حاويات من ميناء طرابلس

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

أعلنت قوة الردع الخاصة، عن ضبط 250 مضخة نفطية ومنقولات مملوكة للشركة العامة للكهرباء قبل تهريبها إلى خارج البلاد على متن حاويات من ميناء طرابلس البحري، وفق ما نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك» اليوم الأربعاء.

وأوضحت قوة الردع في منشور عبر صفحتها بتاريخ 26 نوفمبر الماضي أنها تلقت معلومات تفيد بأن «شركتي النخيل والهاروج بصدد تصدير قرابة 100 حاوية من ميناء طرابلس البحري، وأن مفوضي الشركتين أعدا الإقرارين الجمركيين رقم (569) و(570) لسنة 2018».

وقالت إنه «يشتبه في صحة بيان ما ورد بالإقرارين بالتواطؤ مع موظفي الجمارك وضعاف النفوس كما أن هناك مخالفات جمركية ومنقولات يشتبه في ملكيتها للشركة العامة للكهرباء بصدد تحميلها على باخرة الشحن».

وأكدت قوة الردع أنها أعدت تقرير إلى «رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام يتضمن كل الوقائع ومن لهم صلة بتصدير البضائع موضوع الإقرارين» لافتة أنه بناء على ذلك «أمر بإيقاف تصدير الشحنة وتشكيل لجنة تفتيش الحاويات من جميع أجهزة الاختصاص».

وأضافت أنه «عند إجراء التفتيش عن عدد من الحاويات تبين أنها تحتوي على كميات من النحاس وأبراج الكهرباء ذات الجهد العالي وأسلاك توصيل أعمدة الكهرباء والتي تعد مخالفة لأحكام قانون الإجراءات الجنائية وأحكام القانون رقم 10 لسنة 2010 بشأن الجمارك».

وأشارت قوة الردع إلى أن اللجنة المكلفة من النائب العام بفتيش الشحنة «تفاجأت بوجود قرابة 250 مضخة على متن ثلاث حاويات يشتبه في أنها مضخات آبار نفط طالب مكتب النائب العام تشكيل لجنة مختصة من المؤسسة الوطنية للنفط لمعاينة هذه المضخات وأرسل رئيس المؤسسة الوطنية للنفط فوراً فريقاً من المختصين وأكدوا أنها مضخات نفط وبصدد تحديد الأماكن التي كانت فيها».

تهريب مضخات للنفط عبر ميناء طرابلس البحري

إلحاقا لمنشورنا السابق والذي عرضنا فيه الشحنة التي كانت بصدد التصدير والبالغ عددها ( 100 ) حاوية وما تم ضبطه أثناء خضوعها للتفتيش الجمركي بناء على أمر السيد / رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام تفاجأت اللجنة بوجود قرابة 250 مضخة على متن ثلاث حاويات يشتبه في أنها مضخات آبار نفط طالب مكتب النائب العام تشكيل لجنة مختصة من المؤسسة الوطنية للنفط لمعاينة هذه المضخات وأرسل السيد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط فوراً فريقاً من المختصين وأكدوا أنها مضخات نفط وبصدد تحديد الأماكن التي كانت فيها .#قوة_الردع_الخاصة

Posted by ‎قوة الردع الخاصة‎ on Wednesday, December 5, 2018

يمكنك ايضا قراءة الخبر من المصدر على موقع بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك

تعليقات

  • hhhh
    لا نريد المسماري ولا بوخمادة ولا اهويدي ولا فرج اقعيم ولا الوكواك ولا بلعيد الشيخي ولا بوخمادة ولا السراج ولا باشاغا ولا الناضوري ولا البرعصي ولا امطلل ولا اي حد فكلهم جنود عند المشير
    المشير المشير المشير ياخنازير حتى ولو قدمت مع المشير فانكم جنود عنده ياجبناء
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان والفوزان محمد و ربيع المدخلي يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .