اخبار ليبيا الان

الغرياني: شعار مكافحة الارهاب صنعه الاعداء للإطاحة بمجالس الشورى والاسلام

ليبيا – إعتبر مفتي المؤتمر العام “الشيخ” الصادق الغرياني بأن أهالي المنطقة الشرقية يتعرضون للظلم مما وصفه بـ” مشروع حفتر المشؤوم” (عملية الكرامة لمكافحة الارهاب)  ، مضيفاً بأن هذا المشروع هو ابتلاء من الله على حد زعمه .

الغرياني وصف خلال استضافته الاسبوعية عبر برنامج الاسلام والحياة الذي يذاع على قناة التناصح أمس الاربعاء وتابعته المرصد شعار مكافحة الارهاب الذي ترفعه القوات المسلحة بـ ” الشعار الظالم ” ، مبيناً بأن الغرب وضع هذا الشعار والكل أصبح يتسابق لتطبيقه حتى يتقربوا ممن وصفهم بـ”الاعداء” .

وقال مفتي المؤتمبر بان هذا الشعار (مكافحة الارهاب) أصبح غطاء شرعي للإطاحة بالأبرياء والمظلومين وكل من يطالب بحريته وكرامته وتطبيق دين المسلمين وكل من يتطلع للحرية وأن يكون لديه مجالس شورى وبرلمان ويحكم نفسه بنفسه حسب زعمه ، مبيناً بأن أي شعب يتطلع لمجالس الشورى يتسلطون عليه باسم الإرهاب.

وطالب الغرياني الشعوب بجمع أمرها وتوحيد كلمتها وابعاد الاحقاد من نفوسها لمواجهة من وصفه بـ”العدو” الذي يعمل على تفريقهم ، محذراً بأن نجاح “العدو” بتفريقهم يعني بانه لن يبقى منهم أحد .

وأرجع الغرياني هزيمتهم وتمكن من وصفه بـ”العدو” منهم إلى تفرقهم ، مضيفاً :” مشروع الكرامة والانقلاب العسكري ومشروع المؤتمر الذي انتهت مدته ومشروع الصخيرات وغيره فرقونا وجعلونا أحزاب نتقاتل في ما بيننا وهم يتحكمون بنا وبالقرارات وصارت الكلمة لهم وكل من يرفع رأسه ويطالب بحقه يضعونه على قائمة مجلس الأمن والعقوبات ومكافحة الإرهاب بحيث لا تبقى لنا دولة ولا كرامة”.

وطالب أهالي الغرياني أهلي بنغازي بجمع أمرهم وتوحيد صفوفهم مع أهالي اجدابيا وكل المنطقة الشرقية التي وصفها بـ” المظلومة ” بعمل روابط للمطالبة بحقوقهم والدفاع عن أنفسهم والخروج للميادين للمطالبة بحقوقهم.

وطالب الغرياني أهالي المنطقة الشرقية بالاقتداء بأهالي فرنسا الذين خرجوا في مظاهرات ضد قرارات الحكومة قائلاً :” أنظروا ما حصل في فرنسا الأن ما عملوه كاد أن يطيح بجمهورية فرنسا وقفوا في الميادين بالألاف مستميتون ويطالبون بحقوقهم وحتى أصابهم ما أصابهم لماذا نحن لا نطالب بحقوقنا !! كرامتنا ضاعت بسبب تهاوننا وفرقتنا”.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • اعتبر مفتي المؤتمر العام “الشخاخ” الصادق الغرياني بأن أهالي المنطقة الشرقية يتعرضون للظلم مما وصفه بـ” مشروع حفتر المشؤوم” (عملية الكرامة لمكافحة الارهاب) ، مضيفاً بأن هذا المشروع هو ابتلاء من الله على حد زعمه .
    (( انت تسكت لا تتكلم ,هل اصبحت تعلم الغيب ))

  • yvdh
    انت رجل ولكن اقول لك
    يا مجلس دولة اريد اقول لكم لا نريد المشري ولا غيره
    لا نريد المسماري ولا بوخمادة ولا اهويدي ولا فرج اقعيم ولا الوكواك ولا بلعيد الشيخي ولا بوخمادة ولا السراج ولا باشاغا ولا الناضوري ولا البرعصي ولا امطلل ولا اي حد فكلهم جنود عند المشير
    المشير المشير المشير ياخنازير حتى ولو قدمت مع المشير فانكم جنود عنده ياجبناء
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان والفوزان محمد و ربيع المدخلي يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .