اخبار ليبيا الان

الجيش الليبي يتعقب فلول «داعش» في الصحراء… وأحكام بالإعدام على ثلاثة مدانين بالإرهاب

ليبيا مباشر
مصدر الخبر / ليبيا مباشر

كشف الجيش الوطني الليبي، عن تعقب فلول تنظيم داعش في صحراء مدينة الكُفرة بجنوب شرقي ليبيا، عقب عمليات «إرهابية» أوقعت قتلى وجرحى، بينما قضت المحكمة العسكرية في بنغازي، غيابياً بالإعدام على 3 مدانين بالإرهاب.

الناطق باسم القيادة العامة للجيش، العميد أحمد المسماري، قال في مؤتمر صحافي مساء أول من أمس، إن منطقة الكفرة العسكرية «لا تزال تطارد الإرهابيين في عرض الصحراء»، مشيراً إلى أن فلول التنظيم تبحث عن ملاذات آمنة في الكهوف الجبلية، بعيداً عن ضربات سلاح الجو، والقوات المسلحة العربية الليبية.

وللعلم، يوصف الجنوب الليبي بأنه مرتع للجماعات الإرهابية، ومرتزقة أفارقة، وعصابات التهريب، في غياب منظومة أمنية تحمي حدود البلاد المترامية. ولقد تبنى تنظيم داعش مسؤولية هجمات متعددة على بلدات في جنوب البلاد، منذ انسحابه إلى الصحراء بعد خسارته مدينة سرت الساحلية، معقله الرئيسي عام 2016.

وقتل التنظيم 9 أشخاص، وأصاب 10 آخرين، وخطف مسلحوه عدداً من رجال الشرطة والمدنيين، في آخر هجماته على بلدة تازربو في صحراء الجنوب، يوم 25 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، لكن سكان البلدة خاضوا اشتباكات قوية طالت لساعات مع المسلحين، الذين سيطروا على مركز الشرطة في البلدة، قبل طرده منها.

وعقب هجوم تازربو، أعلن آمر منطقة الكُفرة العسكرية، العميد بلقاسم الأبعج، أن الجيش تمكن من دحر وطرد فلول بقايا «الجماعات الإرهابية» المتطرفة لأكثر من 400 كيلومتر عن البلدة. وقال الأبعج لوكالة الأنباء الليبية، إنه «ليست هناك فرصة أخرى للتنظيم المتطرف لتكرار هجماته على القرى والبلدات الواقعة (في شرق البلاد) تحت حماية القوات المسلحة»، لافتاً إلى أن الخسائر التي تكبدتها عناصر التنظيم المتسللة خفية للبلدة في معركتها الأخيرة مع قوات من الجيش في تازربو أدت إلى تراجع قدرات التنظيم المالية والعسكرية. وكانت عناصر التنظيم هاجمت نقطة للشرطة في بلدة الفقهاء بجنوب ليبيا، وقتلت 4 أفراد، كما خطفت عدداً من قوات الشرطة.

ومن جانب آخر، قال المسماري خلال مؤتمره الصحافي، إن قوام الجيش الوطني أكثر من 84 ألف ضابط وضابط صف وجندي، وإن قواته ستتصدى للمتطرفين، لافتاً إلى أن منطقة سبها العسكرية (جنوب البلاد) تستعد لافتتاح مركز التدريب العسكري العام، الذي سيستقبل شباباً ليكونوا عسكريين نظاميين. وأضاف: «الدوريات في الكفرة تجري جولات في مختلف المناطق»، محذراً المهربين «من أنه ستتم مصادرة سياراتهم ومحاسبتهم قانونياً».

وتطرق المسماري للأوضاع في مدينة سرت، وقال إن «الوضع جيد هناك، وإن الجيش مستعد للتعامل مع أي طارئ، وهناك تنسيق مع مختلف الوحدات».

وتحدث عن الأوضاع في درنة، التي كانت هي الأخرى معقلاً للجماعات الإرهابية، فقال: «بدأنا المرحلة الأخيرة للقضاء على الجماعات المتطرفة في المدينة القديمة بدرنة»، واستطرد: «الوضع لا يستدعي أن يكون هناك جيش للعمليات في المدينة».

وتابع المسماري أن «المحكمة العسكرية الدائمة في بنغازي قضت غيابياً بالإعدام على 3 مدانين بالإرهاب، كما برأت متهماً»، دون أن يذكر أسماءهم، موضحاً أن المحكمة قضت بالسجن 8 سنوات لمتهم واحد، و5 سنوات لآخر، حضورياً.

وقصفت مقاتلة تابعة للقيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) 11 من «إرهابيي القاعدة» في بلاد المغرب الإسلامي، الأسبوع الماضي، بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، واستهدفت 3 سيارات في صحراء العوينات بجنوب غربي ليبيا.

المصدر/ الشرق الأوسط السعودية

عن مصدر الخبر

ليبيا مباشر

ليبيا مباشر

أضف تعليقـك

تعليق

  • ياجيش ياحرس بلدي
    لانريد لا ناضوري ولابوخمادة ولاباشاغا ولاسراج ولامشري ولا عقيلة ولا اي احد سواء ذكرت اسمه او لم اذكر اسمه فالمهم المشير المشير مهما عملتوا فانتم جنود عنده ياسادة
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ محمد و ربيع المدخلي يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .