اخبار ليبيا الان

لاغا: المفوضية أصبحت طرفا في الصراع السياسي بقبولها قانون الاستفتاء

قال عضو الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور محمد لاغا، السبت، إن المفوضية بقبولها قانون الاستفتاء أصبحت طرفا ثالثا في النزاع القائم بين مجلسي النواب والأعلى للدولة.

وأضاف لاغا في تصريح للرائد أن المفوضية يفترض أن تلتزم بما نص عليه في الاتفاق السياسي، بوجوب أن يحظى القانون بموافقة المجلسين وفق المادة 23 من الإعلان الدستوري، مشير إلى أن إجراء المفوضية للانتخابات على الدستور بهذا القانون سيكون هدرا للمال والوقت، وفق تعبيره.

ولفت لاغا، إلى أن قانون الاستفتاء لن يمر وسيكون عرضة للطعون التي لن تنتهي إلا بصدور حكم “باتٍ ” من المحكمة العليا، ووفق التدرج بين الطعن والطعن المضاد فإن هذا يتطلب سنوات ستدخلنا في دوامة.

وذكر لاغا أن الحديث عن العملية الدستورية غير ممكن حاليا في ظل الانقسام السياسي الحاصل، وإن أي شيء مخالف للإعلان الدستوري سيكون عرضة للطعون.

ورأى لاغا أنه من الأفضل تجنب الحديث عن الدستور ما لم تتوحد المؤسسات سواء بالانتخاب أو باتفاق سياسي جديد ينتج عنه حكومة قوية قادرة على توحيد مؤسساتها السيادية وحماية دستورها.

وحذر عضو التأسيسية من انتهاك الدستور، مبينا أن أي انتهاك للدستور سيلغيه، ويستدعي تشكيل لجنة جديدة، مبديا استغرابه من صدور قانون استفتاء خارج المادة 23 التي تنص على أن قانون الاستفتاء يجب أن يتم من قبل لجنتين من البرلمان والأعلى للدولة.

يشار إلى أن المجلس الأعلى للدولة أبدى، الخميس الماضي في بيان له، استغرابه من قبول المفوضية لقانون الاستفتاء على الدستور مع أنه لا زال قيد التداول.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة الرائد الاعلامية

عن مصدر الخبر

شبكة الرائد الاعلامية

شبكة الرائد الاعلامية

أضف تعليقـك