اخبار ليبيا الان

المسماري: تركيا وقطر تسعيان للسيطرة على المنطقة باستخدام تنظيم الاخوان المسلمين

ليبيا – قال المتحدث الرسمي باسم الجيش العميد أحمد المسماري أمس الثلاثاء إن تركيا وقطر تدعمان وترعيان الإرهاب وتهدفان إلى بسط نفوذهما على المنطقة عبر تنظيمي الإخوان والقاعدة وشقيقهما تنظيم داعش الإرهابي.

المسماري أكد في تصريحات خاصة لموقع “العين الإخبارية” أن البعثة الأممية في ليبيا متعثرة جداً ورهينة لتقاطع المصالح الدولية والمطامع التركية القطرية في بسط نفوذها على خيرات الشعب الليبي ولو كان على وحدة وسلامة الأراضي الليبية.

وكان المسماري قال في تصريحات صحفية إن شحنة الأسلحة التركية التي تم ضبطها في ميناء مصراتة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة ما لم يتحرك المجتمع الدولي لوقف خرق أنقرة للقرارات الأممية.

وأوضح المسماري أن الشحنتين الأخيرتين من الأسلحة التركية اللتين تم ضبطهما في كل من ميناءي الخمس ومصراتة أظهرت أن النظام التركي بصدد اتباع سيناريو جديد لزعزعة استقرار ليبيا يعتمد على عمليات الاغتيال إذ تحتوي هذه الشحنات على ذخائر وأسلحة وكاتمات صوت تستخدم في عمليات الاغتيال وذلك بعد أن كانت ترسل متفجرات وقنابل أسلحة قتالية عثر عليها الجيش لدى الجماعات الإرهابية في بنغازي ودرنة.

وأكد المتحدث باسم الجيش أن الشحنات الضخمة والكميات الكبيرة للأسلحة التي ترسلها تركيا تتجاوز تخريب ليبيا وإطالة أزمتها لتستهدف بها أمن دول الجوار على غرار تونس والجزائر.

وفيما يخص محاولة الاغتيال التي تعرض لها ضابط التحقيق في شحنة الأسلحة التركية التي تم ضبطها في ميناء الخمس قبل حوالي 3 أسابيع،أكد المسماري أن أنقرة تقف وراءها في محاولة منها لإخفاء معالم القضية ووقف التحقيقات وذلك عبر عملائها في ليبيا من المليشيات والعصابات المسلحة وعلى رأسها الجماعة الليبية المقاتلة.

وجدد المسماري طلب القيادة العامة للجيش من مجلس الأمن والأمم المتحدة بفتح تحقيق حيال الجرائم التي ترتكبها تركيا في حق الشعب الليبي واستمرار تصديرها للموت إلى الليبيين وإدانتها لخرقها قرار مجلس الأمن الدولي القاضي بحظر بيع ونقل الأسلحة إلى ليبيا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • يامسماري دائما نكرر في الكلام
    يالواء بوخمادة ياناضوري من الاخير المشير المشير
    ياحكماء يامشايخ ما تعبو ا نفسكم لانبو منكم حد
    لا نريد فرج اقعيم ولا الوكواك ولا بلعيد الشيخي ولا بوخمادة ولا السراج ولا باشاغا ولا الناضوري ولا البرعصي ولا امطلل ولا اي حد فكلهم جنود عند المشير
    المشير المشير المشير ياخنازير حتى ولو قدمت مع المشير فانكم جنود عنده ياجبناء
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان والفوزان محمد و ربيع المدخلي يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .