اخبار ليبيا الان

باشاآغا يحضر فعاليات الملتقى الأول لضابطات وزارة الداخلية

ليبيا – حضر وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاآغا اليوم الخميس فعاليات الملتقى الأول لمنتسبات وزارة الداخلية من ضابطات وضابطات صف والذي نُظم بالتعاون مع مكتب شؤون المرأة وحماية الطفل بالوزارة.

باشاآغا أكد في كلمة ألقاها في مستهل الإحتفال بحسب المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية بأن انعقاد هذا الملتقى يهدف إلى الرقي بعمل منتسبات وزارة الداخلية للوصول إلى المظهر المشرف واللائق في العمل الأمني بشكل عام.

وشدد وزير الداخلية على ضرورة إنعقاد مثل هذه الملتقيات التي تهدف إلى تطور وتنمي قدرات كافة منتسبي ومنتسبات وزارة الداخلية.

وأجرى الوزير عقب إنتهاء الإحتفالية جولة داخل قاعات تدريب منتسبي الدوريات الراجلة لمديرية أمن طرابلس والمستهدفة بكافة إدارات المرور ومراكز الشرطة من ضباط وضباط الصف من كافة التخصصات كما شملت الجولة زيارة لقاعات ومعامل الحاسوب التي تشمل على أكثر من 50جهاز كمبيوتر.

وتخلل الملتقى إلقاء العديد من الورقات البحثية حول تفعيل دور المرأة في مجال العمل الأمني والتعريف بالقدرة القيادية للضابطات من خلال تولهين عديد الوظائف القيادية وحضور المرأة في العمل الشرطي والأمني.

هذا وحضر الإحتفالية كل من وكيل الوزارة العميد خالد مازن والناطق الرسمي باسم رئيس المجلس الرئاسي محمد السلاك ورئيس وحدة دعم وتمكين المرأة ليلى اللافي وعدد من مدراء الأجهزة والإدارات بوزارة الداخلية.

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • احضر اجتماعات لكن المشير المشير
    يالواء بوخمادة ياناضوري من الاخير المشير المشير
    ياحكماء يامشايخ ما تعبو ا نفسكم لانبو منكم حد
    لا نريد فرج اقعيم ولا الوكواك ولا بلعيد الشيخي ولا بوخمادة ولا السراج ولا باشاغا ولا الناضوري ولا البرعصي ولا امطلل ولا اي حد فكلهم جنود عند المشير
    المشير المشير المشير ياخنازير حتى ولو قدمت مع المشير فانكم جنود عنده ياجبناء
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان والفوزان محمد و ربيع المدخلي يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .