اخبار ليبيا الان

الطفل سيفاو.. وجع اختفائه يدخل يومه الخامس

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

لليوم الخامس على التوالي ما يزال شيشنق عيسى أبودية، والد الطفل سيفاو، يُناشد الجميع على منصّات التواصل الاجتماعي في طرابلس وكل ليبيا، المساهمة في إيجاد طفله الضائع مند أيام، بعد خروجه من مركز التوحّد في منطقة السراج في العاصمة.

وتفاعل نشطاء حقوقيين وغيرهم من المدوّنين الذي سارعوا إلى نشر صورة الطفل سيفاو على صفحاتهم، وهُم محكمون بالأمل أن يكون الطفل بخير ويأملون عودته لحضن أُمّه وأبيه.

وأُطلقت صفحة على الفيسبوك تحمل اسم الطفل، وتُنشر فيها كل صوره والكتابات عنه، وطبع آخرون مُلصقات عليها صورة السيفاو ورقم هاتف والده ومكان المركز الذي كان فيه.

وأوضح والد الطفل السيفاو، شيشنق عيسى أبودية لـ218 اللباس الذي كان يرتديه السيفاو قبل اختفائه، علّه يجد من يسمعه ويشاهد ويعرف مواصفات الطفل ولباسه، الذي كان معطفا من جلد “جيبوطي” وقيمصا أزرق وحذاءا أحمر “بوت” والأمر الأكثر حسرة هو حديث والده الذي طالب كل من يرى أو يشاهد هذه الصفات أن يتصل به على الفور، لكون السيفاو لا يملك القدرة على التواصل مع الناس.

وأشار أحدهم أن على الجهات الأمنية المختصة في طرابلس، أن تعمل على إرجاع الطفل لأهله، وأن تُكثّف جهودها حتى تكتمل فرحة والديه، وأن لا تقتصر حملة البحث عن الطفل على منصات التواصل.

وأقترح نشاط على مواقع التواصل البحث في المنطقة التي كان فيها السيفاو قبل اختفائه وأن تكون عملية البحث في المزارع وعند المراكز التجارية وكل مكان في منطقة السراج.

وأصبحت قصة الطفل السيفاو حديث الشارع العام في طرابلس وليبيا، والجميع أصبح يعمل ويجتهد عبر وسائله المتاحة، إيجاد الطفل وإرجاعه لأهله سالمًا، في إشارة تكشف أن المحن تجمع الليبيين وتجعلهم أكثر تقرّبًا من بعضهم في غياب الجهات التي من المفترض أن تنتفض وتعمل على البحث عن الطفل وإعادته لأهله.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الله يرده سالم لاهله و يطمن قلب امه .. انا ام و مش قادرة نتخيل كيف اتحس تو .. الله يفرح اهله يارب و يشفيه ليهم

  • يا ايفر يا بحر العرب كان البلاد رئيسها المشير يطلق صراحة
    يالواء بوخمادة ياناضوري من الاخير المشير المشير
    ياحكماء يامشايخ ما تعبو ا نفسكم لانبو منكم حد
    لا نريد فرج اقعيم ولا الوكواك ولا بلعيد الشيخي ولا بوخمادة ولا السراج ولا باشاغا ولا الناضوري ولا البرعصي ولا امطلل ولا اي حد فكلهم جنود عند المشير
    المشير المشير المشير ياخنازير حتى ولو قدمت مع المشير فانكم جنود عنده ياجبناء
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان والفوزان محمد و ربيع المدخلي يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .