اخبار ليبيا الان

الرقابة والأغذية بطرابلس يرفض شحنة علاج اللشمانيا

ليبيا الخبر
مصدر الخبر / ليبيا الخبر

رفض مركز الرقابة على الأغذية و الأدوية بطرابلس، شحنة دواء نوع ‏Pentostam مخصص لعلاج مرض اللشمانيا، استورد عن طريق وزارة الخارجية، بحكومة الوفاق الوطني، لصالح وزارة الصحة.

وقال المركز في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك “، إن رفض الشحنة جاء لعدم مطابقتها للمواصفات القياسية، وعدم صلاحيتها للاستهلاك البشري.

وكانت وزارة الخارجية الليبية، بحكومة الوفاق الوطني، قد أعلنت وصول شحنة من دواء مرض اللشمانيا، بعد مجهودات بذلتها الوزارة، بالتعاون مع وزارة الصحة.

وقال المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية، إن الشحنة تتكون من خمسة وتسعين عبوة بسعة مائة ملليمتر، وهي في طريقها إلى مطار معيتيقة، قادمة من الهند، عبر مطار إسطنبول.

وأضاف المكتب، أن الشحنة جلبت من مصانع هندية متخصصة ومعتمدة، لدى منظمة الصحة العالمية، وجرى توفيرها في وقت قياسي، بالتعاون مع سفارات وقنصليات الخارجية، التي بذلت وسعها في توفير هذه الشحنة.

وفي وقت سابق كان مدير المركز الوطني، لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار، قد ناشد جهاز الإمداد الطبي، ووزارة الصحة، بتوفير علاج مرض اللشمانيا، بعد تسجيل انتشار واسع للمرض خلال السنوات الأخيرة.

وقال النجار في تصريح لبوابة الوسط إن المرض ” متوطن من سرت شرقًا، وحتى الحدود التونسية غربًا، باستثناء مدينة طرابلس التي لم تسجل بها أي حالات، وإلى مزدة جنوبًا، وسجلت العديد من الحالات آخرها في ضواحي مدينة سرت وتاورغاء، إضافة إلى تفشيه الفترة الماضية في مدينة زليتن.

وأرجع النجار، سبب توقف برنامج مكافحة مرض اللشمانيا، طيلة السنوات الماضية، إلى نقص الإمكانيات، وعدم وجود ميزانية للمركز.

وأكد النجار، أن العلاج لم يصل حتى الآن، رغم جهود المركز، وتواصله مع المنظمات الدولية، ومنظمة الصحة العالمية، لتوفير أي شحنة بشكل طارئ، خصوصًا بعد انفجار الوضع، وتسجيل حالات كثيرة.

وأضاف مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض،أن علاج مرض اللشمانيا غير متوفر في القطاع الخاص، مبينًا أن المرض يترك أثرًا وتشوهات في الوجه واليدين، في حال عدم توفير العلاج.

يذكر أن اللشمانيا هو مرض طفيلي المنشأ ينتقل عن طريق قرصة ذبابة الرمل، وهي حشرة صغيرة جدا لا يتجاوز حجمها ثلث حجم البعوضة العادية لونها أصفر وتتنتقل قفزا ويزدادا نشاطها ليلا ولا تصدر صوتا لذا قد تلسع الشخص دون ان يشعر بها .

 

وتنقل ذبابة الرمل طفيلي اللشمانيا عن طريق مصه من دم المصاب (إنسان أو حيوان كالكلاب و القوارض) ثم تنقله إلى دم الشخص التالي فينتقل له. وينتشر المرض في المناطق الزراعية والريفية. وانتشرت في يبرود بشكل ملحوظ في مزارع ريما و المشكونة والمنطقة الصناعية وعقوزة ومعرة يبرود.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع ليبيا الخبر

عن مصدر الخبر

ليبيا الخبر

ليبيا الخبر

أضف تعليقـك