اخبار ليبيا الان

«الوفاق» تطالب لبنان والجامعة العربية بتوضيح عاجل لما حدث في بيروت

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

طالبت حكومة الوفاق الوطني، اليوم الأحد، الحكومة اللبنانية بـ«توضيح عاجل لموقفها» بشأن المواقف التي صدرت في لبنان بشأن مشاركة ليبيا في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية.

ودعت في بيان صادر عن وزارة الخارجية، وتلقت «بوابة الوسط» نسخة منه «الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى توضيح موقف الجامعة من التصرفات التي قامت بها الجمهورية اللبنانية كدولة مستضيفة للقمة تجاه دولة عضو في جامعة الدول العربية».

كان الناطق باسم وزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق، أحمد الأربد، أعلن في وقت سابق عدم مشاركة ليبيا على أي مستوى في القمة العربية التنموية الاقتصادية، منوهًا إلى أنه «سيكون مقعد دولة ليبيا شاغرًا».

وعبَّر البيان عن «خيبة الأمل في تعاطي الدولة المضيفة مع رغبة دولة ليبيا العضو في جامعة الدول العربية في فعاليات هذا اللقاء»، مشيرة إلى أنه «مخالف لأبسط الأعراف الدبلوماسية فضلاً عن مجافاته أواصر الأخوة ومدى سلبية ما يترتب عن مثل هذه المواقف من نتائج»، وأوضح أن هذه التصرفات تمثلت في «المساس بالعلم الليبي وإنزاله وتمزيقه تحت أنظار الجميع»، مؤكدًا أنه «يعد مساسًا برمز مقدس لدولة ذات سيادة».

 

ولفتت وزارة الخارجية إلى «منع وفد رجال الأعمال الليبي من دخول الأراضي اللبنانية ورفض قبول مشاركته في اجتماع منتدى القطاع الخاص لاتحاد الغرف العربية، (وهو اجتماع يتم على هامش القمة)»، مشيرة إلى «الهجمة غير المبررة من أطراف لبنانية مسؤولة حول مشاركة الدولة الليبية في أعمال القمة بحجج ومبررات تجافي المنطق».

وسلط البيان الضوء على «التصريحات المتضاربة للمسؤولين اللبنانيين بشأن مشاركة الوفد الليبي»، و«غياب الجدية في وضع الترتيبات الأمنية اللازمة لضمان سلامة الوفد» و«الغياب الكامل للترتيبات المراسمية المعتادة لاستقبال الوفد كإصدار التأشيرات وخلافه».

ووصفت وزارة الخارجية هذه التصرفات بأنها «ردود فعل سلبية تسيء لأصحابها وتعكر صفو العلاقات العربية ولا تخدم سوى أعداء الأمة الذين يعارضون أن تنهض قوية صلبة في وجه من يناصبونها العداء ويسعون لتفتيتها وهدم كيانها».

وأشارت إلى أن هذا «يدفعها قسرًا إلى مقاطعة هذا المؤتمر والامتناع عن المشاركة في أعماله بعدما تبين لها أن الدولة المضيفة لم توفر المناخ المناسب وفق التزاماتها والأعراف والتقاليد المتبعة لعقد مثل هذه القمم».

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي صورًا ومقاطع فيديو تظهر عناصر تابعة لحركة أمل، وقد قامت بنزع علم ليبيا من موقع انعقاد القمة العربية الاقتصادية والتنموية في بيروت.

وكان لبنان، دعا ليبيا إلى حضور القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، المزمع عقدها يومي 19 و20 من يناير الجاري، في العاصمة بيروت، إلا أن قوى سياسية لبنانية احتجت على دعوة ليبيا للمشاركة في القمة.

وأبدى المرجع الشيعي الشيخ عبدالأمير قبلان احتجاجه على توجيه الدعوة إلى ليبيا للمشاركة في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المزمع عقدها في بيروت. وأكد في بيان قبل يومين على «الثوابت الوطنية في متابعة قضية خطف الإمام المؤسس السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والإعلامي عباس بدر الدين».

كان بيان صادر عن المجلس الأعلى للدولة طالب «جامعة الدولة العربية بموقف واضح من هذه الواقعة واستبعاد لبنان من أي حدث عربي إلى حين تحمل السلطات اللبنانية مسؤوليتها والالتزام بالأعراف الدبلوماسية».

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك