اخبار ليبيا الان

تراجع سوق المشغولات التقليدية في ظل عزوف الحرفيين ورخص المنتجات المستوردة

تعاني الصناعات الحرفية اليدوية في ليبيا من تراجع كبير في حجم الطلب عليها نتيجة الظروف الاقتصادية وارتفاع اسعارها مقارنة بالمنتجات المستوردة بأسعار زهيدة الي جانب عزوف الحرفيين عن هذه الصناعة نتيجة ارتفاع اسعار المواد التشغيلية.

قال سالم الشباني ” مهنته حرفي ” إن المشغولات اليدوية صارت مكدسة في المحلات بحكم عدم إقبال المواطن أو السائح عليها لتفضيله المشغولات المستوردة الرخيصة.

وأوضح أن هناك الكثير من المواطنين يقعون ضحية المشغولات المقلدة المغشوشة التي أثرت كثيراً على الحرف اليدوية وأصحابها الحرفيين الذين توارثوا المهنة عن ابائهم وكانت حتي الماضي القريب مصدر رزق أساسياً للرزق.

ويقول محمد الزرقاني ” حرفي فضيات ” إن هناك عزوف كبير من المواطنين علي اقتناء المنتجات الفضية نتيجة ارتفاع الاسعار والظروف الاقتصادية هذ الي جانب قلة اعداد السياح الذين بتنا لا نشاهدهم في السوق إلا قليلاً.

وأضاف نكتفي في الوقت الحاضر علي خدمة الدروع الفضية للجهات العامة وماعدا ذلك لا يتم تسويق إلا بعض المنتجات الصغيرة من ملبوسات نسائية تكاد لا تشكل شئياً.

ويقول محمد صالح النجار ” حرفي نحاسيات ” إننا نعاني من تراجع كبير في الطلب علي المنتجات الحرفية وللأسف باتت المحال مكان لتمضية اوقات الفراغ بعد ان قضيت في هذه المهنة أكثر من 25 عاما كانت كلها فترات مزدهرة وكانت الصناعات الحرفية أكثر رواجاً.

محمد الفارسي ” عضو نقابة صناعة الذهب ” قال نواجه اليوم من منافسة المشغولات المستوردة من افريقيا وتركيا والهند لأنها تتفوق على المحلي من حيث الأناقة لا الجودة حيث بتنا نشاهد الحلي الفضية المستوردة تنافس في الانتاج المحلي بقوة وتتفوق عليه لتركيزها على الجودة ولكونها خالية من الشوائب على خلاف الفضة المحلية الليبية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة ليبيا الاقتصادية

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الاقتصادية

قناة ليبيا الاقتصادية

أضف تعليقـك