اخبار ليبيا الان

«صحة الوفاق»: وصول أول شحنة من دواء اللشمانيا الخميس

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

أعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق أن جهاز الإمداد التابع لها سيتسلم أول شحنة من دواء اللشمانيا الخميس المقبل بالتنسيق مع المركز الوطني لمكافحة الأمراض.

وأوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة، أمين الهاشمي، في تصريح هاتفي إلى «بوابة الوسط» أن المرض انتشر في عدة مدن ليبية، موضحًا أن هناك مئات الحالات المصابة، إلا أنه قال إن الوزارة لا تملك عددًا رسميًا لهذه الحالات.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن مركز الرقابة على الأغذية والأدوية رفض شحنة أدوية مخصصة لعلاج مرض اللشمانيا. وأرجع ذلك إلى عدم مطابقتها للمواصفات القياسية وغير صالحة للاستهلاك البشري، لكن الناطق باسم الصحة قال إن «هذه الشحنة جاءت من الهند بعد نداء عاجل عن طريق وزارة الخارجية للدول المتعاونة مع الدولة الليبية في مجال الدواء».

ولفت إلى أن «الجرعات التي وصلت مطلع الشهر حولت مباشرة لجهاز مراقبة الأدوية الذي بدوره قال إنها لا تتماشى مع المواصفات القياسية الليبية، يعني ليست دواء فاسدًا، المواصفات غير مطابقة لاختلاف البيئة». ونوه إلى اتباع الإجراءات القانونية فور وصول الشحنة ذات المنشأ الأوروبي، و تحويلها إلى مركز مراقبة الأدوية والأغذية للاطلاع عليها.

وبين أنه سيجري التأكد من مطابقتها للمواصفات، ومن ثم يضع المركز الوطني لمكافحة الأمراض آلية توزيعها على جميع ربوع ليبيا. وأكدت وزارة الصحة، في بيان سابق، أنها قد قامت بمنع صرف أو توزيع الشحنة بالكامل بناءً على خطاب مركز الرقابة على الأغذية والأدوية بشأن عدم مطابقة العينة للمواصفات القياسية.

يشار إلى أن الليشمانيا جنس من طفيليات وحيدة الخلية يشمل أكثر من ثلاثين نوعًا تتطفل على الفقاريات، وبالدرجة الأولى على الثدييات، وتُنقَل عن طريق لدغة أنثى حشرة من جنس الفاصدة أو ما يسميه العامة ذبابة الرمل، وهو مجموعة من الأمراض الطفيلية تتفاوت المرض من آفات جلدية تشفى عفويًا (داء الليشمانيات الجلدي) إلى مرض جهازي فتّاك (داء الليشمانيات الحشوي).

وتقدّر منظمة الصحة العالمية المصابين بالمرض سنويًا بنحو مليوني حالة، نصف مليون حالة من داء الليشمانيات الحشوي، ومليون ونصف حالة من داء الليشمانيات الجلدي، ويُقدَّر الانتشار بنحو 12 مليون حالة، وتحت الخطر 350 مليون شخص.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك