اخبار ليبيا الان

ما الذي جاء في البيان الختامي لاتفاق وقف إطلاق النار في جنوب طرابلس؟

ليبيا الخبر
مصدر الخبر / ليبيا الخبر

أعلن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة البيان الختامي لاتفاق وقف إطلاق النار، عقب وساطته بين أعيان مدينتي طرابلس وترهونة، بهدف المصالحة ومنع حدوث الاشتباكات مجددا جنوب العاصمة طرابلس.

وينص البيان على وقف إطلاق النار نهائيا، والتهدئة بين الطرفين، وأخذ كافة الاحتياطات التي تضمن عدم عودة القتال.

وشدد البيان على ضروة فتح كافة الطرق والممرات المغلقة، وإزالة السواتر الترابية بعد انسحاب الطرفين إلى مواقعهما.

وتتكفل وفقا للبيان مديريات الأمن الواقعة في نطاق الاشتباكات، بتأمين الطريق الرابط بين منطقتي فم ملغة وقصر بن غشير، جنوب العاصمة طرابلس.

ويلتزم الطرفان بضبط النفس، وعدم تأجيج روح العداء والكراهية، في وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

ويقضي البيان بسحب كل طرف لقواته العسكرية، لمسافة لا تقل عن 15 كيلومترا.

وتحث نصوص البيان على التسوية العادلة للمُهجّرين وضمان عودتهم، إضافة إلى إعلان الطرفين تبرؤهما من كافة المجرمين، والعمل على تبادل الأسرى والجرحى والقتلى بين الطرفين.

من جانبه أوضح رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة، محمد البرغوثي، في مؤتمر صحفي بعد البيان الختامي أن  نتائج وقف إطلاق النار جاءت في المستوى المطلوب.

وأضاف البرغوثي، أنه ليس لنا من حل إلا أن نقف وقفة رجل واحد، للقضاء على المشاكل والفتن.

وتابع رئيس المجلس الاجتماعي، أنه من المعيب أن نعتمد على غيرنا في كل أمورنا، ولا بد من إعطاء الأسبقية لليبيين في حل مشاكلنا.

وكان المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة، قد أعلن أمس الأحد، عن قبول قوة حماية طرابلس، وقوات اللواء السابع مشاة لمبدأ التهدئة، ووقف العمليات العسكرية، حول ضواحي العاصمة.

ونص الاتفاق المبدئي على سحب قوات اللواء السابع مشاة آلياتها، وأسلحتها الثقيلة والمتوسطة، والعودة بها إلى حدود مدينة ترهونة، جنوب شرق طرابلس.

ويقضي الاتفاق الموقع بين المجلس الاجتماعي ترهونة، والمجلس الأعلى لأعيان مدينة طرابلس، بإطلاق سراح المحتجزين على الهوية، والالتزام بوقف إطلاق النار كدليل على حسن النوايا.

واتفقت أطراف الصراع في جنوب طرابلس على وجوب عدم تحريك أي آليات عسكرية أو قوات من مدينة ترهونة، إلى المناطق الجنوبية من العاصمة.

وشدّد اتفاق المصالحة على الاعتذار إلى سكان مناطق جنوب طرابلس، عما لحق بهم من ضرر في الأرواح والممتلكات الخاصة، جراء الاشتباكات التي اندلعت في شهري أغسطس سبتمبر من العام الماضي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع ليبيا الخبر

عن مصدر الخبر

ليبيا الخبر

ليبيا الخبر

أضف تعليقـك