اخبار ليبيا الان

وسائل إعلام : جرحى فى شجار بالسكاكين بين موظفي سفارة الوفاق بالكويت

ليبيا – كشفت وسائل إعلام محلية نشوب شجار أمس الإثنين بين موظفي السفارة الليبية التابعة لحكومة الوفاق فى دولة الكويت .  

صحيفة المتوسط الليبية قالت أن المشاجرة جرت  بسبب تكليف وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد سيالة  لأصغر المسؤولين عمراً في السفارة بمنصب القائم بأعمالها”.

وقالت الصحيفة بأن المشاجرة نتج عنها إصابة عدد من موظفي السفارة وتم نقلهم إلى المستشفى لعلاجهم ، وحاولت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق التحقيق في الواقعة خوفاً من تكرارها.

أما بوابة أفريقيا الإخبارية فقد أكدت بأن السبب هو ذاته الذي أكدته صحيفة المتوسط مشيرة لإصابة عدد من موظفي السفارة فى الكويت بجروح نتيجة طعنهم لبعض البعض بالسكاكين .

وأكدت ذات البوابة نبأ إرسال وزارةزالخارجية فى طرابلس لوليد بوعبدالله القائم بالأعمال في سفارة مدريد للإطلاع على المشكلة بالسفارة في الكويت والعمل عى حلحلتها.

وبدورها قالت صحيفة المشهد الليبي بأن المشاجرة التي نشبت بين موظفي السفارة بدأت بالعراك بالأيدي قبل أن تطور وجرى إستخدام الأسلحة البيضاء معتبرة ماحدث فضيحة دبلوماسية تسبب بها قرار سيالة .

ومن جهتها أكدت صحيفة العنوان بأن سبب المشاجرة الدامية كان بسبب قرار سيالة وهو ذاته ما أوردته الصحف الأخرى .

وفى ذات السياق ، قالت وكيلة وزارة العدل بالحكومة المؤقتة المحامية سحر بانون ، بأن سبب المشاجرة هو أن القائم بالأعمال عبدالعالي أنور الحامدي الدرسي قد انتهت مدة تكليفه وقد كلفت الخارجية فى طرابلس عبدالشفيع بوزلاعه الجويفي بدلاً عنه .

ولفتت بانون بأن الأول رفض التسليم للثاني عديد المرات
ليتم تكليف موظف يدعى القطيوي العريفي لأتمام التسليم ولكن أيضاً دون جدوي وعلى إثره قام أقارب وشقيق الدرسي  المنتهيه ولايته والعاملين بعقود محلية بمشاجرة داخل السفارة .

وأشارت المسؤولة إلى أن المشاجرة جرى فيها إستخدام الأسلحة البيضاء وساطور المعروف محلياً باسم ”  شيتا أو بالطة ”  ونجم عنها إصابة موظفين هما أكرم التواتي بوشاح ومؤمن الحنش بإصابات بليغه وكسور.

هذا ولم تتحصل صحيفة المرصد على أي تأكيد أو نفي من وزارة الخارجية فى طرابلس ، فيما لم تعلق الوزارة بعد على الحادثة حتى وقت مبكر من صباح الثلاثاء.

المرصد – خاص

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ليس السبب كما قالت الصحف أو ما صرحت به المحامية بانون .. السبب الحقيقي وراء هذه الكوارث المخجلة والفضائحية هو وضع الشخص الغير المناسب في المكان الغير مناسب وتعيين البلطجية وأصحاب السوابق في وظائف كان من الاولى أن يشغلها ذوي الكفاءات والخبرة وأصحاب اللغات .. الخارجية الليبية أصبحت في ذهن كل الليبيين من أيام الجماهيرية حتى الآن هي مكان للإسترزاق ليس إلا وكلما زاد الفرق بين الدينار الليبي والدولار زاد الصراع والتقاتل على العمل في الخارج وذلك على الرغم من أن الجميع يعلم أن الإيفاد للخارج ما هو إلا سياحة مدفوعة الثمن على حساب الشعب الغلبان

  • ان دل هذا عن شيء فإنما يدل على سوء اختيار من يمثل هذا البلد المنكوب وعلى سوء اخلاق هذه الفئة التافهة التي اختيرت من قبل مسؤولين هم اكثر تفاهة
    اللهم اني اسألك ان تهديهم أو عن تلهيهم في انفسهم حتى لايلحقوا بنا وبسمعة هذا الوطن شرا

  • للأسف السيد ( سياله )أهان نفسه وكان رجل دبلوماسي محترم وأصبح ( العوبه ) فى أيدى السفهاء ومطيع ((( حاضر سيدى )))) وعلى شكل الحوار التالى :-
    الوه الوه من معايا…!!؟
    معاك فلان الكابو المليشي ….
    أهلا أهلا ياكابو…. اوامرك سيدى
    بالله عندنا واحد راقد ريح نبوك تحطه
    فى سفارة من سفارتنا بره وحطه فى مركز باهى راهو يهمنا موضوعه
    السيد سياله يسأل الكابو سؤال محرج….شنى مستوى تعليمه السيد
    وشنى مستوى ثقافته واللغة إللى عنده ( الانجليزية ؛ الفرنسيه أى للغه
    الكابو : ياسياله ( حاف ) شنى الدور فى مستواه…!!؟ قلنالك راقد ريح
    كان مباشر محو أمية خمس سنيين
    طلع من التعليم خدم سمسار كرهب وبزنس ( تاجر عمله ) ويبي يخدم بره واللغة يجيبها ربك وبعدين ديروله مترجم وخلاص… وماذا بيك بسرعة…
    سيالة: حاضر يومين وانرد عليك… !!
    الكابو : شنى يومين دبر راسك بسرعة….قالك اللغة قالك حتى العربية ناقصه…
    وعلى هذا المنوال سفارتنا تعج ب خوي واخوك…. فوت ..وفوت وقليل الجهد يموت وأصبحت قبائل تتناحر
    والسيد ( سياله بيه ) فى حيرة من
    أمره وقالك شن خاسر فيها…!!؟
    خليهم يداقو والعظم الرهيف ألله لاترده. ….شكشكى ياحكومة…..!!

  • اقترح ان يتم تعديل اسم وزارتك يا سيالة الي :وزارة البلطجية …..للأسف قل لي من ترسل للسفارات في الخارج اقل لك من انت …..احفظ ماء وجهك وقدم استقالتك قبل ان تصاب بضربة شيتا ولا بوخوصة من البلطجية الذين تم انتهاء مدتهم في احدي السفارات ….لك الله يا وطن ضاع