اخبار ليبيا الان

مصادر تكشف علاقة “القيادي التشادي المعارض” المقبوض عليه بـ”اسامة جويلي”

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

أعلنت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق الوطني مساء الاربعاء عن إلقاء القبض على عصابة مسلحة تقوم بالسطو المسلح والحرابة والخطف والقتل والسلب والسرقة ويترأسها قيادي في المعارضة التشادية.

وأكدت مصادر عسكرية وأمنية متطابقة وفقاً لوسائل إعلام ليبية أن القيادي الذي ألقت الداخلية القبض عليه ويُدعى المقدم البخاري محمد البخاري هو احد قادة فصائل المعارضة التشادية ويُعرف بـ”البخاري المحمودي”, يتبع لقوات آمر المنطقة العسكرية الغربية برئاسة أركان الوفاق أسامة الجويلي.

وأشارت المصادر إلى أنه انضم إلى جويلي سنة 2014م خلال حرب فجر ليبيا وكان من أهم المسؤولين لجلب المرتزقة.

وأوضحت المصادر أن الجويلي يعتمد على البخاري ومجموعته كقوة مشاة يستخدمها في عملياته بالمنطقة الغربية، حيث قام بإشراكه في الحرب الأخيرة على ورشفانة واشتباكات جنوب طرابلس ضد اللواء السابع مشاة.

ولفتت إلى أن تمركزه بمنطقة السواني الذي تم القبض عليه به، قد مُكن منه من قبل آمر المنطقة العسكرية الغربية بالتنسيق مع آمر الدعم المركزي عماد الطرابلسي.

يشار إلى أن المعارضة التشادية ومنذ عدة سنوات تشن هجمات مسلحة جنوب ليبيا، في ظل الانفلات الأمني الذي تعيشه ليبيا وعدم ضبط الحدود منذ عام 2011م, وعقدت المعارضة التشادية تحالفات مع تنظيم القاعدة الإرهابي، وجماعات تهريب البشر في الجنوب الليبي، وشاركت في الهجوم على الحقول والموانئ النفطية.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليق

  • من الذي جب المرتزقو ومن يستعين بهم ضد الوطن واهله. اي كان يجلبهم للتعدي على اهل وطنه فهو خائن وعميل مافي ذلك شك. لذلك على الرئاسي التبرؤ ممن اعتمد واشرك المرتزقة ضد الليبيين وسحب اي شرعية منهم. الان يحصحص الحق بالفعل لابالقول. لابد من الفرز بين الليبيين. وشكرا لوزارة الداخلية ومزيدا من العمل الدوؤب لتطيهر البلد من المرتزقة. الجيش في الجنوب والامن الشمال لتنظيف الوطن من خونة وعملاء.