اخبار ليبيا الان

طائرة حربية تابعة لحفتر تقصف مطار حقل الفيل النفطي أثناء إقلاع طائرة مدينة

ليبيا الخبر
مصدر الخبر / ليبيا الخبر

قصفت طائرة تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، السبت، مطار حقل الفيل النفطي، الواقع بمدينة أوباري، جنوب غرب ليبيا.

 

وجاء القصف الجوي أثناء إقلاع طائرة مدينة، تقل عددا من مهندسي وعمال الحقل ومواطنين من أوباري، كانوا متوجهين إلى العاصمة الليبية طرابلس.

 

وأكد مصدر عسكري من مدين أوباري، جنوب غرب البلاد، أن القذيفة سقطت خارج محيط المطار، نافيا وقوع قتلى أو جرحى في صفوف المدنيين أو العسكريين الذين يحرسون المطار.

 

ويوم الخميس الماضي، أعلنت وقات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الجنوب الليبي، منطقة محظورة أمام حركة هبوط وإقلاع الطائرات المدنية والعسكرية، إلا بتصريح خاص منها.

 

وهددت غرفة عمليات القوات الجوية التابعة لحفتر، بأن أي طائرة تدخل المجال الجوي بدون تصريح سيتم إجبارها علي الهبوط، والتعمل معها كهدف معادي ومشروع لطائراتها.

 

وجاء هذا الحظر الجوي من قوات حفتر عقب تعيين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، الفريق علي كنه، آمرا عسكريا لمنطقة سبها العسكرية.

 

وتخشى قوات حفتر، من وصول تعزيزات عسكرية قادمة من غرب البلاد تابعة لحكومة الوفاق الوطني، دعما لقوات حماية الجنوب الرافضة لسيطرة اللواء المتقاعد على مرزق وأوباري بالجنوب الغربي أو حقلي الشرارة والفيل النفطيين.

 

هذا وصفت قوة حماية الجنوب، تعيين الفريق علي كنه، بأن “خطوة في اتجاه تأمين الجنوب وحمايته من الميلشيات، وقطع للطريق على من يريد إدخال الجنوب في نفق مظلم لأغراض خارجية وشخصية، ومطامع الوصول إلى السلطة، بعيدا عن المصالح الوطنية”.

 

ودعت القوة في بيان لها إلى تحمل المسؤولية الوطنية، في حماية أبناء الجنوب الذين يتعرضون للقصف بالطيران والقتل والدمار، من قبل ميلشيات عملية الكرامة، وقوات المعارضة السودانية.

 

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، قد عين الأربعاء الماضي  فريق ركن، علي سليمان كنه، آمرا للمنطقة العسكرية سبها.

 

وانسحبت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الخميس، من مدينة أوباري جنوب غرب ليبيا، بعد هجوم شنته عليها قوات المنطقة العسكرية سبها، التابعة لحكومة الوفاق الوطني في معسكر وينيدي المعروف بالمغاوير سابقا.

 

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ثلاثة وإصابة سبعة من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، من بينهم المقدم اغلس آمر كتيبة 173 التابعة لقوات عملية الكرامة.

 

من جانبها طالب رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، كافّة الأطراف بتجنّب النزاعات والتوقف عن الزجّ بمنشآت القطاع وخاصة حقل الشرارة النفطي في التجاذبات السياسية.

 

وأضاف صنع الله، في بيان أمس الجمعة، أنّ الإضرار بحقل الشرارة الذي تدور حوله اشتباكات مسلحة، قد تنتج عنه عواقب وخيمة على القطاع، والبيئة، والاقتصاد الوطني.

 

وأوضح رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، أنّه لا مجال لاستئناف العمليات، ما لم يتم إعادة إحلال الأمن في الحقل، وفقا لما نقله المكتب الإعلامي للمؤسسة في الفيس بوك.

 

ودعت المؤسسة الوطنية للنفط، كافة الأطراف إلى تفادي تصعيد الأعمال العدائية، التي من شأنها أن تهدّد سلامة العاملين، وتلحق الضرر بالمنشآت الموجودة في أكبر وأهم حقل في ليبيا. 

 

#ليبيا_فزان حوض #مرزق استهداف مهبط حقل الفيل من قبل طيران حفتر لحظة اقلاع طائرة مدنية تقل بعض اضقم العمل وبعض المسافرين من المزاطنيين متحهين لطرابلس.نشاهد مدي الهلع والربكة في صفوف المدنيين من عاملي الحقل والمواطنين.السبت 2019/2/9

Posted by Tbawi Fezzani on Saturday, February 9, 2019

#ليبيا_فزان حوض #مرزق استهداف مهبط حقل الفيل من قبل طيران حفتر لحظة اقلاع طائرة مدنية تقل بعض اضقم العمل وبعض المسافرين من المزاطنيين متحهين لطرابلس.نشاهد مدي الهلع والربكة في صفوف المدنيين من عاملي الحقل والمواطنين.السبت 2019/2/9

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع ليبيا الخبر

عن مصدر الخبر

ليبيا الخبر

ليبيا الخبر

أضف تعليقـك