اخبار ليبيا الان

قيادات وعناصر شورى درنة بين قتيل وأسير

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24

كشف مصدر مطلع من مدينة درنة أن القيادي المتطرف وليد جمعة مسعود الشعلالي في قبضة القوات المسلحة الليبية بعد أن أقدم على تسليم نفسه إلى القوات المسلحة الليبية.

وأكد المصدر أن الشعلالي سلم نفسه إلى القوات المسلحة يوم أمس الثلاثاء بعد محاصرته في منزل في حي “المدينة القديمة” آخر معاقل الإرهابيين.

وأشار المصدر إلى أن القيادي ( الشعلالي ) من مواليد 1980 ومن سكان حي شيحا الشرقية، وسجين سابق سجن خلال العام 2007 بعد ان قبصت عليه السلطات الأمنية الليبية وأفرج عنه في العام 2008.

وأوضح المصدر أن الإرهابي متزوج من شقيقه القيادي في تنظيم القاعدة ( عمر الشعلالي ) المكنى “أبي منصور” والذي أعلن عن مقتله في 20 يناير 2019 .

وأكد المصدر أن الشعلالي لديه أشقاءه محمد من مواليد 1978 و خالد من مواليد 1983 سافرا إلى العراق والتحق كل منهما بتنظيم القاعدة خلال العام 2005 وأعلن عن مقتلهم في العراق.

وذكر المصدر أنه من ضمن العناصر المتطرفة الذين قاموا بتسليم أنفسهم إلى القوات المسلحة الإرهابي صالح التاجوري أثناء محاصرته في منزل في حي المدينة القديمة أمس الثلاثاء.

وأفاد المصدر أن التاجوري من مواليد 1987 ومن سكان شارع البحر في وسط مدينة درنة، وأحد منتسبي تنظيم أنصار الشريعة.

وأشار المصدر إلى أنه أثناء اقتياده ووضعه في عربة “مدرعة” لنقله إلى مكان خاص بأسرى العناصر المتطرفة قال ( أسالوا عرب درنة عمري ما شلت سلاح )، مؤكدًا أن التاجوري ظهر في صورة تم توثيقها له وهو يحمل بندقية “كلاشنكوف” في حي الزهور – باب طبرق في مايو 2018 .

وتابع المصدر أنه من ضمن الأسرى أيضًا التابعين للجماعات الإرهابية ممن قاموا بتسليم أنفسهم إلى القوات المسلحة مدير مكتب المشروعات لدى مجلس شورى مجاهدي درنة المنحل المدعو محمد عبدالنبي الخرم الشهير “الطويل”.

وأشار المصدر إلى أنه سبق وتم نشر خبر مقتل ( الطويل ) وهو من مواليد 1980 من سكان منطقة “العلوة” بالقرب من مصرف العقاري ومتزوج، التحق بمجلس شورى مجاهدي درنة المنحل عند تأسيسه في ديسمبر 2014 .

وقال المصد إن الطويل كان عضوا في جمعية (درنة الخيريه ) إحدى جمعيات الجماعة الليبية المقاتلة الكائنة في مقر “فرقة أنغام الشلال” بعد الاستيلاء عليه بقوة الأمر الواقع وأسست به الجمعية عن طريق ناصر العكر و فرج الحوتي خلال العام 2012.

وأكد المصدر أنه تم العثور على جثة أمير تنظيم أنصار الشريعة السابق عصام سعد الحرير المنصوري الشهير “الذيب” من مواليد 1977 ومن سكان حي الساحل الشرقي، ملقاة على ركام أحد الأبنية داخل منزل في حي “المدينة القديمة”.

وأشار المصدر إلى أن المنصوري كلف أميرا لتنظيم أنصار الشريعة في مدينة درنة بعد مقتل ميلود صداقة المكنى “أبي مسعود” في بنغازي ليخلفه ( عبدالحميد العرج ) المكنى “موسي” والذي قتل في منطقه “العزيات” جنوب شرقي درنة، وليخلفه أيضا عصام الذيب لفترة ليست بالطويلة ،ليستبعد ويكلف آمين التركاوي والذي قتل في معركة شيحا الشرقيه في يونيو 2018.

وأفاد المصدر أن الإرهابي “الذيب”  سجين سابق لانتمائه إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب وسجن خلال العام 2007 وأخرج من سجن أبو سليم في أغسطس 2011 .

وأضاف المصدر أنه تم ضمن الجثث عثر أيضًا على جثة أحد العناصر المتطرفة البارزة يحي رجب فالح الحصادي ملقاة في وسط عدد من الجثث في منزل في حي المدينة القديمة.

وأكد أن الحصادي من مواليد 1993 ومن سكان حي بن ناصر – الساحل الشرقي، التحق بكتيبة أبوسليم عند تأسيسها في أحداث فبراير 2011 ومنها انظم إلى مجلس شورى مجاهدي درنة المنحل عند تأسيسه أيضا في ديسبمر 2014 .

وأوضح أن الإرهابي الحصادي أصبح مسؤولا لدى “السرية الأمنية” المسؤولة عن عمليات الخطف والابتزاز والتصفية والتعذيب في مدينة درنة، وهو مسؤولا مسؤولية مباشره ومنفذ العديد من عمليات التصفية والخطف.

وذكر المصدر أن الحصادي أصيب على مستوى اليد اليسري خلال المواجهات ضد القوات المسلحة  في منطقة الفتايح في 7 مايو 2018.

وأشار المصدر إلى أن شقيقه الأكبر عبدالحكيم الحصادي مواليد 1987 أحد عناصر تنظيم الدولة قبل أن يلتحق بتنظيم أنصار الشريعة، لافتا إلى أنه ليه شقيقه الأصغر سالم الحصادي مواليد 1992 والتحق بكتيبة أبوسليم في أحداث فبراير 2011 ومنها إلى مجلس شورى مجاهدي درنة المنحل ” السرية الأمنية ” وليعلن عن مقتله في منطقة ” الحيلة” جنوب مدينة درنة في 15 مايو 2018.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك