اخبار ليبيا الان

في رسالةٍ جديدة للعالم .. الزوي : الجيش لا يقتل الأسرى وخير دليل على ذلك ما حدث في درنة 

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاصّ
اختلفت طرقُ القتلِ والتعذيب، لدى تنظيم الدّولة “داعش” الإرهابي من خلال قطع الرّؤوس، والصّلب، والإعدام حرقًا، وإطلاق النّار، أو غيرها من الوسائل العسكرية والمدنية التي يطبقها التنظيم سواء في ليبيا أو العراق أوسوريا .
ونشر تنظيم “داعش” عددا من الفيديوهات الدعائية، والتي يَظهر فيها أفراده، وهم يقومون بقطع رؤوس مجموعة من الأسرى، أو يطلقون النار عليهم، كما قام بنشر مقاطع فيديو وصور أخرى تظهر أسرى، بعد الموت نتيجة الصلب أو التعذيب حتى الوفاة.
وفي المقابل، وعلى خلاف هذه المعاملة تمامًا في دولة ليبيا، أثبتت مواقف وشهادات كثيرة خلال حرب القوات المسلحة، والقوات المساندة لها من المدنيين على الإرهاب، طوال السنوات الماضية وحربه الأخيرة في آخر معاقله في درنة، تطبيقهم لتعاليم الإسلام، في الحفاظ على أرواح الأسرى وعدم التنكيل بهم أو قتلهم .
وأرسل الجيش، عديد الرسائل إلى الإرهابيين، في محاور القتال في مدينة بنغازي، بتسليم أنفسهم وتعهد بتقديمهم إلى العدالة، إلا أنهم أصروا على سفك الدماء وتدمير الممتلكات وتشريد الأسر وقتل الأطفال.
ولكن أبناء الجيش الليبي، حاربوهم بحنكة وصبر، وحاصروهم في كل مكان، فقتل منهم من قتل وأسر الباقي، بل وقدم العلاج للمصابين منهم .
وفي هذا الصدد، أكّد المتحدّث باسم القوّات الخاصّة “الصاعقة”، عقيد “ميلود الزوي”، أنّ أفراد الجيش، لم يقتلوا من قتل إخوانهم وأهلهم أمامهم، ولم يصلبونهم كما فعل “الدواعش” بالعسكريين والمدنيين وأفراد الشرطة .
وقال الزّوي : هذه رسالة جديدة للعالم، أن الجيش يحترم الأسير”، في إشارة منه إلى استسلام عدد من الإرهابيين في درنة أمس الثلاثاء .
وأوضح الزّوي، أن عدد 55 من الإرهابيين، سلموا أنفسهم إلى وحدات الجيش، بعد الضربات الموجعة، التي تلقوها في آخر معاقلهم في المدينة القديمة .
وأشار “الزوي” إلى أن من بين المقبوض عليهم من يحملون جنسيات عربية إرهابية، “ظنوا” بأنهم قد وجدوا حضنا آمنا لهم فى بلادنا .
وقال الزّوي :”هذه رسالة إلى الذين يتبجحون بإنقاذ أطفال درنة، ورسالة أخرى إلى العالم، بأن الجيش الليبي، يحارب الإرهاب ولا يحارب أبناءه ولا قبائله” .
وختم الزّوي: “فقط من انضم إلى الإرهاب لا صلح ولا تصالح معه”، لافتا بأنه، لم يتبق سوى عشرة من الإرهابيين تقريبا، وينتهي الجيش من تطهير درنة، مضيفًا:” ونحن فى انتظار غرفة عمليات عمر المختار لإعلان تطهير درنة من الإرهاب” .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك