ليبيا الان

سعيد رمضان: الى رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق

ليبيا المستقبل
مصدر الخبر / ليبيا المستقبل

لا يعقل أن يمر خبر مثل هذا مرور الكرام، فقد قامت وزارة الخارجية والتعاون الدولى "لحكومة الوفاق الوطنى" بتوجيه رسالة الى كافة السفارات والبعثات والقنصليات الليبية بالخارج لأحاطتهم علما بأن (دائرة المراسم والأتصال بالأمم المتحدة أصدرت فيما يتعلق بليبيا فى قائمة البروتوكول للأمم المتحدة المتعلقة بأسماء رؤساء الدول والحكومات ووزراء خارجيتها أن السيد "فايز مصطفى السراج" هو رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق الوطنى فى ليبيا، وأن السيد "محمد الطاهر سيالة" هو وزير الخارجية والتعاون الدولى لحكومة الوفاق الليبية).

وكما نعلم جميعا بأن السفارات والبعثات والقنصليات الليبية فى الخارج منها من يتبع حكومة الثنى ومجلس النواب وتتلقى تعليماتها من وزير الخارجية "محمد الهادى الدايرى"، ومنها من يتبع حكومة الغويل والمؤتمر الوطنى وتتلقى تعليماتها من وزير الخارجية "على رمضان بوزعكوك".

نتسائل: هل ستعترف دول العالم بأى سفير جديد يتم تكليفه من قبل حكومة الوفاق ووزير خارجيتها السيد "محمد الطاهر سيالة"؟ وهل سيقبل السفراء الحاليين المعينين من المؤتمر ومجلس النواب بتنفيذ الأوامر الصادرة لهم من خارجية حكومة الوفاق الوطنى؟

بكل صراحة لقد فقدت وزارة الخارجية الليبية التى أصبحت حاليا "ثلاثية الأبعاد" هيبتها وأحترامها من قبل العاملين بها، فعلى سبيل المثال لا الحصر، مشكلة السفارة الليبية بالقاهرة،  فعلى الرغم من تبعيتها لجهة واحدة وهو مجلس النواب، نراها منقسمة على نفسها، فهناك قائم بأعمال السفارة معين من رئيس مجلس النواب، وأخر معين من خكومة الثنى، وحتى يومنا هذا لم يتم حسم هذه المشكلة، وسبق لرئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق أن بعث برسالة الى وزير الخارجية المصرى "سامح شكرى" يبلغه فيها بأن أقدم موظف بالسفارة معترف به من قبل الخارجية المصرية هو المكلف بمهام القائم بأعمال السفارة الليبية بالقاهرة الى حين تعيين سفير، وطالب القنصل "محمد صالح الدرسى" بالرجوع الى سابق عمله بالقنصلية الليبية بالأسكندرية، وبكل أسف لم يلتفت الدرسى المدعوم من رئيس مجلس النواب الى هذه الرسالة وضرب بها عرض الحائط، وقام بأقتحام مقر القائم بالأعمال الكائن بالدقى ولايزال يمارس مهامه كقائم بأعمال السفارة الليبية بالقاهرة حتى يومنا هذا.

فهل سيتمكن السيد السراج ووزير خارجية حكومة الوفاق من ترتيب البيت الداخلى لوزارة الخارجية بالسفارة الليبية بالقاهرة؟ وهل سيستجيب الدرسى لأوامر وزير خارجية حكومة الوفاق الوطنى التى قال عنها على الملأ بأنها حكومة وصايا؟

بكل أسف أبناء الجالية الليبية  والنازحين والمهجرين  هم الضحية لهذا الصراع الذى أصبح ثلاثى الأبعاد، السفارة الليبية بالقاهرة شبه مجمدة ولاتقدم أى خدمات أو مساعدات للنازحين والمهجرين بمصر، وكما نعلم شهر رمضان الكريم على الأبواب، وحكومة الثنى ومجلس النواب لاعمل لهما سوى الصراع على الشرعية والقائد الأعلى وتناسوا بأن هناك ألاف العائلات النازحة والمهجرة بحاجة الى المساعدة بالداخل والخارج.

فهل من لفتة كريمة من رئيس المجلس الرئاسى وحكومة الوفاق بهذا الخصوص بعد أن فقدنا الأمل كليا فى حكومة المؤتمر وحكومة مجلس النواب؟

سعيد رمضان
متابع للشأن الليبى

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع ليبيا المستقبل

عن مصدر الخبر

ليبيا المستقبل

ليبيا المستقبل

أضف تعليقـك