اخبار ليبيا الان

مليشيات مسلحة تمنع إعادة تشغيل أكبر حقل نفط ليبي

مرصد ليبيا
مصدر الخبر / مرصد ليبيا

وتابع أن المؤسسة الوطنية للنفط تقف على الحياد، وتتواصل مع الجميع وأن استقرار ليبيا لن يحدث إلا باستقرار إنتاج النفط، مؤكدا أن ما يهم المؤسسة الوطنية للنفط في هذه الحالة هو حماية عمالها.

وتشهد ليبيا صراعاً حاداً على ثروات النفط بين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بالعاصمة طرابلس المعترف بها دولياً، وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر (شرق)، ما أدى إلى تراجع الإنتاج النفطي المصدر الرئيسي للإيرادات في البلاد.

وتعرض حقل الشرارة النفطي، لـ6 خروقات أمنية وسرقات مسلحة خلال الأسابيع الأخيرة، وسط تهديد العاملين وإجبارهم على إيقاف الإنتاج بقوة السلاح، وفقًا لبيانات المؤسسة الوطنية للنفط.

وكانت المؤسسة قد أعلنت حالة القوة القاهرة على صادرات الزاوية من النفط الخام الذي يتم إنتاجه في حقل الشرارة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ما أدى إلى تراجع إنتاج ليبيا من النفط.

و”القوة القاهرة” بند قانوني في مبيعات النفط، يعفي البائع من المسؤولية في ظروف تقع خارج نطاق سيطرته.

وكان حقل الشرارة (800 كلم جنوب العاصمة طرابلس)، ينتج 315 ألف برميل خام يوميًا، ويضخ لميناء الزاوية غرب ليبيا، عن طريق شراكة بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة ربسول الإسبانية.

الوضع الأمنيموارد طَبِيعية
الجيشالسلطات التنفيذيةالنيابةجهات مسلحة غير نظامية
مرزق

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع مرصد ليبيا

عن مصدر الخبر

مرصد ليبيا

مرصد ليبيا

أضف تعليقـك