اخبار ليبيا الان

حركة تنوير تندد باعتقال المحامي مصطفى حدود وتحمل حكومة الوفاق المسؤولية

طرابلس-العنوان

دانت حركة تنوير اعتقال المحامي مصطفى أحمد حدود، بعد مشاركته في ندوة حول التعليم الديني والمدارس الدينية في مدينة تاجوراء يوم الأربعاء الماضي، مطالبة بإطلاق سراحه فورًا.

وقالت الحركة، في بيان يوم الإثنين، إن حدود (53 عاما) اعتقل من قبل “الغرفة المشتركة تاجوراء” أثناء الندوة.

وحمّلت الحركة، وهي منظمة حقوقية إنسانية غير حكومية، سلامة الأستاذ المحامي مصطفى حدود “الشخصية” لكل من حكومة الوفاق والمجلس الرئاسي ووزارة التعليم، وكل شخص مسؤول في موضع مسؤولية.

وأوضحت، أن الاعتقال جاء على خلفية إبداء رأيه الحر حول فكرة التعليم الديني ومدى جدواها، مشيرة إلى أن بعض المصادر ذكرت أن حدود وجهت إليه تهمة “الإلحاد والردة” من قبل الجهة التي قبضت عليه.

وأكدت أن حدود، تعرض للتعذيب، كما مُنع أهله وذويه من الاتصال والتواصل معه.

وأضافت، أن الندوة عُقدت من قبل مراقبة تعليم تاجوراء، تحت عنوان “المؤتمر العلمي الثاني للمعلمين”، وذلك في حضور وزير التعليم المفوض بحكومة الوفاق، عثمان عبد الجليل وعدد من الشخصيات البارزة.

وأكدت الحركة، أن عملية اعتقال المحامي جرت دون أي ردة فعل، وذلك فقط بسبب إبداء رأيه، والتعبير عنه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك