اخبار ليبيا الان

أمن بنغازي: الوضع الأمني «ممتاز».. وينقصنا بعض الأجهزة بسبب الظروف المالية

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

قال مدير أمن بنغازي العميد عادل عبدالعزيز، إن الظروف الأمنية حاليًا شبه ممتازة، وتحسّنت ووصلت إلى حوالي 80 %، مشيرًا إلى أنّ الوضع الأمني، في باقي المناطق بالمنطقة الشرقية ممتاز بنسبة 90% إلى 95%.

وأضاف خلال استقباله اليوم الأربعاء بمكتبه في بنغازي، خبيرة الشؤون اللّيبية في مجموعة الأزمات الدّولية، كلوديا غازيني، أن هناك بعض القصور، من قبل الحكومة الموقتة؛ بسبب الظروف المالية التي تمر بها، وعدم اعتراف المجتمع الدولي بالحكومة، وهذا السبب لم يساعد الحكومة بالشكل الفعّال.

وأكد العميد عادل عبدالعزيز أن وزارة الداخلية قائمة بعملها رغم الظروف التي تعاني منها الحكومة بشكل عام وكافة الوزارات، وهو عدم توفر ميزانية للحكومة، بحسب بيان صادر عن مديرية أمن بنغازي.

وأشار إلى أنه «توجد نواقص في بعض الأجهزة المتطورة في أمور البصمة، والتزييف، والتزوير، وأجهزة الكشف عن المتفجرات وأجهزة إبطالها، وكذلك الأجهزة المختصة في التحليل عن المخدرات وأنواعها»، مؤكدًا أن «هناك بعض القصور، من قبل الحكومة الموقتة؛ بسبب الظروف المالية التي تمر بها، وعدم اعتراف المجتمع الدولي بالحكومة، وهذا السبب لم يساعد الحكومة بالشكل الفعّال».

وأشار إلى أنه لا يوجد تعاون من المنظمات الدولية، لتوفير الأجهزة المتطورة، موضحًا أن دور الشرطة خلف القوات المسلحة، هو استلام المناطق المحررة وتأمينها، فمثلاً «عندما حررت القوات المسلحة الهلال النفطي من بعد بنغازي، وأجدابيا إلى رأس لانوف إلى البريقة، هذه المناطق استلمتها الشرطة للتأمين».

وطالب بتوفير دوراتٍ متقدّمة للأجهزة الأمنية؛ لتفكيك الألغام والمتفجرات، الموجودة في  المناطق المحررة، لافتًا إلى أن الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة، لديها عناصر وأصحاب خبرة، وهي تحتاج فقط لدورات وأجهزة، للكشف على الألغام وأخرى للكشف على المخدرات.

وتابع أن «وزارة الداخلية وكافة عناصرها تعمل وفقًا للقانون وليس كم يروج من قبل بعض الجهات التابعة للتيار الإسلامي».

وفي ذات الشأن، عقدت خبيرة الشؤون الليبية في مجموعة الأزمات الدولية، كلوديا غازيني لقاءً مع وحدة الشرطة النسائية المقدم مرعية الفرجاني، وبعض ضباط هذه الوحدة، مؤكدة أن القوّة الفاعلة للشرطة النسائيّة، وصل إلى 60 عنصرًا.

وأشارت المقدم مرعية، إلى أن هناك 20 عنصرًا تحت التدريب، وسيتم تخريجهم في الأيام المقبلة، موضحة أن «العناصر النسائية العاملة حاليًا، تتلقى دورات ومحاضرات عسكرية وقانونيّة».

ولفتت إلى أن الدورة المقامة حاليًا، وعائها الزمني حوالي 45 يومًا، موضحة أن أغلب عناصر الشرطة النسائية، خريجات من كلية الشرطة، إضافة إلى تواجد عناصر نسائية ذات تخصص طبي.

وتابعت الفرجاني، أن بعد تخرج العناصر النسائية، ستمنح صفة شرطي أو رئيس عرفة، وعقب التّخرج يتم تسوية الأوضاع حسب المستوى الدراسي، مؤكدة أن الشرطة النسائية، شاركت في تأمين المهرجانات والاحتفالات والأمسيات الثقافية والاجتماعية، إضافة إلى تأمين مهرجان المرأة في مدينة درنة الذي أقيم يوم السّبت الماضي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك

تعليق

  • ljxnx
    انتم صبيان وجنود عند المشير
    يالواء بوخمادة ياناضوري من الاخير المشير المشير
    ياحكماء يامشايخ ما تعبو ا نفسكم لانبو منكم حد
    لا نريد فرج اقعيم ولا الوكواك ولا بلعيد الشيخي ولا بوخمادة ولا السراج ولا باشاغا ولا الناضوري ولا البرعصي ولا امطلل ولا اي حد فكلهم جنود عند المشير
    المشير المشير المشير ياخنازير حتى ولو قدمت مع المشير فانكم جنود عنده ياجبناء
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان والفوزان محمد و ربيع المدخلي يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .