اخبار ليبيا الان

“البنيان المرصوص” تحذر قوات الكرامة من المساس بسرت ومصادر تكشف عن نيتها لدخول طرابلس عبر هذه المنطقة

مرصد ليبيا
مصدر الخبر / مرصد ليبيا

حذرت عملية “البنيان المرصوص”، الخميس، اللواء خليفة حفتر من المساس بمدينة سرت أو الاقتراب منها، وإشعال حرب في المدينة الواقعة وسط ليبيا، والخاضعة لسلطة حكومة الوفاق.
وقال المتحدث باسم عملية البنيان المرصوص اللواء محمد الغصري إن “مدينة سرت تنعم بالأمان بعد أن حررتها قوات البنيان المرصوص من عناصر تنظيم داعش الإرهابي”.

وأضاف الغصري في بيان أن “إقحام المدينة في حرب جديدة، سيكون الجميع خاسرا فيها، وأن أي محاولة اعتداء على سرت هي بمثابة إعلان حرب ستكون عواقبها كارثية” مؤكدا استعداد قواته لها.

وأكد الناطق باسم “البنيان المرصوص” رفضها “لأي جهة تستغل صفة الجيش لخدمة مآرب سياسية”، وأنه “من غير المقبول الحديث عن خضوع مؤسسة غير موجودة على أرض الواقع أصلا للسلطة المدنية”، مشيرا إلى أن هذه المسألة “يحسمها الدستور لا أطراف الصراع السياسي المتماهي مع أطراف خارجية”.

وبيّن الغصري أن إعلان حالة النفير والطوارئ مستمر، في الوقت الذي جرى فيه استدعاء كافة الوحدات الاحتياطية من قوة حماية وتأمين سرت، وأن هذه الأخيرة “قامت بتسيير دوريات 90 كم جنوب وشرقي المدينة”.

تحشيدات

من جهة اخرى، كشف مصدر من قوة من البنيان المرصوص عن معلومات تفيد بأن قوات حفتر تنوي الدخول لطرابلس عبر منطقة الشويرف مروار ببني وليد وترهونة فإلى منطقة صلاح الدين جنوب غرب طرابلس.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن تعزيزات عسكرية كبيرة من قوات حفتر تصل إلى موقع “كامبوا الشويرف” طريق النهر قادمة من بنغازي.

وفي العاشر من آذار/ مارس الجاري أعلنت قوة حماية وتأمين سرت التابعة لحكومة الوفاق الوطني، حالة النفير والطوارئ، على خلفية تقدم قوات تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، جنوبي مدينة سرت.

وقالت القوة في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إنها قد استدعت كافة وحداتها العسكرية الاحتياطية، وقامت بتسيير دوريات على بعد 90 كم جنوبي وشرقي المدينة.

وأوضحت قوة حماية وتأمين سرت، أنها ملتزمة بمواقعها المكلفة بتأمينها، رافضة في الوقت ذاته ما تقوم به قوات حفتر من استفزاز للقوة، لأكثر من مرة.

وأكدت القوة أنها لن تقف موقف المتفرج، مضيفة أن أي محاولة اعتداء على المدينة، هي بمثابة إعلان حرب، وأن عواقبها ستكون كارثية، معربة عن استعدادها الكامل لها.

وجاء ذلك بعد دخول عربات ومسلحين تابعين للواء خليفة حفتر إلى منطقة أبو هادي شرقي مدينة سرت، والتقاط صور ونشرها على أساس أنه اقتحام منها لهذه المناطق.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع مرصد ليبيا

عن مصدر الخبر

مرصد ليبيا

مرصد ليبيا

أضف تعليقـك

تعليق

  • سشسيب
    يالواء بوخمادة ياناضوري من الاخير المشير المشير
    ياحكماء يامشايخ ما تعبو ا نفسكم لانبو منكم حد
    لا نريد فرج اقعيم ولا الوكواك ولا بلعيد الشيخي ولا بوخمادة ولا السراج ولا باشاغا ولا الناضوري ولا البرعصي ولا امطلل ولا اي حد فكلهم جنود عند المشير
    المشير المشير المشير ياخنازير حتى ولو قدمت مع المشير فانكم جنود عنده ياجبناء
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان والفوزان محمد و ربيع المدخلي يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .