اخبار ليبيا الان

لمناقشة الأوضاع الأمنية في بنغازي .. مدير الأمن يقدّم شرحًا مفصلاً لخبيرة الشّؤون اللّيبية في مجموعة الأزمات الدّولية

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

استقبل مدير أمن بنغازي عميد “عادل عبد العزيز” أمس الأربعاء بمكتبه في بنغازي، خبيرة الشؤون اللّيبية في مجموعة الأزمات الدّولية، “كلوديا غازيني”.

وقدم عميد “عادل عبد العزيز” خلال لقائه ” غازيني ” شرحًا مفصلاً حول الأوضاع الأمنية في بنغازي، والمناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة المؤقتة.

وأوضح مدير الأمن أن مدينة بنغازي، كانت في عام 2013، شبه محتلة من قبل الجماعات الإرهابية، لافتًا إلى أن كافة الأجهزة الأمنية بالمديرية، كانت تعمل منذ النظام السابق، ونحن نعمل في الدولة وفقًا للقوانين المنصوصة، وليس من أجل شخص .

وذكر أن استباعد عناصر الشرطة النظامية، في بداية ثورة فبراير؛  لأنهم حسبوا على النظام السابق، وفي بداية فبراير كانت الجماعات المسلحة المؤدلجة قد اغتالت عناصرا من الشرطة والجيش.

وتابع عميد “عادل عبد العزيز”قوله لـ”غازيني” أن الأوضاع تغيرت في عام 2014 م ، مع انطلاق عملية الكرامة لتحرير بنغازي، وكانت عناصر الشرطة، مساندة وموجودة مع قوات الجيش في محاور القتال، وفي الحال رجع عناصر وأفراد الشرطة من ضباط وضباط صف وجنود، لسابق عملهم في الأجهزة الأمنية المتمثل في تأمين المناطق وتقديم الخدمات للمواطن.

وأّكد مدير أمن بنغازي، أن الظروف الأمنية حاليًا شبه ممتازة، وتحسّنت ووصلت إلى حوالي “80 %”، مشيرًا إلى أنّ الوضع الأمني، في باقي المناطق بالمنطقة الشرقية ممتاز بنسبة 90‎%‎  إلى 95‎%‎ .

وأضاف أن هناك بعض القصور، من قبل الحكومة المؤقتة؛ بسبب الظروف المالية التي تمر بها، وعدم اعتراف المجتمع الدولي بالحكومة، وهذا السبب لم يساعد الحكومة بالشكل الفعّال.

وكشف مدير أمن بنغازي للمسؤولة، أن الوضع الأمني في مدينة بنغازي، وبالأخص في شهر مارس الحالي تحسّن وبشكل كبير، مع تواجد وزارة الداخلية بمدينة بنغازي، برئاسة المستشار “إبراهيم بوشناف” .

وأكد عميد “عادل عبد العزيز” أن وزارة الداخلية مازالت لا تملك القوة بشكل كامل، والسبب عدم اعتراف المجتمع الدولي بالحكومة المؤقتة.

وقال إنّ المشكلة الكبيرة عند الحكومة المؤقتة، والتي تعاني منها كافة الوزارات، هي عدم توفر الدعم المالي، موضحًا أن وزارة الداخلية، تعاني من نواقص في مختلف الأمور الأمنية، والجنائية ولايوجد أجهزة متطورة في أمور البصمة والتزييف والتزوير، وأجهزة للكشفِ عن المفرقعات وأجهزة للكشف عن المخدرات،  ، أما العنصر البشري فهوموجود والخبرة موجودة والإرادة موجودة .

وتابع مدير الأمن في لقائه مع خبيرة الشؤون الليبية، في مجموعة الأزمات الدولية، أنه لايوجد تعاون من المنظمات الدولية، لتوفير الأجهزة المتطورة.

وأوضح أن دور الشرطة خلف القوات المسلحة، هو استلام المناطق المحررة وتأمينها، مثلاً عندما حررت القوات المسلحة الهلال النفطي من بعد بنغازي، وإجدابيا إلى رأس لانوف إلى البريقة، هذه المناطق استلمتها الشرطة للتأمين.

وطالب خلال لقائه بــ”غازيني” توفير دوراتٍ متقدّمة للأجهزة الأمنية؛ لتفكيك الألغام والمتفجرات، لافتًا إلى أن هناك مناطق محررة، يوجد فيها مخلفات حرب وألغام، لافتًا إلى أن الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة، لديها عناصر وأصحاب خبرة، وهي تحتاج فقط لدورات وأجهزة، للكشف على الألغام وأخرى للكشف على المخدرات.

وتابع أن وزارة الداخلية وكافة عناصرها، تعمل وفقًا للقانون ولا تعمل وفق عقيد، كما يروّج من قبل بعض الجهات التابعة للتيار الإسلامي “الإخوان المسلمين”.

وفي ذات الشأن، عقدت خبيرة الشؤون الليبية في مجموعة الأزمات الدولية، “كلوديا غازيني” لقاءً مع وحدة الشرطة النسائية مقدم “مرعية الفرجاني”.

وبيّنت “الفرجاني” خلال اللقاء أنّ القوّة الفاعلة للشرطة النسائيّة، وصل إلى “60” عنصرا، لافتة إلى أن هناك “20” عنصرا تحت التدريب، وسيتم تخريجهم في الأيام المقبلة.

وأوضحت مقدم “الفرجاني” أنّ العناصر النسائية العاملة حاليًا، تتلقى دورات ومحاضرات عسكرية وقانونيّة، مشيرة إلى أن كافة العناصر، تلقت تدريبا ميدانيا عنيفا في السابق، وكان التدريب صعبا .

ولفتت إلى أن الدورة المقامة حاليًا، وعائها الزمني حوالي “45” يوما، موضحة أن أغلب عناصر الشرطة النسائية، خريجات من كلية القانون، إضافة إلى تواجد عناصر نسائية ذات تخصص طبي.

وتابعت “الفرجاني” أن بعد تخرج العناصر النسائية، ستمنح صفة شرطي أو رئيس عرفة، وعقب التّخرج يتم تسوية الأوضاع حسب المستوى الدراسي.

وأشارت إلى أن الشرطة النسائية، قد شاركت في تأمين المهرجانات والاحتفالات والأمسيات الثقافية والاجتماعية، إضافة إلى تأمين مهرجان المرأة في مدينة درنة الذي أقيم يوم السّبت الماضي .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك