اخبار ليبيا الان

كابتن رحلة “اسطنبول – معيتيقة” يروي أسباب هبوط الطائرة في أنطاليا

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاص

أوضح قائد الرحلة “ZU116” اسطنبول – معيتيقة كابتن عامر البراقة ما حدث خلال الرحلة التي كانت مقلعة من مطار أتاتورك الدّولي بتركيا، إلى مطار معيتيقة بطرابلس، الخميس الماضي.

وبين البراقة – في تدوينة له على حسابه الشخصي بالفيسبوك – بعض الأمور الغائبة، عن جل الذين علقوا على ما حدث فى هذه الرحلة سواء بالمدح أو بالذم وللأمانة قول الحقيقة ومعرفة ما حدث يجب توضيحه بشرط أن يكون من الواقع وليس من الخيال.

وطالب الكابتن كل ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي بالتريث والتحري قبل التعليق على الخبر أو نقله بطريقة مشوه.

وقال “أنا كنت قائد هذه الرحلة وأشرفت بنفسي على كل ما حدث”، كاشفًا عن كافة التفاصيل التي دعته للهبوط الاضطراري بمطار أنطاليا فى تركيا.

وتابع أنه “بعد إقلاعنا من مطار إسطنبول متجهين إلى مطار معيتيقة وعلى ارتفاع 35000 قدم، تقدم أحد الركاب “أوكراني” الجنسية بالقرب من حمام الطائرة الأماميّ وتهجم على المضيفة ودفعها بقوة واعتدى عليها ولكمها ما اضطر عضو الأمن بالطائرة بالتوجه إليه محاولا ردعه ولكنه قام بضربه وكذلك ضرب طاقم الطائرة بالكامل.

وذكر”نظرا لاستمرار هذا المعتوه فى غيه وعدم اكتراثه بسلامة الركاب والطائرة وبعد مجهود من كان بقربه من أعضاء طاقم الضيافة تمكنوا من إسقاطه وتكبيله وإعادته إلى مقعده لعله يهدأ ولكنه فاجأهم مرة ثانية، وغادر مقعده وذهب باتجاه مؤخّر الطائرة، واعتدى بالضرب على عضو طاقم الضيافة المكلف وحاول دفعه بقوة وكان فى طريقه لفتح باب الطائرة الخلفي.

وأشار البراقة إلى أن أعضاء طاقم الضيافة تمكنوا من المعتدي، وتم تكبيله بحزامه وكان برفقته على متن الطائرة عدد ثلاثة ركاب أوكرانيين تعاطفوا مع صاحبهم وتخوف أعضاء أمن الطائرة من تفاقم الأمر وتم إبلاغي بأن الذى يحدث على الطائرة وصل إلى درجة فقدان السيطرة على الوضع.

وقال: إن مازاد الطين بلّة هو وجود شباب ليبيين بين الرّكاب بالقرب مما يحدث، وقام أحدهم بتشغيل هاتفه ليصور به فأوقفه عضو الأمن بالطائرة ونهاه عن ذلك ولكنه أصر وتطاول عليه وحاول ضربه وفي هذه الأثناء تشاجر الشابان مع بعضهما، ثم قام عضو الأمن بإبعادهما عن بعض.

وأضاف كابتن الطائرة أن الأحوال أصبحت لا تطاق وبعد تأكدي للمرة الثانية من عضو الأمن وطاقم الضيافة بأن الأمور خرجت عن السيطرة اتخذت القرار بالهبوط في أقرب مطار وكان مطار أنتاليا.

وتابع: لقد هبطنا بسلامة الله، وبعد وقوف الطائرة قابلتنا شرطة المطار وطلبوا منا سبب الهبوط الاضطراري وبعد الشرح الوافي طلبوا من الطاقم وعضو الأمن النزول والذهاب معهم إلى مركز شرطة المطار وذهبت معهم بصفتي قائد الطائرة وكذلك للتحدث معهم باللغة الإنجليزية حتى لا يكون هناك أى سوء تفاهم.

وأضاف البراقة: قامت الشرطة بسحب جوازات سفرنا، ونقلنا إلى مركز الشرطة، وتم نقل المسافرين الذين سببوا لنا كل هذه المشاكل معا والتحقيق معهم، وبعد انتهاء التحقيق مع الجميع وأشهد الله أنهم كانوا في قمة الأخلاق وحسن المعاملة وأقصد هنا المحققين ومن تعامل معنا، ولكننا تعطلنا بسبب الإجراءات القانونية المتبعة لديهم.

وبدوري قائدًا لهذه الرحلة وحفاظا على سلامة الركاب من أذى هؤلاء غير المرغوب فيهم قررت عدم اصطحابهم على الرحلة وسوف تتخذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالهم من جراء فعلهم، وبعد إتمام إجراءات المغادرة توجهنا إلى الطائرة ثم غادرنا في طريق العودة إلى مطار معيتيقة.

وأوضح – بحسب مانشره على صفحته الشخصية للناشطين والمتابعين على مواقع التواصل –  لكل من ليس له دراية بالنسبة لبقية الركاب أبقيناهم بالطائرة مع تقديم الخدمات اللازمة لهم حتى انتهت إجراءات التحقيق التي أبلغونا بأنها لن تطول ولو حدث وأنزلنا جميع الركاب من الطائرة للاستراحة ستأخذ إجراءات التفتيش وإجراءات المغادرة وقتا أطول بكثير ولن نتمكن من المغادرة وذلك سيكون سببه التعب والإرهاق على طاقم الطائرة بالكامل لأن الوقت المحدد بالقانون الخاص بالأطقم الجوية قد نفد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك