اخبار ليبيا الان

بعد التحذير الأميركي.. كونتي: مقاتلو «داعش» العائدون من سورية خطر على ليبيا

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

رأى رئيس الحكومة الإيطالي، جوزيبي كونتي أن مقاتلي تنظيم «داعش» الأجانب العائدين من سورية يشكلون خطرًا في مناطق جغرافية قريبة من إيطاليا جنوب المتوسط، بينها ليبيا.

 

وقال كونتي، في لقاء مع طلاب جامعة «لويس غويدو كارلي» في روما، الأربعاء، إن «من بين التهديدات الرئيسية، تلك ذات الطابع (الجهادي)»، معتبرًا أنه مع تطور الوضع في سورية، وزوال التنظيم الإرهابي جغرافيًا، فإن «الكثير من المقاتلين الأجانب يتنقلون في مناطق قريبة جغرافياً منا، ولهذا السبب أشعر بالقلق إزاء ليبيا ولن أستهين، على الإطلاق، من مخاطر عدم الاستقرار في الجزائر».

تأتي تصريحات رئيس الحكومة الإيطالية، بعد يومين، على تقرير نشره مركز «ستراتفور» الأميركي للدراسات الأمنية والاستراتيجية المقرب من الاستخبارات، حذر فيه من انتقال عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، بعد هزيمته شبه النهائية في سورية والعراق، إلى دول الساحل الإفريقي، محذرة من «بيئة خصبة» في ليبيا مع بقاء انتشار تنظيمات مسلحة في عدة مناطق.

وتوقع التقرير أن يتحول تركيز النشاط «الإرهابي» العالمي إلى أفريقيا، مرجحة أن تشهد مكافحة الإرهاب انخراطًا لقوى أخرى غير تقليدية، نظرًا إلى أن القوى الخارجية لا تتمتّع بنفس المصالح في أفريقيا كما هو الحال في الشرق الأوسط.

ويقول «ستراتفور»، إن القاعدة في بلاد المغرب لا زالت في مدن الزاوية وغريان والحدود المشتركة مع الجزائر والنيجر ومحيط بنغازي، بينما ينتشر في وسط ليبيا قرب رأس لانوف والنوفلية تنظيم «داعش»، أما في محيط بنغازي ومرزق وسبها ينشط التنظيمان المسلحان.

ولا تستبعد تلقي الجماعات النشطة في إفريقيا وليبيا دعمًا متزايدًا من الممولين الأجانب، الذين وجهوا أموالهم في السابق إلى الشرق الأوسط.

وحسب التقرير الأميركي فإن تصاعد الصراع في مالي عام 2012، سمح للمسلحين من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب بوضعٍ تعمل فيه العديد من الجماعات المسلحة التابعة الجديدة من الجزائر وليبيا إلى بوركينا فاسو.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك