اخبار ليبيا الان

اللواء الحاسي: الجيش ملتزم بخطة تحرير طرابلس وجدولها الزمني

قناة ليبيا
مصدر الخبر / قناة ليبيا

أكد آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية، اللواء عبد السلام الحاسي، أن قوات الجيش ملتزمة بالخطة الموضوعة سلفا لتحرير طرابلس، وجدولها الزمني، وأنها تتقدم بخطى هادئة، نظرا لاهتمامها بتجنيب سكان العاصمة تبعات القتال.

وأوضح الحاسي في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط، اليوم، أن الجيش يقاتل خليطا من الميليشيات المسلحة والعناصر الإرهابية، لافتا إلى أن وصول تعزيزات عسكرية إلى قوات الجيش في اليومين الماضيين يأتي في إطار الخطة التي أعدتها القيادة العامة للجيش لتحرير طرابلس.

وقال اللواء الحاسي، إن قوات الجيش تستعد للقيام بالمرحلة الثانية من المعركة، كاشفا عن تطورات ستحدث خلال اليومين القادمين، دون أن يكشف عن تفاصيلها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا

قناة ليبيا

أضف تعليقـك

تعليق

  • من المستحيل قيام الدولة بدون جيش قوي ومنظم وشرطة تطبق القانون. المليشيات والعصابات الاجرامية مستحيل ان تبني دولة والتعنت وتسكير الراس وحب السلطة والكرسي عمره ما يبني دولة سواء كانت مدنية او عسكرية والشعب الليبي يعاني من التخلف والانحطاط والجهل الذي سببه حكم القذافي انه ارث ثقيل ومتعب لان الاجيال السبعينات والثمانيات والتسعينات والالفين هذه الاجيال كلها جهلة ولم تتعلم كيف ترقي الامم يعني هذه الاجيال هي ضحية حكم القذافي وهي اجيال تعلمت في الفقه المستبد وترهات القذافي ولهذا من الصعب ان تستطيع تثقيف هذه الشريحة في الوقت الحالي الا بشىئ واحد وهو بناء اقتصاد قوي جدا وتقفر من عصر التخلف الى عصر الحضارة والعلم.

    الحل الوحيد لبناء الدولة هو القضى على المليشيات بجميع مسمياتها والبد في بناء الدولة وربما نحتاج لوقت طويل حتى نستطيع الوصول الى التعددية والتبادل السلمي للسلطة المدنية لان في وجود الاخوان والتيارات السياسية الدينية مستحيل بناء دولة ولكم في الصومال وافغانستان واليمن عبرة. نعم حكم العسكر دكتاتوري ولكن للاسف كل الشعوب العربية لا تعرف معنى الديمقراطية ولهذا السبب اما ان تعيش في فوضى او ان يحكمها العسكر. اللذي ولد في بيئة فاسدة لا تتوقع منه الشفافية رغم ان ديننا دين تسامح ومحبة ولكن للاسف الشديد نحن بعيدين جدا عن ديننا ولهذا السبب ينطبق علينا قول الله سبحانه وتعالى “القرية الظالمة” والعياذ بالله من شرور انفسنا وربنا يهدي الناس وينصر الجيش الوطني.