اخبار ليبيا الان

بسبب إهمال الحكومات المتعاقبة والسائقين.. تعرف على حجم إحصائيات الحوادث المرورية

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاص

وقع صباح اليوم الجمعة حادث سير مروع بمنطقة وردامة شرق مدينة البيضاء أدي إلى وفاة المواطن أفضيل شاكير، وزوجته .

وتأتي ذلك في غياب الرادع وانهيار البنية التحتية من طرق وجسور وتهالكها وغياب الدور الحقيقي لشرطة المرور، زاد استهتار سائقي الشاحنات من تهور في السرعة حتى داخل المدن وزيادة في الارتفاع والأحمال.

بين الحين والآخر نسمع عن شاحنة علقت تحت جسر وسببت له تصدعات بسبب الارتفاع الزائد، ومرة أخري شاحنة انقلبت في وسط مدينة مكتضة بالسكان بسبب تهور السائق وعدم مراعاته لشروط الأمن والسلامة، ومرة شاحنة مسرعة أصدمت بسيارة فسحقت من فيها .

وبين الوفيات وإحصائيتها المرعبة وبين حالات العجز والكسور وبين دولة شبة غائبة يعاني المواطن فلا بنية تحتية تجددت وتطورات ولا شروط للأمن والسلامة للحفاظ على حياة المواطنين ويتساءل المواطن عن الاتفاقية الليبية الإيطالية التي وقعت في عهد القذافي والتي نصت على أقيام  إيطاليا بتطوير وصيانة طريق مزدوج على طول الساحل الليبي بخدماته الشاملة وما مصيرها .

ونشر مكتب العلاقات العامة بمديرية أمن طرابلس إحصائية توضح حجم الحوادث المرورية في طرابلس وأضرارها وذكرت أن الأسباب الرئيسية لحوادث السيارات في العام الماضي تنحصر في عدم احترام قوانين المرور والسرعة الفائقة، إضافة إلى التعدي على الممرات الخاصة بالمشاة. دون أن تشير إلى البنية التحتية وعدم تطويرها أو الاهتمام بها وتهالك الطرق وعدم مراعاة الشروط الفنية في المركبات الآلية .

وأثبتت الإحصائية أن عدد الحوادث بلغ 153 حادثا تسبب في موت 168 شخصا وإصابة 106 وألحق أضرارا بـ847 مركبة، وذكرت أن الخسارة المالية بلغت حوالي مليون و671 ألف دينارا .

وصنفت الحوادث على النحو التالي في المدن الداخلية والطرق داخل المدن وقع 11 حادثا أدى لقتل 12 شخصا وإصابة 17 وخسارة بلغت 106 آلاف أما على الطريق الساحلي فقد وقع 45 حادثا تسبب في قتل 56 وإصابة 55 وخسارة 655 ألف دينار ولم يتم التطرق للحوادث البسيطة التي لم تسبب أضرار سوء كان على صعيد الأرواح أو الممتلكات.

وعن إحصائية حوادث المرور بالمنطقة التابعة للهلال النفطي، فقد أعلن قسم المرور والتراخيص البريقة التابع لمديرية أمن الهلال النفطي 80 كلم غرب مدينة أجدابيا إحصائية ضحايا حوادث الطرق في النطاق الجغرافي للمديرية التي جرى حصرها في سجلات القسم ومستشفى مرسى البريقة خلال الفترة من 2013 حتى 2018 م كانت على النحو المبين 163 حالة وفاة من بينها 26 حالة خلال العام 2013 و44 حالة خلال العام 2014 و19 حالة خلال العام 2015 و15 حالة خلال العام 2016 و37 حالة خلال العام 2017 و22 حالة خلال العام 2018.

وعدد المصابين جراء تلك الحوادث خلال تلك الفترة بلغت نحو 491 حالة من بينها 82 حالة خلال العام 2013 و150 حالة خلال العام 2014 و44 حالة خلال العام 2015 و32 حالة خلال العام 2016 و108 حالات خلال العام 2017 و75 حالة خلال العام 2018.

وتعد الطريق السريع الرابطة بين أجدابيا والبريقة من أخطر الطرق التي أُطلق عليها (طريق الموت )نتيجة الحوادث المرورية المروعة التي تحدث على الطريق دون أن توليها الحكومات المتعاقبة أدني نوع من الاهتمام وزاد في هذه الحوادث انتشار الإبل على الطريق الصحراوي .

وأعلنت مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث في بنغازي، الإحصائية الخاصة بضحايا الحوادث المرورية الذين استقبلهم المستشفى خلال الفترة من 18 مايو الماضي حتى الأربعاء 6 يونيو، على لسان فاديا البرغثي مسؤولة مكتب الإعلام بمستشفى الجلاء للجراحة والحوادث ففي تصريحات صحفية أن المستشفى تسلم 16 حالة وفاة، و216 مصابا بينهم 121 حالة إيواء جراء الحوادث المرورية المروعة بالطرق الرئيسية (الساحلية والصحراوية) شرق وجنوب البلاد من بينهم من جنسات عربية و أن حالات الوفاة والإصابة التي تسلمهما المستشفى من 18 مايو حتى 6 يونيو، غالبيتها من الشباب الذين تتراوح أعمارهم من (20 إلى 30 عاما)

وأشارت البرغثي إلى أن ضحايا الحوادث المرورية من بنغازي والمقرون وقمينس وبطة وأجدابيا وسلوق والكفرة وطبرق والأبيار والمرج وعين مارة من شرق البلاد، وسبها ومرزق من جنوب غرب البلاد.

وتصدرت ليبيا القائمة الدولية لمعدلات الوفيات الناجمة عن حوادث المرور بنسبة 73.4 حالة وفاة لكل 100 ألف نسمة.

جاء ذلك في تصريحات صحفية لأحمد العليقي الناطق باسم منظمة الصحة العالمية في ليبيا حيث قال أن المكتب الإقليمي للمنظّمة وضع ليبيا في أعلى قائمة الوفيات في العالم العام 2016 جراء حوادث السيارات.

وعاز أسباب ارتفاع معدل قتلى حوادث المرور في: السرعة وغياب الثقافة، وعدم تطبيق قوانين المرور، وتهالك الطرق، وتهالك السيارات الموجودة في ليبيا وأغلبها مستورد بأسعار زهيدة دون مراعاة شروط الأمن والسلامة .

وذكرت وكالة الأناصول ان ليبيا سجلت أعلى مستوى فيعدد قتلى حوادث المرور العام 2015، بإجمالي 4 آلاف و398 قتيلًا وهو عدد كبيرة مقارنة بعدد السكان .

كل ذلك ومازالت الحوادث تحصد الأرواح وتسبب الإعاقة للمواطنين مع انهيار شبة تام للخدمات الطبية وإهمال لأقسام المرور لتطبيق القوانين والعقوبات الرادعة لمرتدي الطرقات العامة خصوصا سائقي الشاحنات .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك