اخبار ليبيا الان

معيتيق: أين أبو الغيط مما يحدث في طرابلس… هناك حالة من الغموض

موقع سبوتنيك الروسي

أبدى نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أحمد معيتيق استغرابه من موقف وصمت جامعة الدول العربية إزاء الهجوم على العاصمة طرابلس، مشددا على أن العاصمة مستقرة منذ 3 سنوات ولم يزرها الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط.

وقال معيتيق، في إجابة عن سؤال لسبوتنيك حول دور أبو الغيط في الأزمة الليبية: “أين هو الأمين العام؟ لم أره في طرابلس، طرابلس مستقرة منذ 3 سنوات، لم نر فيها الأمين العام، لكن رأينا فيها الرئيس الألماني، والفرنسي، والإيطالي، والسفير الأمريكي، ونائب وزير الخارجية الروسي”.

وأضاف معيتيق “رأيت كل دول العالم جاءت لطرابلس، والأمين العام لم يأت، لماذا؟ هذا سؤال، فهل هو أمين عام جامعة الدول العربية، أم هو أمين عام لبعض الدول العربية”.

وتابع معيتيق “أنا مستغرب، ويعتصرني الألم وأنا أرى الاتحاد الأوروبي يعقد اجتماعا ويندد بما يحدث في طرابلس من هجوم، والجامعة العربية لا تستطيع أن تعقد حتى اجتماعا، أسوأ من هذا لا يوجد”.

وأوضح معيتيق “الجامعة ممثلة للدول العربية، الجامعة العربية منقسمة، والدول العربية ليس لديها القدرة على اتخاذ القرار، وهناك حالة من الارتباك في بعض الدول، هناك حالة من الغموض لبعض الدول، وهناك حالة عدم الاستقرار في بعض الدول العربية، وهذا كله أدى إلى عدم قدرة الجامعة على اتخاذ القرارات”.

وبدأت المواجهات العنيفة التي تشهدها الضواحي الجنوبية لطرابلس بين قوات تابعة لحكومة الوفاق وأخرى تابعة للقيادة العامة منذ شهر، مخلفة 376 قتيلا على الأقل و1822 مصابا، حسب منظمة الصحة العالمية. فيما تقدر المنظمة الدولية للهجرة أعداد النازحين بنحو 38 ألفًا و900، مشيرة إلى أن المدنيين يفرون من منازلهم.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 تشهد ليبيا، الدولة الغنية بالنفط، نزاعات داخلية مختلفة، لكن الهجوم الذي أطلقته قوات حفتر الخميس شكل تدهورا واضحا بين السلطتين المتنازعتين على الحكم.

وتتنازع على الحكم في ليبيا سلطتان هما: حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج التي شكلت في نهاية 2015 بموجب اتفاق رعته الأمم المتحدة وتتخذ من طرابلس مقرا لها، وسلطات في الشرق الليبي مدعومة من “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك