اخبار ليبيا الان

بالفيديو | ” أبو أوس ” يظهر في معارك جنوب طرابلس و ” الوحشي ” ينفي نبأ مقتله

ليبيا – ظهر القيادي في ما يسمى ” غرفة عمليات ثوار ليبيا ” عبدالباسط الشاوش المكنى ” أبو أوس الزاوي ” في مقطع فيديو مؤكداً مشاركته في إشتباكات  الخميس الدامي يوم أمس جنوب العاصمة طرابلس  ضمن قوات حكومة الوفاق أو ما يسميها المجلس الرئاسي ورئيسه ( الجيش الليبي والقوات الساندة لها ) .

وبحسب مقطع فيديو نشره المدون ” فرج شيتاو ” الذي يطلق على نفسه صفة صحافي وهو شقيق مراد شيتاو أحد عناصر مايسمى ” سرايا بنغازي ” فقد شارك الزاوي على ما أكده بنفسه ضمن قوات حكومة الوفاق في محور المطار و الطويشة والعزيزية وماجاورها .

عبدالباسط الشاوش يسار – يمين إسلام جموم أحد القادة الميدانيين في الزاوية قُتل في يونيو 2017 خلال إشتباك داخلي بمدينة الزاوية . يُرج بأن الصورة ملتقطة في أطراف مدينة صبراتة خلال إنتشار تنظيم داعش فيها قبل القضاء عليه

وفي هذه اللقطات ظهر الشاوش وهو يرفع سبابته قائلاً ” فبراير باقية وتتمدد ” مشيراً إلى أنه وآخرين من الزاوية والقوة المتحركة ( مجموعات مسلحة من الأمازيغ ) و ( ثوار جنزور ) يقاتلون ضمن قوات المنطقة العسكرية الغربية التابعة لحكومة الوفاق !.

ويعرف الشاوش بأنه من أهم قيادات ما يسمى ” غرفة ثوار ليبيا ” التي أسسها وقادها المطلوب للنائب العام شعبان هدية المكنى ” أبوعبيدة الزاوي ” كما يرتبط الشاوش أيضاً بخليط من الكتائب المتشددة على رأسها كتيبة الفاروق وكذلك بالقيادات المتشددة التي كانت معتقلة في السعودية مثل محمود بن رجب ومحمد الخذراوي الذين أُطلق سراحهم وعادوا مجدداً لسابق أنشطتهم.

الشاوش مع عدد من مسلحي الزاوية بينهم المتهم بالتهريب فراس السلوقي الملقب بالوحشي

وأكد ” أبو أوس ” بنفسه مشاركته في معارك الخميس جنوب طرابلس وتحديداً على محور مطار طرابلس العالمي مؤكداً بأنه يقاتل ضمن قوات المنطقة العسكرية الغربية بحكومة الوفاق إضافة لمشاركته على محور آخر في العزيزية .

الشاوش يؤكد مشاركته في محور المطار 2 مايو 2019

وفي ذات السياق كان المجلس الإجتماعي لقبائل ورشفانة قد إتهم الشاوش صراحة بعمليات حرق بيوت وتخريب طالت المنطقة مابين سنتي 2014 و 2015 خلال وبعد عملية فجر ليبيا  فيما كان هو يعتبر ورشفانة والزنتان في ذلك الوقت من ” الخونة المنتكسين على الثورة ” ويصف القبائل التي وقفت ضدهم بـ ” الخسيسة ” .

منشور سابق للشاوش في سبتمبر 2014 خلال عملية فجر ليبيا ونظرته الزنتان وورشفانة

إضغط على الفيديو للمشاهدة :

في سياق متصل وخلال بداية عملية فجر ليبيا شهر يوليو 2014 ضرب هجوم بسيارتين مفخختين على الأقل معسكر اللواء الأول المعروف بإسم القعقاع في طريق السواني وقد أدى ذلك الهجوم لمصرع 17 شخصاً من أفراد اللواء غالبيتهم من الزنتان إضافة لإصابة آخرين وقد أُتهم الشاوش بأنه أحد من يقفون خلفه بالتنسيق وبدعم من وكيل وزارة الدفاع حينها خالد الشريف كونه الجهة التي وردت الصواعق الخاصة بالتفجير ، وهو إتهام يوجهه له أيضا صالح كرود شقيق سامي والأخير هو أحد الضحايا .

يشار إلى أن مدونون على وسائل التواصل الإجتماعي كانوا قد أعلنوا الخميس نبأ مقتل فراس السلوقي الملقب بـ ” الوحشي ” في إشتباكات جنوب طرابلس قبل أن يظهر في مقطع مصور نفى فيه صحة هذه الأنباء .

جدير بالذكر أن هذه المجموعة التي ظهر الشاوش في صفوفها تضم إضافة للوحشي المقرب من ” كتائب قوة حماية طرابلس ”  مجموعة أخرى من المتشددين والمهربين بينهم وليد الزوبيك الذي لقي مصرعة في إشتباكات الخميس إضافة للمطلوب الأبرز على قوائم النائب العام والمعاقب دولياً وأوروبياً عبدالرحمن الميلادي الملقب بـ ” البيدجا ” .

فيديو | ” البيدجا ” يظهر مجدداً في محاور جنوب طرابلس

المرصد – خاص

بالصور | ظهور خمسة مطلوبين محلياً ودولياً في إشتباكات طرابلس بينهم تنظيم جريمة عابرة للحدود !

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك