اخبار ليبيا الان عاجل

تطور جديد بقضية مرتزقة الميراج .. وثائق تكشف تورط المركزي في تغطيتهم سنوياً بملايين الدولارات

ليبيا – لم يتوقف الحديث عن ملف الطيارين المرتزقة العاملين مع الكلية الجوية مصراتة لصالح حكومة الوفاق ومع كل يوم تتكشف حقائق جديدة في هذا الملف وقد عاد للواجهة مجدداً بعد إعتبار حكومة الوفاق على لسان رئيسها لهذا الموضوع برمته ( فبركة إعلامية ) .

فور القبض على الطيار المرتزق الذي تحطمت طائرته في منطقة الهيرة قال اللواء عبدالسلام الحاسي آمر مجموعة عمليات المنطقة الغربية في تصريح مقتضب لـ المرصد بأن ما يحدث هو عبارة عن أن الليبيون يُقتلون بأموالهم ، وكان الجديد بعد الحديث هو ظهور وثائق تثبت أن مجموعة المُرتزقة تتلقى مرتباتها بالفعل من مصرف ليبيا المركزي في طرابلس .

أظهرت وثائق ضويئة تحصلت عليها صحيفة المرصد كشف مرتبات يضم 11 إسم من المرتزقة بينهم فنيون وطياران وكان هذا الكشف موجهاً بتاريخ 24 أغسطس 2017 من عقيد على أبودية الأبيض رئيس الأركان الجوية بحكومة الوفاق إلى مدير إدارة العمليات الدولية بمصرف ليبيا المركزي لغرض السداد بزعم أنهم طاقم فني للتدريب .

رسالة ركن جوية الوفاق للمركزي بشأن سداد مرتبات المرتزقة

يقول أبودية في كتابه للمركزي بأن طلب الدفع يأتي بناءً على أمر من وكيل وزارة الدفاع المختطف حالياً أوحيدة نجم وقد تلقاه وحيدة بدوره من الكلية الجوية مصراتة بإجمالي 810 ألف دولار كمرتبات للمرتزقة نظير إرتزاقهم لخمسة أشهر وبعملية حسابية على هذا الأساس يتضح بأن مرتباتهم لسنة تقارب 2 مليون دولار  .

يكشف هذا الكشف عن أن إجمالي مرتبات هؤلاء المرتزقة من فنيين عن مدة خمسة أشهر من الإرتزاق هو 68 ألف دولار أي بواقع متوسط 13 ألف دولار شهرياً لكل منهم فيما بلغت مرتبات الطيار 130 ألف عن ذات الفترة أي بواقع 26 ألف دولار شهريا .

كشف مرتبات المرتزقة عن فترة خمسة أشهر وعددهم 11 مرتزق بينهم طياران

يتضمن الكشف أيضاً توقيعاً بإسم العقيد مهندس ” الهادي مخلوف ” وهو مسؤول في الكلية الجوية مصراتة عن قسم الميراج بصفته الطرف الأول ومرتزق يدعى ” بوريس ريس ” بصفته ( Pilot ) ومعناها طيار ومشار له بالطرف الثاني في ذات العقد .

النسخ الأصلية للوثائق النسخ الأصلية للوثائق

مصداقية الحكومة على المحك

أمس الأربعاء نشر موقع ” سبيشالي ليبيا ” الإيطالي المتخصص في الشأن الليبي تقريراً حول الطيار المرتزق قائد طائرة الميراج التابعة للكلية الجوية مصراتة التي جرى إسقاطها أمس الثلاثاء ونفى رئيس الرئاسي فائز السراج  الأربعاء من باريس صلة حكومته بها أو بالمرتزق معتبراً الخبر برمته مجرد فبركة .

وتأتي هذه المستندات والمعلومات مركزة حول طائراتي الميراج وإحداها تحطمت أول أمس الثلاثاء في منطقة الهيرة بينما يقول السراج بأنهم لم يفقدوا أيً منها الأمر الذي يتطلب منه لإثبات صدق قوله بصفته ” وزير دفاع وقائد أعلى ”  إظهار هذه الطائرات في لقطات حية ومباشرة خلال الساعات القادمة وهي معروفة بالشكل والأرقام وإلا فأن نفيه للموضوع وإعتباره فبركة إعلامية تروجها ما أسماها ” مكاتب الكذب ”  ستضع مصداقيته هو على المحك .

وفي هذا التقرير الذي ترجمته المرصد وتحصلت على ماجاء فيه وإستند عليه من مستندات تنشر لأول مرة ، تطرق بداية للإعترافات الأولية من الطيار المرتزق عن تفاصيل مهمة عمله في ليبيا فور وصوله للإعتقال لغرفة عمليات الجيش وقد ظهر خائفًا بشكل واضح بعد إسقاط طائرته وقوله بأنه كان في مهمة لتدمير الطرق والجسور .

وكان المرتزق قد قال في هذا المقطع بأنه جاء إلى ليبيا بناءً على عقد مع شخص قال أن إسمه ” الهادي ” لكنه لا يتذكر لقبه ، وفي هذا الصدد أكد الموقع الإيطالي أن الطائرة التي سقطت قد أقلعت بالفعل من الكلية الجوية مصراتة التابعة لقيادة رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني ، فايز السراج.

بعد إجراء بحث دقيق ، تُظهر وثائق متصلة بمجلس الأمن حددت قبل عامين شخص يدعى العقيد المهندس الهادي علي مخلوف ، كمسؤول على طائرات ميراج تحديداً ومسؤول للشؤون الفنية في الكلية الجوية مصراتة وهو ذاته الذي ظهر إسمه في مستندات التعاقد وطلب الدفع من مصرف ليبيا المركزي المشار له أعلاه .

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

تُظهر هذه الوثائق التي تعود إلى تاريخ ديمسبر 2016 ، عقدًا موقَّعًا بخط يد الهادي مخلوف كممثل للكلية الجوية مع مجموعة مهندسين من دولة الإكوادور عبر عقد من شركة تدعى ” الشرق الأوسط وشمال أفريقيا  للخدمات اللوجستية” والتي اعترفت بدورها للجنة تحقيق أممية بتقديمها بعض الخدمات لحكومة الوفاق الوطني كما أن الوثائق تظهر بأنها مختومة بختم ( الجيش الليبي – الكلية الجوية مصراتة – رئاسة الأركان ). و ” الهادي ” هو ذات الشخص الذي ذكره مرتزق ” ميراج الهيرة ” في إعترافاته المبدئية فور وصوله لغرفة عمليات اللواء عبدالسلام الحاسي في غريان .

يضيف التقرير مؤكداً بأن تحقيقات أممية جرت بالخصوص أظهرت مدفوعات تترواح ما بين 10 آلاف إلى 20 ألف دولار شهريًا للطيارين المرتزقة مؤكداً  بأن أحدهم من الجنسية البرتغالية كان يقيم في ألمانيا وعمل مع كلية مصراتة ولقي حتفه في 2 يونيو 2016 بعد تحطم طائرته إثر تنفيذه غارة جوية على داعش في سرت كما تتضمن إعترافاً من طيار مرتزق أمريكي يدعى فريدريك شرودر أقر بعمله في مصراتة سنة 2015 في أوج مواجهات فجر ليبيا.

ويظهر شرودر في ألبوم الصور هذا خلال عمله في تلك الفترة مع مجموعة من المرتزقة من الإكوادور والبرتغال على مجموعة طائرات وخاصة الميراج في قاعدة مصراتة الجوية : 

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

وأشار التقرير بالإشارة للصفحات المزورة التي قال بأنها توالي جماعة الإخوان المسلمين وتسعى لنشر المعلومات المزورة عبر مواقع التواصل الإجتماعي مشيراً لقيام هذه الصفحات بترويج معلومات كاذبة يوم أمس زعمت بأن الطائرة التي جرى إسقاطها تابعة لعملية صوفيا الأوروبية لمكافحة الهجرة غير الشرعية قبل أن تنفي الأخيرة أي علاقة لها بالطائرة أو المرتزق .

صورة لطائرتي الميراج نشرتها الكلية الجوية مصراتة عبر مكتبها الإعلامي العام الماضي تتطابق مع شكل الطائرات التي يظهر فيها المرتزقة

بالمستندات والحوالات | تقرير إيطالي يؤكد عمل ” مُرتزقة الميراج ” لصالح حكومة الوفاق في مصراتة

وفي مايلي كامل مستندات القضية مع شرح لكل منها أسفل المستند وفي مجملها تخص لجنة عقوبات مجلس الأمن الخاصة بليبيا في نيويورك وتنشرها المرصد لأول مرة    :

عقد الشركة مع وسيط مرتبط بالهادي مخلوف مسؤول الكلية الجوية مصراتة

الحوالات البنكية ما بين 10 آلاف إلى 20 ألف دولار  في الشهر
وثيقة تحقيق أممي تؤكد مقتل طيار مرتزق برتغالي خلال طلعة بطائرة ميراج سنة 2016 أثناء حرب البنيان المرصوص كما تشير إلى أن المرتزقة يعملون على طائرتي ميراج إف وان بما يتطابق مع بيانات الجيش عن أن الطائرة التي أسقطها في الجفرة وأنكرها السراج كانت من ذات الطراز 
إعتراف المرتزق الأمريكي فريدريك شرودر لفريق تحقيق مجلس الأمن  بعمله في مصراتة على طائرة ميراج إف وان
رسم بياني يوضح كيفية عمل شبكة المرتزقة من خلال وسطاء وصولاً إلى الهادي مخلوف ومساعده عبدالسلام فكرون في قاعدة مصراتة الجوية

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك