اخبار ليبيا الان

أطفال النازحين: متى نعود إلى بيوتنا وأصدقائنا؟

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

اضطر آلاف السكان إلى النزوح من المعارك الدائرة في العاصمة طرابلس، التي اندلعت في 4 أبريل الماضي، بين قوات القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر، والقوات التابعة للمجلس الرئاسي بقيادة فائز السراج، ويقيم عدد كبير من الفارين في المدارس ومؤسسات الدولة العامة.

ظروف إنسانية صعبة
في حين لجأ البعض الآخر إلى تأجير الشقق في مناطق خالية من الاشتباكات بأسعار باهظة، ويعيشون ظروفًا إنسانية صعبة، خاصة في شهر رمضان 2019. ويلجأ العدد الأكبر من الفارين من المعارك في ليبيا الى منازل أقارب أو معارف، لا إلى المراكز المفتوحة لاستقبال النازحين، وبالتالي لا يستقطبون الكثير من الاهتمام.

 

أمام بوابة منزل في جنزور في الضاحية الغربية لطرابلس، يحمل شهاب البالغ سبعة أعوام كرة تحت ذراعه، وينظر إلى أطفال الحيّ يلعبون. لا يجرؤ على الاقتراب لأنه لا يعرفهم. لكنه يحاول أن يواسي نفسه قائلا «على الأقل، أتيت بلعبة البلاي ستايشن لألعب بها بمفردي، لأن ليس لدي أصدقاء في هذا الحيّ». ووصل الطفل إلى منزل عمّه في منتصف أبريل، برفقة والديه وشقيقته، بعد أن فرّوا من منزلهم في عين زارة جنوب طرابلس التي أصبحت ساحة معركة.ويبلغ عدد النازحين في ليبيا حاليا 60 ألف مدني.

وتعاني شقيقة شهاب، علياء، البالغة عشر سنوات، من المنفى القسري بعد أن أُرغمت على ترك خلفها كل ما كان مألوفاً بالنسبة إليها. وتقول «أريد أن أعود إلى بيتي ومدرستي… أوقفت الدراسة بسبب الحرب مرة أخرى فتركت صديقاتي وغرفة نومي وألعابي».

وكان والدهما عبد الحفيظ يحاول العثور على شقة مفروشة للإيجار خلال شهر رمضان. ويوضح مدرس الجغرافيا في مدرسة ثانوية في عين زارة، «المالكون يطلبون مبالغ خيالية. يستغلون مأساتنا».ويضيف: «لا أعرف ما كنت سأفعل لو لم يفتح أخي بيته لي ولعائلتي».

مواقع ثابتة
على غرار عبد الحفيظ، أُرغم آلاف الطرابلسيين على الفرار من منازلهم منذ الرابع من أبريل، تاريخ بدء هجوم قوات القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة، في اتجاه العاصمة.

وبعد تقدم سريع، تواجه القوات الموالية لحفتر معارضة قوية من جانب القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني التي تتخذ من طرابلس مقرا وتعترف بها الأسرة الدولية.

ولم تتغير المواقع العسكرية، لكن تستمر المعارك على أبواب العاصمة في الضاحية الجنوبية خصوصاً في عين زارة وأيضاً في صلاح الدين وخلة الفرجان، على بعد نحو عشرين كلم من وسط المدينة، وفي محيط مطار طرابلس الدولي الذي لم يعد يُستخدم منذ تضرره في العام 2014 جراء المعارك.. وتراجعت وتيرة المعارك منذ بداية شهر رمضان في الخامس من مايو الجاري، لكن غارات جوية ليلية تستهدف يومياً مناطق كانت حتى الآن محيّدة عن المعارك. وأسفرت أعمال العنف عن 454 قتيلاً وأكثر من ألفي جريح حتى الآن، بحسب منظمة الصحة العالمية. وصرّح رئيس مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة الليبية يونس رحوي «يتعلق أحد أكبر دواعي قلقنا بالمدنيين الذين يعيشون بالقرب من الخطوط الأمامية. وقد بدأت المناطق السكنية المكتظة تتحول شيئاً فشيئاً إلى ميادين للقتال».

وأُرغمت حبيبة على مغادرة منزلها بسرعة عندما قال لها جيرانها إنهم يرحلون من الحيّ الواقع على الطريق المؤدي إلى المطار، لكن بالنسبة إليها، مركز الاستقبال لم يكن خياراً.

وسمح لها أصدقاء زوجها النزول مع أولادها في شقة كانت تُستخدم كمقرّ شركة أجنبية في غرب طرابلس، تنام فيها العائلة على فرش بين المكاتب والمقاعد.لكن حبيبة تعتبر ورغم كل شيء، أنها «محظوظة»؛ لأن غالباً ما لا يكون لدى أقربائنا مكان أو إمكانات لاستقبالنا».

ملاجئ مؤقتة
وتشير إلى أنها ستحاول الانضمام إلى زوجها الذي يعيش في الخارج. وتقول «على ما يبدو الآن أن السنة الدراسية ضاعت بالنسبة للأطفال»، إذ إن الدروس عُلقت في مدارس عدة تمّ تحويلها إلى ملاجئ موقتة لعشرات العائلات.

وفي مناطق عدة من ضاحية طرابلس الجنوبية، تدمّر عدد كبير من المنازل أو لحقت بها أضرار، ويعتبر قصر بن غشير، أحد الأحياء الأكثر تضرراً، فرّت معظم العائلات.

 

لكن حمزة البالغ 29 عاماً يلازم منزله، على الرغم من أن أقرباءه غادروا منازلهم ولجأوا إلى أقرباء لهم، ويقول إنه يريد البقاء لـ”حراسة” منزله خشية من أن يتعرض للسرقة ولأنه «لا يشعر بالارتياح في منازل الآخرين».

ويؤكد في اتصال هاتفي مع وكالة «فرانس برس»، أنه لا يزال لديه ما يكفي من المؤن للصمود لأيام عدة. ويروي أن «الأسابيع الأخيرة كانت صعبة وأحتاج إلى راحة».

وأضاف: «إذا استمرّ الأمر كذلك، سأذهب إلى تونس» المجاورة. واختم ممازحا: «لدي الكثير من المدّخرات والأصدقاء هناك. إضافة إلى أن الموسم الصيفي قادم. سأكون سائحاً، رفاهية!».

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك