اخبار ليبيا الان

بعد القضاء على مقاتليه وتحرير الرهائن.. تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم حقل زلة

ليبيا – أعلن تنظيم داعش المتطرف اليوم السبت مسؤوليته عن الهجوم الارهابي الذي استهدف على البوابة المعروفة محلية بإسم ” بوابة لوكسي ” المؤدية إلى أحد الحقول النفطية الرئيسية بمنطقة حوض زلة وسط البلاد حيث تتمركز قوات الجيش بالقيادة العامة للقوات المسلحة.

التنظيم المتطرف إدعى بأن مقاتليه سيطروا على ما وصفه بـ”حاجز بلدة زلة” بعد إشتباكهم مع رجال القوات المسلحة الذين وصفهم بـ”المرتدين” ، مضيفاً بأنهم تمكنوا من أسر 4 آخرين.

 

وبحسب مصادر أمنية محلية فقد إنطلقت دورية تابعة للجيش لملاحقة المجموعة الارهابية التي قُتل أحدها في بداية المطاردة وتشير الأنباء الأولية إلى أنه ليبي الجنسية .

وخلال المطاردة التي إستمرت حتى ساعات الصباح لما بعد شروق الشمس تمكن الجيش من تحرير ثلاثة رهائن فيما لاذ الرابع بالفرار من الخاطفين وتواصل الدوريات عملية البحث عنه ، بينما قام أحد الإرهابيين بتفجير نفسه بحزام ناسف وحوّل جسده إلى أشلاء عقب مطاردته ومحاصرته في أحد الوديان .

 

إرهابي فجر نفسه

وأضافت المصادر بأن المجموعة المهاجمة بحسب الناجين من الهجوم والذين تعاملوا معه كانت تستقل 6 عربات خفيفة مسلحة رباعية الدفع فيما لازالت المطاردة مستمرة في الدروب الصحراوية بالمنطقة وقد تمكنت دورية من قتل أربعة من المهاجمين وإستعادة ثلاثة من سياراتهم  .

مقتل مجموعة من المهاجمين

ويأتي هذا الهجوم كثالث عملية يشنها تنظيم داعش ضد الجيش في أقل من شهر بعد هجومين في الجنوب أحدهم إستهدف بلدة غدوة كما يأتي في ظل دعوات من أطراف وشخصيات محسوبة على حكومة الوفاق والمجموعات المسلحة التابعة لها بضرورة مهاجمة الحقول والموانئ النفطية وإنتزاع السيطرة عليها من الجيش الذي يسّر إعادة تشغيلها بعد سنوات من الخسائر والإغلاق حتى بلغ الإنتاج معدله الطبيعي بمعدل 1.2 مليون برميل يومياً حتى ولو تمت الإستعانة بطرف لتنفيذ هذه المهمة.

المرصد – خاص

 

 

تقرير | لماذا يطالب الغويل وبويصير بفتح ” جبهة حرب ” على الحقول والموانئ النفطية ؟

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك