اخبار ليبيا الان

صنع الله يحذر من خسارة 95 % من إنتاج ليبيا النفطي

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

أطلق رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله تحذيرا هاما من خسارة 95 %، من إنتاج ليبيا النفطي، إذا استمرت حالة عدم الاستقرار في البلاد.

وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله للصحفيين في جدة، اليوم السبت 18 مايو / آيار، قبيل اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، لمنتجي النفط من (أوبك) وخارجها، إن استمرار حالة عدم الاستقرار في البلاد قد تؤدي لفقد 95 في المئة من الإنتاج.

وأضاف صنع الله “للأسف إذا استمر الوضع على هذا المنوال فأخشى أننا قد نفقد 95 بالمئة من الإنتاج”.

ولفت إلى أن هجوما وقع بالقرب من حقل زلة النفطي، اليوم السبت.

وكان تنظيم داعش الإرهابي قد تبنى الهجوم الذي استهدف فجر اليوم السبت بوابة امنية للجيش في بلدة زلة، ونشرت حسابات مقربة من التنظيم الإرهابي، بيانا يحمل توقيع ولاية ليبيا – برقة، والذي أعلن من خلاله التنظيم الارهابي رسميا مسؤوليته عن الهجوم الذي قال إنه استهدف حاجزا أمنيا، بهدف سيطرة عناصره عليه، بحسب البيان.

وكانت مصادر أمنية محلية ذكرت أن المجموعة التي شنت الهجوم على البوابة تسللت من الصحراء وباغتت مجموعة الحراسة المكلفة ببوابة متقدمة تبعد 20 كلم عن حقل 47 التابع لشركة الزويتينة وخطفت عدداً من الأفراد وأقدمت على ذبح إثنين منهم أحدهم يسمى أيوب الجديد بوعمود الزواوي والآخر يسمى محمد جبريل .

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليق

  • عيب على ذقنك وانت تعمل كبوق لحساب التنظيمات الارهابية هم يقتلون حراس المشآت ليذهب العائد لتمويل الارهابيين وعلى راسهم الاخوان الارهابيين وانت واحد منهم حتى لو انكرت فهذه طبيعتعم فى انكار الحقائق فأينا فايز السراق يدعى انه لا يعرف الناطق باسم الجيش الوطنى الليبى اللواء احمد المسمارى مما يدل على توافر جميع خصال النفاق فيكم اذا تحدث كذب واذا وعد اخلف واذا اؤتمن خان واذا خاصم فجر حيث راينا الصادم الغربانى يدعوا لقتل الاعلاميين المعارضين ولم نرى ذلك من اى من المشايخ الوطنية المؤيدة للجيش الوطنى المؤيد من مجلس النوب ممثل الشعب الليبى وليس مثل السراج المفروض من دول خارجية رغم انف الشعب لسرقة ثراوتها دون وجه حق ودون النظر لاراء اربعة من المجلس الرئاسى فضحوا انفراده بالسلطة ويدعى انه يريد دولة مدنية وهو اصلا دكتاتور اكثر من القذافى ويعطى ثروات الليبين للمليشيات الارهابية بينما لا يجدوا رواتبهم فى المصارف رغم الطوابير الممتدة