اخبار ليبيا الان

رغم حظر الأسلحة المفروض على ليبيا .. أردغان يتحدي العالم ويبعث آليات عسكرية ويستلهم المعاقب دوليًا “بادي”

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

في خرق لحظر الأسلحة المفروض على ليبيا بموجب الفصل السابع الذي صدر عن مجلس الأمن في 2011، وصلت اليوم إلى ميناء طرابلس ما يقرب الـ40 مدرعة تركية الصنع تقول المصادر إنها وصلت من ميناء سمسون في تركيا، لصالح المليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية المدعومة من حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا في طرابلس.

وبعد ساعات قليلة من وصول هذه السفينة إلى طرابلس، حث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بقوة جميع الدول على تطبيق حظر على الأسلحة في ليبيا، قائلاً إن منع انتشار الأسلحة أمر مهم لتهدئة القتال الحالي واستعادة الاستقرار في البلاد.

وتشير المعلومات الدولية إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تخترق فيها دولة تركيا القرارات الأممية الخاصة بفرض حظر التسليح على ليبيا، من خلال إرسال السفينة أمازون.

يذكر أنه في مارس 2011، أصدر مجلس الأمن الدولي قراره رقم 1970، وطلب فيه من جميع الدول الأعضاء بالأمم المتحدة “منع بيع أو توريد الأسلحة وما يتصل بها من أعتدة إلى ليبيا، ويشمل ذلك الأسلحة والذخيرة والمركبات والمعدات العسكرية والمعدات شبه العسكرية وقطع الغيار”.

كما حظر القرار أيضًا أن “تشترى الدول الأعضاء، أي أسلحة وما يتصل بها من أعتده من ليبيا.. وفي يونيو الماضي، أصدر مجلس الأمن الدولي، قرارا بمواصلة حظر التسليح على ليبيا، لافتا إلى أن”الحالة في ليبيا لا تزال تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين”.

غوتيريس أعرب عن قلقه العميق في تقرير لمجلس الأمن تم توزيعه أمس الجمعة، يقول إن العمليات العسكرية الحالية في ليبيا “تعززت من خلال نقل الأسلحة إلى البلاد، بما في ذلك عن طريق البحر”.

وكان الأمين العام يقدم تقريراً محدداً عن تنفيذ قرار صدر في يونيو الماضي يجيز للقوة البحرية للاتحاد الأوروبي فرض حظر للأسلحة في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد في السابع والعشرين من مايو أن بلاده ستسخر كل إمكاناتها لإفشال ما أسماه بـ”تحويل ليبيا إلى سوريا جديدة”.

أردوغان قال في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء التركية الرسمية “الأناضول”، إن الوضع في ليبيا بات يهدد بـ”سيناريوهات مظلمة” يمتد خطرها لأمن المنطقة.

ولفت أردوغان إلى أن ليبيا فيها “حكومة تتلقى شرعيتها من الشعب، وديكتاتور مدعوم من أوروبا وبعض الدول العربية”.

ولم تدم تصريحات أردوغان طويلا حتى خرج رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان مُثمناً لها ولموقف الرئيس التركي من الاشتباكات بمحيط طرابلس.

وقال صوان بصفحته في “فيسبوك”، إن الرئيس التركي “فضح المؤامرة التي تحاك لليبيا، وسخّر كل إمكانيات بلده لمنع هذه المؤامرة”، مثمناً تأكيد أردوغان على أن بلاده ستقف بكل حزم إلى جانب الليبيين وستدعم “الحكومة الشرعية”.

وفي ذات الشأن، دعا عضو المؤتمر الوطني السابق المدعو محمود عبدالعزيز حكومة الوفاق للتوجه إلى تركيا لجلب الأسلحة والمعدات العسكرية .

وظهر عبد العزيز في مقطع فيديو مطالبًا المسؤولين في حكومة الوفاق إلى ضرورة جلب طائرات الإباتشي من دولة تركيا، ولو حتى كلفنا هذا كافة الأموال الليبية من أجل القضاء على قوات الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر .

مواصفات العربات

وذكرت عسكرية أن المدرعات التي وصلت من نوع “BMC كيربي” وتحمل لقب “القنفذ”، وصممت لتكون مضادة للألغام وناقلة للجنود.

وكان لافتاً أن هذه المدرعات وقعت في أيدي أفراد بعضهم من لواء الصمود بإمرة صلاح بادي وهو المعاقب من مجلس الأمن والذي لا يعترف بسلطة حكومة الوفاق.

ومن اللافت أيضا أن شحنة المدرعات هبطت في ميناء طرابلس في وضح النهار ومرت من شوارع رئيسية في العاصمة طرابلس وسط تهليل وتكبير من مؤيدي المجموعات المسلحة ووسط غياب لمسؤولين في حكومة الوفاق الوطني.

هوية السفينة

وترفع السفينة “أمازون” علم إحدى الدول الأوروبية وهي مملوكة رسيمًا لتركيا، إذ سبق وباعتها شركت (Keystone Sg Exchange Inc) التي تصف نفسها بـ”شريكك في آسيا”، واشترتها شركة (Maya RoRo SA) عام 2014، وهي شركة مقرها جزر المارشال (جزر في المحيط الهادئ الغربي) إلا أنها سلمت إدارتها إلى شركة (AKDENİZ RORO SEA) للنقل السياحي التركية.

رصد السفينة

وكانت غرفة عمليات الكرامة بالجيش الوطني الليبي قد رصدت اقتراب السفينة من المياه الإقليمية باتجاه طرابلس، مؤكدًا وصولها الساعة العاشرة صباح اليوم السبت إلى ميناء طرابلس، وأن ليبيا ليس بينها وبين تركيا التي جاءت منها السفينة تعاقد لتوريد مركبات، لا مع هذه السفينة ولا أي من شركات النقل التركية.

يشار إلى أن حكومة أردوغان متورطة في دعم الإرهابيين بالسلاح في ليبيا أكثر من مرة، وكانت أشهرها حادثة سفينة الموت في الـ17 ديسمبر 2018، حين تمكنت أجهزة الأمن بميناء الخمس من ضبط 3000 مسدس تركي من عيار 9 ملم و120 مسدسا تركيا نوع “بريتا” و400 بندقية تركية و4.3 مليون رصاصة تركية، قبل تهريبها للمليشيات.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الله ينصر ثوار فبراير ويمدهم بالسلاح القادر علي رد الاسير وهزيمته ودحره الي عقرداره الرجمة٠٠٠ نحن اصحاب حق نشتري السلاح في العلن ولانهربه في جنح الظلام كمايفعل اسير تشاد بمساعدة خنازير الجزيرة واهبل مصر

  • علاش السلاح ، مش محتاجين سلاح انتو؟ مش ديما منتصرين؟
    تي باهي وين سلاحكم الأول وأسلحتكم الثقيلة والمتوسطة و1000 سيارة وقواذف ومش عارف شني ، وينهم؟ شني هدوكا دمرهم الجيش ؟