اخبار ليبيا الان

الثني يحمل المسؤولين المحليين بالجنوب مسؤولية تدهور الوضع الأمني

قرنادة-العنوان

حمّل رئيس الحكومة الليبية المؤقتة، عبدالله الثني، يوم الأحد، مسؤولية التقصير الأمني في المنطقة الجنوبية على بعض المسؤولين بالقطاع الأمني بالجنوب، مطالباً عمداء البلديات بالمنطقة بترشيح عدد من الأسماء ليتم وضعهم مدراء للأمن كلاً حسب بلديته.

واستقبل الثني، بمكتبه بمقر ديوان مجلس الوزراء في منطقة قرنادة عمداء بلديات المنطقة الجنوبية في حضور معالي وزير الحكم المحلي الدكتور عادل الزايدي و مدير إدارة المتابعة و تقييم الأداء بديوان مجلس الوزراء السيد رضا فرج الفريطيس.

وجرى خلال اللقاء مناقشة أبرز احتياجات المنطقة الجنوبية في كافة القطاعات وخاصة القطاع الأمني، مؤكدًا أن الحكومة المؤقتة سخرت كافة الإمكانيات إلى الجنوب.

وأشار الثني، خلال اللقاء إلى وجود إهمال من قبل عمداء بلديات المنطقة الجنوبية، مما انعكس سلباً على الوضع الأمني بالمنطقة.

وأكد الثني، تجهيز الحكومة المؤقتة، قوة حماية الدوريات الصحراوية.

وناقش الثني مع عمداء البلديات مشكلة النقل الجوي وكيفية إيجاد الحلول لها لتخفيف المعاناة عبر مطار سبها “تمنهنت” أو الجفرة وصيانة الطرق الرئيسية التي تعتبر الشريان الرئيسي للجنوب، وهي سبها الجفرة وطريق سبها الشويرف حسب ما هو متاح ومعمول به من قبل الحكومة.

وتطرق اللقاء، إلى كيفية توفير السلع التموينية والتي تتدفق من مخازن موازنة الأسعار بوزارة الاقتصاد بالحكومة المؤقتة إلى المنطقة الجنوبية ليتم توزيعها على المواطنين بالسعر المدعوم.

وناقش اللقاء، مشكلة الوقود والتعاون مع شركة البريقة لتسويق النفط والغاز لتوفير احتياجات المنطقة بالوقود وغاز الطهي عن طريق مستودعات الشركة بالمنطقة الشرقية.

وفي ختام اللقاء أكد الثني التزام الحكومة المؤقتة برفع المعاناة عن المواطن وتلبية كافة الاحتياجات والدعم والمساعدة لأي مدينة ليبية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك