اخبار ليبيا الان

ظهور علني لأحد مرتكبي “مجزرة غرغور” في ميناء طرابلس

طرابلس-العنوان

شهدت طرابلس يوم الجمعة 15 نوفمبر 2013 “مجزرة غرغور” المروعة، والتي أدت إلى مقتل متظاهرين وصل عددهم إلى 47 ضحية وإصابة 518 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة من بينهم شيوخ ونساء.

اليوم، وبعد مرور نحو ستة سنوات من تلك الجريمة، مازالت الأيادي التي تلطخت بدماء المتظاهرين المطالبين آنذاك بإخلاء العاصمة طرابلس من جميع التشكيلات المسلحة بعيدةً عن يد العدالة التي اغتالتها، حيث وفي مشهد يعزز الغياب الكلي للتحقيق في المجزرة أظهرت صورة متداولة على الانترنت ظهور شخص يشتبه في أنه أحد سفاحي تلك المجزرة مع شحنة الأسلحة التركية التي وصلت يوم السبت إلى ميناء طرابلس.

ويشتبه في أن الشخص الظاهر في الصورة هو، “عبدالمجيد الضراط” المتهم الأبرز في المجزرة، حيث أبرزت الصورة مدى التقارب الشديد بين الصورة الحديثة والصورة القديمة للضراط.

ويقف “الظراط” أمام إحدى المدرعات القادمة من تركيا، مرتديًا لباسًا عسكريًا، ما يؤكد قتاله في صفوف المليشيات المتحالفة مع حكومة الوفاق.

ويؤكد هذا الظهور العلني، أن مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية والتابعين للمليشيات استطاعوا “الإفلات من العقاب” نتيجة انهيار الأجهزة الأمنية والقضائية التي عجزت عن ملاحقتهم في طرابلس على الرغم من الادعاءات السابقة بأن “الظراط” مسجون في سجن معيتيقة.

وأطلقت مليشيات من مصراتة النار من بنادق هجومية وآلية وأسلحة ثقيلة على المتظاهرين السلميين في حين أخفقت أجهزة الأمن في حماية المتظاهرين أو اعتقال المليشيات ونزع سلاحها.

وظهر “عبدالمجيد الظراط” حينها ممسكًا ببندقية آلية، مصوبة في اتجاه المتظاهرين العزل.

وفي ظل سطوة المليشيات المسلحة على طرابلس لم تستطع الحكومات المتعاقبة على طرابلس منذ ذلك التاريخ على التحقيق بجدية في الأحداث، ومحاسبة أفراد المليشيات وقادتها على الاعتداء.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

    • اقليم طرابلس!؟! تبوها مقسمة أقاليم وولايات ومجموعات وتشكيلات وميليشيات ، والمشكلة مداير اسمك (الليبي) المفروض تكتب اسمك (الإقليمي)

    • نعم يعيش اقليم طرابلس مشتت تحكمه مليشيات ودواعش وزنادقة ومجرمون واخوان وبلطجية ومهربين هذه هي الوحدة ايها الاحمق !!!!!!!!!!!!!

  • فرصة ذهبية لاهالى الشهداء للقصاص من هذا المجرم وكل من يأويه ويقدم له الدعم من الارهابيين وحتما سيهلك هذا التيس النطع كما ورد فى الحديث الشريف هلك المتنطعون قالها رسول الله ثلاث

  • سبحان الله يتكلموا على الاجرام و راس الاجرام الذي نبش القبور و قتل المسلمين جهارا نهارا يتنعم في احضانهم

    • اي والله سبحان الله ، قتل من؟ جماعة القاعدة والدواعش وشورى ارهاب بنغازي والميليشيات البلطجية الخارجة عن القانون وعلى الشرعية الحاملة للسلاح في وجه كل من يحاول إزالتها التي تقاتل وتقتل افراد الجيش الليبي الشرعي باسم الشرعية تلكم المليشيات الماهرة في المماطلة والكذب والتي تجعل من يحاربها ليحل تشكيلها ويفكك كيانها ليفك الناس من شرها تجعله عدوانا على طرابلس وعدوانا على الشرعية وقتلا للأبرياء ودكتاتورية وهم كاذبون مكشوفين، هم من قتلوا الابرياء في حوادث كثيرة لتضليل الرأي العام وهم من خرجوا على الشرعية وهم من قتلوا المسلمين ومنهم الجيش الليبي المأمور بفكها بقرار البرلمان سنة 2014 سبحان الله فعلا لأن الحق ساطع كالشمس، اين أنت واين أمثالك من هذه الحقائق؟

  • دائما الاخوانى غبى منه فيه تجد الخروف منهم ينطح فى الحيط ظنا انه سيحطمها بقرونه حتى بعد ان تنكسر هذه القرون يصر على ان ينطح مرة اخرى حتى تتهشم رأيه ويفقد حياته بسبب غباوته اما عن ابرز صفاتهم الاخرى فهى صفات المنافقين الاربعة اذا تحدث كذب واذا وعد اخلف واذا اؤتمن خان واذا خاصم فجر فتجد احد شخاشهم منتهى الصلاحية المسمى على غير الحقيقة الصادق الغريانى يفتى بقتل الاعلاميين اامخالفين لهم شفتم مغهوم الدولة المدنية عند هؤلاء المجرمين لا بعرفون رسالة الاسلام رحمة للعالمين وان رسول الله استغفر للمنافقين وسيدنا ابراهيم يقول لله عز وجل ومن عصانى فانك غفور رحيم اما هذا الشيطان الصادم الغربانى الذى يعيش وسط بيوت الدعارة المقننة فى تركيا وبمتدح حاميها اردوجان فى وقت وقف فى وجه هذا السلطان الجائر الداعية الاسلامى فتح الله وتعرض انصاره للتنكيل والتشريد والاعتقال والله سيقتص منهم ان شاء الله