اخبار ليبيا الان

مشايخ وأعيان قبائل ترهونة يستنكرون قطع المياه عن طرابلس

ترهونة-العنوان

أدان مجلس مشايخ وأعيان قبائل ترهونة، اليوم الاثنين، بأشد عبارات الإدانة جريمة قطع مصادر الحياة عن الأهالي والمدنيين في طرابلس.

وفي بيان له اليوم قال المجلس أنه اطلع على نسخة من بيان وزير داخلية ما يسمى حكومة الوفاق حول قطع المياه عن مدينة طرابلس، مؤكدا فيه على ارتباط من قاموا به بالقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية.

وقال المجلس في بيانه “إن مجلس مشايخ ترهونة متابع لهذا الموضوع منذ 19 أكتوبر 2017 عندما أصدرنا بيانا طالبنا فيه إخوتنا في قبائل المقارحة بعدم ارتكاب هذا الفعل ” قطع المياه ومصادر الطاقة ” أو التهديد بذلك”.

وأضاف البيان “إننا ونحن ندين بأشد عبارات الإدانة القيام بجريمة قطع مصادر الحياة على أهلنا المدنيين في طرابلس، تحت أي ذريعة، ولا نقبل بالمطلق أن تمارس على أهلنا في ليبيا عامة عمليات التجويع والحصار وقطع المؤن ومصادر الطاقة والمياه. فهذا سلوك الجبناء، وتصرفات الخارجين عن القانون، والعاملين بقوة على نشر الفساد في الأرض”.

وقال البيان “إن مجلس مشايخ ترهونة وهو يتابع هذا الموضوع فإنه يلفت انتباه من يعنيهم الأمر محليا ودوليا، أن محاولة اتهام الجيش بالقيام بفعل قطع المياه عن مدينة طرابلس هو اتهام يؤكد على أن ما يسمى حكومة الوفاق ووزارتها الداخلية لا يعبهون بما يصاغ في بياناتهم، ولا يهمهم من قطع المياه إلا الرأي العام الدولي، بغض النظر عن السقوط الأخلاقي الذي يعيشونه. والتناقض الكبير الذي يقومون به في توجيه الاتهام للجيش بين تحرير الرهائن الفنيين الكورين، وبين قيامه بقطع المياه عن المدنيين لكن ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين أعمت بصائركم”.

وأضاف البيان “إن الجيش هو من قام بتحرير الحقول النفطية، وأمن الحدود البرية في الجنوب، وجفف بشكل كبير منابع الهجرة غير الشرعية، ومنابع الإرهاب، وقدم التضحيات الجسام لتحرير بنغازي ودرنة والجنوب، والجيش هو الذي ساعد بشكل كبير على التقليل من انقطاع التيار الكهربائي على المنطقة الغربية بعد تأمين محطة أوباري وغيرها، وهو الذي ساعد على استقرار الوضع الاقتصادي، وكل المتابعين لعملية طوفان الكرامة شهدوا بأن الجيش يستخدم أساليب من شأنها المحافظة على حياة المدنيين”.

وقال البيان “إن جيشا قام بكل هذه الأعمال الوطنية ليس في حاجة إلى أن يشوه مشروعه بمثل هذه التصرفات اللا مسؤولة علاوة على كونه فعل لا ينسجم مع رسالة الجيش وأهدافه”.

وأضاف البيان “حيث أن وزارة الداخلية في ما يسمى حكومة الوفاق تستنكر قطع المياه عن مدينة طرابلس، وتستهجن أسلوب محاصرة المدنيين فإننا نقول لكم أين أنتم مما يعانيه أهلنا في ترهونة وغريان والنواحي الأربع و ورشفانة وباقي مدن الجبل من قطع لأهم متطلبات الحياة، ويحدث هذا بأمر وإشراف ومتابعة منكم، لكن التاريخ شاهد عليكم ، وحقوقنا لن تسقط بالتقادم”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك