اخبار ليبيا الان

رد ناري لعمليات الكرامة على إحاطة غسان سلامة في مجلس الأمن

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

ردت غرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الليبي على إحاطة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة أمام مجلس الأمن الثلاثاء، مؤكدةً سعيه لإيجاد حل لمشكلة تنظيم الإخوان فى ليبيا بدلا من حل مشكلات الليبيين، وعدم تطرقه للميليشيات التي نهبت ثروات الشعب الليبي.

وأعربت الغرفة في بيان صحفي نشرته وكالة اخبارليبيا24 اليوم الأربعاء، رفضها تسمية المبعوث الأممي إلى ليبيا للجيش الوطني الليبي المنبثقة من مجلس النواب بـ”قوات حفتر”، وتسميته للمليشيات المسلحة والجماعات المتطرفة بأنها قوات عسكرية تتبع حكومة الوفاق .

وأشارت إلى أن هدف قوات الجيش الليبي من معركة طرابلس هي تحرير طرابلس من الميليشيات، لافتا إلى أن طرابلس محتلة من المليشيات المسلحة باعتراف وزير داخلية حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا.

وأكدت غرفة عمليات الكرامة أن حكومة الوفاق واجهة مدنية لتنظيم الإخوان والمليشيات المسلحة، متهمة غسان سلامة بالتحرك  للوصول لاتفاق سياسي فاشل في غدامس يمكن العصابات المسلحة.

ولفتت الغرفة إلى أن غسان سلامة تحدث عن شبح وجود حرب أهلية وهي قراءة خاطئة لأن الجيش الليبي تحرك لطرابلس لتحريرها من العصابات والمليشيات المسلحة، مشددة على أن غسان سلامة تجاهل تهريب تركيا وقطر  للأسلحة إلى ليبيا وخرقهما لقرارات مجلس الأمن الدولي بتهريب أسلحة للبلاد.

غرفة عمليات الكرامة، أوضحت أن غسان سلامة تجاهل الحديث عن الطيار البرتغالي واستهداف طيارة تركية بدون طيار لمنازل المدنيين، مستغربا من إحاطة غسان سلامة والتي تؤكد أن كلمته في مجملها لبحث لحل مشكلة الليبيين ولكن لحل مشكلة تنظيم الإخوان.

وأضافت ” ارادة شعبنا تجسدها القوات المسلحة العربية الليبية، موضحة ان مصير غسان سلامة الرحيل، وأن الحل لدى القوات المسلحة على الارض، وأنه اكد الشكوك فيه وفي دوره، مضيفة “انت ممثل الامم المتحدة لايجاد حل لليبيين ام لايجاد حل للاخوان”.

وعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، جلسة لمناقشة تطورات الأوضاع في ليبيا وإجراء مشاورات حولها مع الدول الأعضاء في المجلس حول الحالة في ليبيا.

وقدم مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، خلال الجلسة إحاطة عن الوضع في ليبيا، والتي طالب فيها المجتمع الدولي بضرورة التحرك السريع لمنع انزلاق ليبيا إلى حرب أهلية.

ودعى سلامة “الأطراف الفاعلة على الصعيدين الدولي والإقليمي بأن يدركوا أن ليبيا ليست مجرد جائزة ينالها الأقوى، بل إنها بلد يقطنه 6.5 مليون شخص يستحقون السلام ويحق لهم اختيار طريقهم للمضي قدماً بشكل جماعي، فإن مستقبل ليبيا سيكون قاتماً”.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • من يرى دور مبعوثى الامم المتحدة فى ليبيا واليمن من مهازل يدرك ان دعم للجماعات الاراهبية عمدا اذا لم يكن هناك وراء هذا الامر اموال قطرية تنفق فى هذا المجال فانه ايادى قذرة تريد ان لا يتم حسم مشكلتى اليمن وليبيا لتستفيد مصانع السلاح الغربية من هذه الحروب وتستنزف الثروات العربية ولهذا نرى دعم واضح وعمدا ممن ممثلى الامم المتحدة للارهاب وغض الطرف عن اى ممارسات اجرامية واضحة والتناقض واضح لغسان سلامة فكيف يصف قوات يقودها صلاح بادى المطلوب دوليا وغيره من المطلوبين الاخرين من مهربى البشر بانها معترف بها دوليا فهل تعترفون قريبا بداعش كل شئ ممكن فى ظل سيطرة فلوس التيوس على النفوس الضعيفة وان شاء الله سينتصر الجيش الوطنى الليبى فى طرابلس كما حدث فى درنة وبنغازى رغم انف سلامة

  • بلده لبنان الي يومنا هذا تحكمه مليشيات حركة امل الشيعية وحزب الله والاوضاع في ظل حكم هذه المليشيات قطع من ليل مظلم تدكس قمامة مولدات كهرباء تديرها المليشيات بدلا من شركة كهرباء لبنانية حكومية الليرة ماتت وقام الدولار بدفنها من زمان وازمات حكومية خلفها ازمات وبنية تحتية مدمرة وشبح عودة الحرب الاهلية يا سلامة الي بلدك اقرب من ليبيا …….كان الاولي بغوتيريش ان يبعثه لبلاده لحل مليشيا حزب الله التي اعاثت في الارض فسادا مشكلة سلامة انه لم يستطع فهم المشكلة علي الأرض مثله مثل متري وكوبلر ولاسباني البائس بأنحيازهم لطرف علي حساب طرف وعدم فهم تركيبة المجتمع الليبي وخصوصيته وسيتقاعد سلامة بدون ان يحقق اي انجاز علي الأرض وسيتم نسيانه تماما بعد اعوام قليلة لأن فاقد الشيء لايعطيه ولن يعطيه ابدا