اخبار ليبيا الان

باشاغا: إتفقنا على ساعة الصفر لإنتفاض أهالي غريان وصبراتة ضد قوات حفتر بمساعدتنا

ليبيا – قال عضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة ووزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا إن الوضع الأمني في طرابلس يسير بشكل حسن بالتشارك مع باقي أجهزة الأمن الداخلي والمخابرات الذين إستطاعوا المحافظة على الأمن من خلال تنفيذ عدة عمليات سيعلن عنها خلال الأيام القادمة منها عمليات تعاون بها أجانب .

باشاغا أشار في لقاء خاص أجراه مع قناة “فبرير” أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد إلى أنه بالنسبة للوضع العسكري فمرحلة ما وصفه بـ” الدفاع ” كانت ناجحة جداً خاصة مع عدم تمكن من وصفهم بـ”مليشيات حفتر” (القوات المسلحة الليبية) إختراق أي محور من محاور العاصمة، حسب زعمه.

وأضاف أن هناك بعض الدول تحاول إنقاذ ماء وجه من وصفه بـ”أمير الحرب” (القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر) وذلك بوقف إطلاق النار بدون شروط، منوهاً إلى أنهم منذ البداية مطلبهم هو  وقف إطلاق النار وانسحاب القوات المسلحة إلى أماكن تواجدها قبل 4 أبريل.

ولفت إلى أن الحرب ستستمر إلى أن يسقط ما وصفه بـ “مشروع حفتر الديكتاتوري”، مضيفاً أنه يحق لحكومة الوفاق وبحسب نص أقره مجلس الأمن طلب التسليح بالأخص في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة فهناك فقرة تنص على أحقية حكومة الوفاق المطالبة بالتسلح من أي دولة.

باشاغا إتهم القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر بالقضاء وإجهاض العملية الديمقراطية والمؤتمر الجامع بتحركه تجاه العاصمة، متسائلاً عن فائدة إطلاق النار إذا كان من وصفه بـ”مجرم الحرب” غير مقتنع بالحوار السياسي أو بالإتفاق السياسي وأي تسوية سياسية حسب زعمه

وبشأن وجود عناصر إرهابية وإجرامية تقاتل في صفوف قوات الوفاق قال :” الإعلام المضاد ضخم بعض الصور في بداية الدفاع عن طرابلس وهجوم حفتر هناك بعض الصور والفيديوهات لأشخاص معينين تكلموا وتواجدوا في محيط طرابلس أستغلها الإعلام إستغلال كبير جداً ولكن القوات التي تدافع عن طرابلس هي قوات البنيان المرصوص وتعلم أنها تتكون من منطقة  الغرب الليبي كاملاً بالإضافة للجنوب.

قوات البنيان المرصوص قاتلت داعش التي ضحت بـ 736 شاب من أجل تحرير سرت وليبيا نيابة عن كل دول الجوار وهل من المعقول أن القوة التي أنهت داعش من سرت وتعتبره عدوها الأول كيف ستستعين بقوة أو تدخل في صفوفها قوة إرهابية هذا غير حقيقي وغير موجود.

لكن استغلت بعض الفيدوهات التي غير المعروف مكان صدورها إن كان من طرابلس أو بنغازي أو سبها، وأي شخص يستطيع عمل فيديو يزعم به وجوده في الجبهة واستغلها الإعلام وضخمها بالنسبة لمجرم الحرب حفتر ومن ورائه يساعدوه إن لم تكن معهم فأنت إرهابي وإخواني وجميع الصفات التي يطلقوها عليك” حسب زعمه.

وبشأن الموقف الفرنسي مما يجري في طرابلس قال :”  أعتقد أن فرنسا بدأت تغير من سياستها من ناحية أخرى نحن التقينا الحكومة الفرنسية في تونس بطلب منهم بإعادة التعاون الأمني والذي تكلمنا عليه بكل وضوح أولاً إحتكار مكافحة الإرهاب لحكومة الوفاق ثانياً أي تعاون أمني في ليبيا لا بد أن ينطلق من حكومة الوفاق وبموافقتها وبعلمها ولا بد من التوقيع على مذكرة تفاهم أمني حتى نستطيع تنظيم العمل الأمني المشترك معهم”.

وفيما يتعلق بوضع مدينتي غريان وترهونة قال :” مدينة ترهونة في هذا الحدث والحرب مظلومة لا يتحمل اهلها وزر ما حدث من يتحمله فقط عصابة مجرمة عائدة للكانيات التي تحكم ترهونة منذ مدة طويلة حكم ديكتاتوري شرس جداً يعتمد على الإرهاب والقتل فقد قتل العديد من أبناء ترهونة و نحن لا نحمل ترهونة وزر ما يحدث حالياً. هناك من يقاتل في الجبهة مع الكانيات تم دفعه للحرب بالقوة أو مواجهة مصير الإعدام لهذا يجب علينا أن نتنبه جيداً بأن ترهونة لا تتحمل وزر الحرب.

بالنسبة للمدن الأخرى أوجه رسالة لمدينة غريان وأحييهم على مواقفهم وصمودهم وعدم تعاونهم مع هذه القوة ، قوات حفتر لم تجد بيئة حاضنة أو تتعامل معها وهناك لحظة قادمة بإذن الله ستنتفض مدينة غريان ومتفقين على ساعة ومدة معينة ويتخلصوا من هذه القوة بمساعدتنا.

أما باقي المدن كصبراته نحترم أهلها وسكانها ونعلم أنهم ليسوا مع هذا المجرم لكن مغلوبين على أمرهم، بعض القوة العسكرية والمليشياوية هناك إستطاعات فرض أمر على صبرته والأيام المقبلة سنخلصهم من هذه العصابات” حسب قوله.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك