اخبار ليبيا الان عاجل

قصف صاروخي وتصفيات جسدية بسبب الخلاف على الأسلحة التركية في طرابلس و الزاوية

ليبيا مباشر
مصدر الخبر / ليبيا مباشر

تطورت الخلافات والمشاحنات على تقسيم الأسلحة والذخائر المدرعات التركية إلى تبادل الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة و التصفيات الجسدية بين المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق فى مدينتي طرابلس والزاوية غرب ليبيا.

وكان فندق ريكسوس بالعاصمة طرابلس، قد تعرض ، لقصف صواريخي نتيجة تبادل إطلاقها بين قوات تابعة لغنيوة الككلى وقوات صلاح بادي بسبب وقوع خلاف بين المجموعات المسلحة على تقسيم السلاح والذخائر القادمة من تركيا.

وفي مدنية الزاوية تم تصفية الشقيقين فراس وعبدالرحيم سركز جراء قيام الأول باستلام مدرعة تركية ورفض منحها لباقي الميليشيات وقد تطورت الأحداث فى الزاوية في ساعات متاخرة من يوم الجمعة وفجر السبت حيث سُمع صوت أنفجار في الجنوب الساحلي بالمدينة ناجم عن استهداف منزل عائلة ” الزعلوك ” في منطقة طريق البرناوي بقذائف الـ” آر بي جي ” للاشتباه في تورط ابنهم القيادي بإحدى المجموعات المسلحة في قتل فراس وعبدالرحيم سركز قائد مجموعة مسلحة أخرى.

وكانت قوة الردع الخاصة قد اعلنت تسلم الجناة في هذه حادثة مقتل فراس وعبدالرحيم سركز.

من ناحية أخرى اتهم نائب فى البرلمان الإيطالى النظام القطرى بدعم الإرهاب فى سوريا وليبيا، مشيراً إلى تمويل أمير قطر للتنظيمات المتطرفة بأموال ضخمة فى البلدين.

وقال النائب فى البرلمان الإيطالى – وفقا لمقطع فيديو – إن النظام القطرى يمول مساجد ومؤسسات دينية فى إيطاليا تنشر الفكر المتطرف ويروج للأفكار المتطرفة فى إيطاليا.

وتدعم قطر تنظيمات متطرفة فى سوريا أبرزها تنظيم جبهة النصرة الإرهابى وعدد من الإرهابيين فى ليبيا وخاصة مجالس شورى بنغازى ودرنة وإجدابيا، فضلا عن توفيرها الدعم السياسى والإعلامى للمتطرفين فى المدن الليبية.

عن مصدر الخبر

ليبيا مباشر

ليبيا مباشر

أضف تعليقـك

تعليقات

  • هذه الخلافات وهذا القتل والدمار بين المليشيات مع وجود خطر يحدق بهم اسمه الجيش الوطني بقيادة المشير ، اللي دارلهم الغولة في حياشهم، كيف بالله عليكم لو زال عنهم هذا الخطر؟

  • الاخوانى غبى منه فيه يخربون بيوتهم بايديهم وايدى المؤمنون ولان طباعهم مثل اليهود قلوبهم كالحجارة او اشد قسوة . تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى .لا خلاق عندهم فالقتل رغم انه من الكبائر ويخلد بصاحبه فى النار بنص القرأن .من يقتل مؤمنا متعمدا فجزاءه جهنم خالدا فيه وغضب الله عنهم واعد لهم عذابا اليما . ومع ذلك اطماع الدنيا عندهم اهم لانهم لا يخشون الله وحسابه

  • يختلفون على التركة التركية ولم يكفيهم ما نهبوه من ثروات الليبيين وكل واحد منهم يريد مدرعة لاسرته فابنه الخروف الصغير يريد ان يتهور بها وبغيظ البقرة الموجود فى تاجوراء