اخبار ليبيا الان

الحركة الشعبية ترد على إدعاءات الإخوان بشأن استهداف الجيش لـسيف الإسلام

وصف المتحدث الرسمى باسم الحركة الوطنية الشعبية الليبية ناصر سعيد، ما اسماها بـ”الادعاءات الإخوانية – الميليشياوية” بشأن استهداف القوات المسلحة العربية الليبية لشخص الدكتور سيف الاسلام معمر القذافي، بأنها “محاولة بائسة وخبيثة من قبل التيار الإخوانجي- الميليشاوي لإضعاف الموقف الشعبي الكاسح للقوات المسلحة، ومحاولة مكشوفة للالتفاف حول الدعم الجماهيري الذي تحظى به معركة القوات المسلحة ضد حركة الإخوان المسلمين واتباعهم من الميليشيات المجرمة”، بحسب تعبيره.

وقال سعيد، في تصريح صحفي اليوم الأحد، “تابعنا الادعاءات الهشة التي أدلى بها ميليشاوي معروف حول مخطط مزعوم من قبل قواتنا المسلحة العربية الليبية لاستهداف الدكتور سيف الاسلام معمر القذافي، ونرى إن هذه ليست إلا محاولة بائسة وخبيثة من قبل التيار الإخوانجي-الميليشاوي لإضعاف الموقف الشعبي الكاسح للقوات المسلحة، ومحاولة مكشوفة للالتفاف حول الدعم الجماهيري الذي تحظى به معركة القوات المسلحة ضد حركة الإخوان المسلمين وأتباعهم من الميليشيات المجرمة، والميليشاوي الذي ادعى على القوات المسلحة معروف بحقده وقد تم قتل أخيه الميليشاوي أيضاً ضمن عصابات المجرم الإخواني أسامة اجويلي، وهو ينتمي إلى منظومة إرهابية هدفها وقف تقدم القوات المسلحة نحو قلب العاصمة المغتصبة وتحريرها من الشبكة الدولية للإخوان المسلمين”، بحسب وصفه.

وأضاف سعيد، “أن جماهير الشعب الليبي واعية لمرامي الدعاية الاخوانية المليشياوية فالقوات المسلحة العربية الليبية هي مؤسسة ذات عقيدة وطنية وشرف عسكري لا يمكن أن تستهدف مواطناً ليبياً فما بالك بشخصية مثل الدكتور سيف الإسلام”، منبها جميع أطياف الشعب الليبي إلى ضرورة الانتباه إلى مخططات الإخوان المسلمين وأتباعهم الميليشاويين، والاستمرار في دعم معركة القوات المسلحة لتحرير طرابلس حتى بناء الدولة الوطنية التي تضمن الأمن والأمان والاستقرار والتنمية لكل أبنائها دون استثناء أو إقصاء.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة أفريقيا الاخبارية

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليق

  • الجيش الوطنى وشرفاء الشعب الليبى يدا واحدة ضد الاخوان المفلسين السرطان اللعين الذى اصاب المجتمعات العربية ومنها من تعافى منه وانطلق الى الامان ومنهم من يتخلص منهم فى ليبيا والسودان وغدا فى تونس والجزائر والمغربان كمان رغم هزيمة نهضة البركان