اخبار ليبيا الان

الجيش الليبي يكبد مليشيات طرابلس خسائر فادحة في وادي الربيع

 

قال قائد محاور عين زارة بمعركة طرابلس التابع للجيش الوطني الليبي اللواء فوزي المنصوري إن القوات المسلحة العربية الليبية تصدت لمحاولة التفاف للمليشيات.

وأكد المنصوري، في تصريح خاص لـ”العين الإخبارية” اليوم السبت، أن الجيش الليبي قضى على محاولة تقدم المليشيات بمحور عين زارة وطريق المطار وخلة الفرجان.

وأوضح اللواء المنصوري أن الجيش الليبي أجبر المليشيات على التراجع وسيطر على دبابة ودمر 6 سيارات مسلحة تابعة لها في محور وادي ربيع.

وأشار المنصوري إلى أن القوات قضت أيضا على عدد كبير منهم في محاور الخلة والمطار ووادي الربيع.

عملية طوفان الكرامة

وفي السياق ذاته، أكد المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة أن الجيش الليبي اغتنم سيارات مسلحة وأسرى من المليشيات في محور الخلة بطرابلس.

وتابع المركز، في بيان اطلعت “العين الإخبارية” عليه، أن المليشيات تسعى باستماتة لتحقيق أي تقدم يرفع من مستوى الإحباط واليأس ومحاولة تأجيل الانهيار الكامل للمليشيات.

وكشف المركز الإعلامي عن أن الجيش الليبي اغتنم 3 سيارات تويوتا مزودة بمدفع من عيار 23 وسيارة من نوع تايجر.

كما أسر الجيش الليبي 9 من العناصر “المغرر بهم” من مدن الخمس، ومصراتة وتاجوراء، وزاوية الدهماني وزليتن، وسوق الجمعة، وفق ما أعلن البيان.

وكان المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة بالجيش الليبي قد أكد مصرع عدد من مليشيات مدينة الزاوية، غرب، في الاشتباكات مع القوات المسلحة بطرابلس.

وتابع المركز الإعلامي، في بيان اطلعت “العين الإخبارية” عليه، أن من بين قتلى المليشيات عبدالواحد هدية قريب الإرهابي أبوعبيدة الزاوي.

كما أشار بيان المركز الإعلامي إلى إصابة آدم المصراتي مساعد آمر كتيبة الحلبوص الإرهابية القادمة من مصراتة إصابة بليغة.

ووجه الجيش الليبي كلمة إلى المليشيات التي تواجهه قائلا: “عودوا إلى بيوتكم فهذا ما ينتظركم ونقول لأهاليهم لا تتركوا أبناءكم يلقون مصارعهم في معركة خاسرة من أجل استمرار تنظيم الإخوان الإرهابي في نهب ثروات الليبيين وإذلال أبناء شعبنا”.

وكان الجيش الليبي قد أطلق 4 أبريل/نيسان الماضي عملية عسكرية لتطهير العاصمة طرابلس من المليشيات الإجرامية والجماعات الإرهابية التي تسيطر عليها.

عن مصدر الخبر

بوابة العين الاخبارية

بوابة العين الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • من يقرأ بيانات الجيش الوطنى وبيانات المليشيات يرى بعينه الفرق مصداقية للقوات المسلحة وكذب للمليشيات الارهابية التى تتحدث فى بيانها عن تقدم وفى النهاية تقول قتل 2 من كل طرف كانها خناقة فى حارة بينما التقدم كما فى بيان القوات المسلحة يتبعه اغتنام اليات واسر عدد من الارهابيين وتحديد امكان اقامتهم بيان واضح لانه صادق اما بيانات ق نونو فكلام اطفال صغار وطبيعى ان القوات المسلحة يهمها استنزاف اكبر قدر من اليات وافراد المليشيات وهى متحصنة جيدا بينما المليشيات تبحث عن اى تقدم معنوى ولهذا تكون عرضة لاكبر الخسائر كما يحدث الان

  • لم يعد هناك كلبا واحدا مغرر بيه. انهم يبيعون في انفسهم للمليشيات مقابل مال زقوم و حرام. اللي جاف منهم الله لاترده و اللي مازالوا ان شالله يكملوا يا رب

    • صدقت المقاتلين الغير مدربين والمغرر بهم بالمال يعني ليس مغرر بهم من ناحية أنهم يملكون قضية، نعم يتقاضون مبالغ كبيرة جدا عن اليوم الواحد ،