اخبار ليبيا الان

“داعش”” يتبنى التفجيرات الأخيرة في درنة

أعلن تنظيم داعش الإرهابي بوقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء مسؤوليته عن الهجوم الذي أستهدف موقعين عسكريين للجيش في مدينة درنة مساء يوم 2 يونيو  الجاري ضمن ما أسماها التنظيم ” غزوة الاستنزاف ” التي ضرب من خلالها عدة دول بينها أفغانستان ومالي والكونغو  .

وعبر إيجاز أصدره من خلال ” وكالة ناشر ” أحد أذرعه الإعلامية في شمال أفريقيا، فقد تبنى تنظيم داعش الهجوم الذي قال بأنه استهدف من وصفهم بـ ” مليشا  حفتر المرتدة  “.

وزعم التنظيم في إيجازه بأن العملية أسفرت عن إصابة ومقتل 19 عنصراً في التفجير المزدوج بواسطة عربتين مفخختين استهدفتا مراكز عسكرية في وسط درنة وذلك في إطار إستراتيجيته الإعلامية في تضخيم أعداد القتلى والمصابين في عملياته .

كما أعلن التنظيم الإرهابي مسؤوليته عن هجوم فاشل حاول من خلاله استهداف بوابة الـ 400 فجر الاثنين والواقعة على الطريق الرابط بين الجنوب والجفرة زاعماً أيضاً إصابة ومقتل العديدين لكن المنطقة العسكرية الجنوبية بالقيادة العامة أكدت  اشتباك قوة البوابة معهم دون خسائر وقد لاذوا بالفرار نحو الصحراء لتفطن العناصر العسكرية لهم .

يشار إلى أن الهجوم قد أدى لإصابة 11 عنصراً فقط بجراح متفاوتة ما بين متوسطة وطفيفة وفقاً لما أعلنته وزارة الصحة بالحكومة الليبية المؤقتة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الايام الليبية

عن مصدر الخبر

جريدة الايام الليبية

جريدة الايام الليبية

أضف تعليقـك