اخبار ليبيا الان عاجل

تقرير: الدعم الدولي الكبير للجيش الوطني الليبي بوابة تحرير طرابلس.. وتحضيرات للقاء مرتقب لـ”حفتر” مع “ترامب”

ليبيا مباشر
مصدر الخبر / ليبيا مباشر

يؤكد محللون أنه من شأن تزايد الاعتراف الدولي بدور الجيش الليبي في دحر الإرهاب دعم عملية تحرير طرابلس إزالة اللبس بشأن أهداف الهجوم على العاصمة الليبية، واعتباره جزءاً من الحرب الدولية على الإرهاب، ويهدف إلى تفكيك ميليشيات متطرّفة وخطيرة لا تهدد أمن الليبيين فقط، بل أمن ومصالح دول مختلفة بينها الولايات المتحدة التي تدخلت في أكثر من عملية لاعتقال أو تصفية متهمين بالإرهاب في ليبيا.

علمت «البيان» أن القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر سيكون له لقاء هو الأول من نوعه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض منتصف يونيو الجاري، ووفق مصادر مطلعة فإن وفداً من مستشاري المشير، يوجدون منذ فترة بالولايات المتحدة للإعداد لهذه الزيارة التي تمثل وفق المراقبين تأكيدا على الاعتراف العالمي بالدور المهم للقوات المسلحة الليبية في دحر الإرهاب وتحرير البلاد من الميليشيات الخارجة عن القانون.

وستأتي زيارة حفتر إلى واشنطن بعد شهرين من المكالمة الهاتفية التي أجراها معه ترامب، عقب تدشين عملية «فجر الكرامة» لتحرير طرابلس، والتي مثلت مفاجأة في سياق الأحداث داخل ليبيا، حيث اعتبرها المراقبون دعماً من الإدارة الأمريكية لتحركات الجيش الوطني من أجل بسط نفوذ الدولة على أراضيها ومؤسساتها بعد أكثر من ثماني سنوات من الفوضى والانفلات.

والخميس الماضي، وصل المشير حفتر الى موسكو، حيث اجتمع مع كبار المسؤولين الروس، لكن اللافت هذه المرة أنه استقبل من قبل الرئيس فلاديمير بوتين، حيث بحث معه جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وخاصة في ما يتعلق بمقاومة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى ليبيا.

تعاون عسكري
مصادر «البيان» أكدت أن بوتين كان حريصاً على الإشادة بدور الجيش الليبي في القضاء على الجماعات الإرهابية وفرض سيادة الدولة استعداداً للانتخابات التي لن تحقق نتائجها المنتظرة إلا في ظل مصالحة وطنية شاملة، وخصوصاً مع أنصار النظام السابق، خصوصاً أن لموسكو دوراً مهماً في هذا الاتجاه، بينما طلب المشير حفتر من القيادة الروسية الدفع نحو رفع قرار حظر التسليح على القوات المسلحة، وهو ذات الطلب الذي سيتوجه به إلى الرئيس ترامب.

الرابعة
وتعتبر زيارة حفتر إلى موسكو الرابعة من نوعها منذ إطلاق عملية الكرامة في العام 2014، بينما فتحت الدبلوماسية الروسية نوافذ للحوار مع أغلب الفاعلين السياسيين في ليبيا، غير أنها تبدو أقرب إلى التعاطف مع المؤسسة العسكرية من جهة ومع أنصار القذافي من جهة ثانية.

حفتر في واشنطن
وينتظر أن يتجه القائد العام للجيش الوطني الليبي خلال الأيام القادمة إلى واشنطن، حيث سيكون له لقاء هو الأول من نوعه مع الرئيس دونالد ترامب في 15 يونيو الجاري.

وكان ترامب أجرى في 16 أبريل الماضي اتصالاً هاتفياً بالمشير خليفة حفتر، تناول مكافحة الإرهاب وتأمين مصادر النفط في ليبيا، وتطرق إلى سبل إقامة نظام ديمقراطي مستقل في ليبيا، كما أشاد خلاله الرئيس الأمريكي بدور حفتر في مكافحة الإرهاب وتأمين مصادر النفط في ليبيا.

رفض
في 18 من أبريل الماضي، رفضت الولايات المتحدة وروسيا تأييد قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في الوقت الحالي، وهو ما يعتبر سابقة في مجلس الأمن، حيث لأول مرة يتفق الجانبان الأمريكي والروسي على موقف واحد إزاء قضية دولية تخص دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

عن مصدر الخبر

ليبيا مباشر

ليبيا مباشر

أضف تعليقـك

تعليقات

  • القوى الكبرى لا تتعامل الا مع القادة الكبار المنتصرين ويسيطرون على معظم الارض مثل المشير خليفة حفتر وفقه الله اما الامعات مثل فائز السراق فيعملوا لصالح الاقزام فى قطر والسلطان العثمانلى الذى يستخدمهم كاداه لتحقيق حلم الدولة العثمانية الذى فشل فى كل مكان فى سوريا ومصر واليمن والسودان وجارى هزيمته فى ليبيا وبعد ان زرع الغرب هذا البهلوان السراق ليحقق اطماعهم اداروا ظهرهم لهم بعد ان تمكن جيش الكرامة فى افساد مخططهم الشيطانى ولم يعد امامهم سوى احترام السيادة الوطنية لليبيا واحترام الجيش الوطنى المعبر عنها

  • الا يوجد تحضيرات للقاء الكبير بين فائز السراج وموزه لكى ترضعه من لبنها المسموم بالخسة والعمالة

  • املنا كبير في الله سبحانه و تعال ان ينقد هذا الشعب الذي خانه الكثير من الخنازير الذين كانوا يعيشون بينه. و املنا في الجيش العربي الليبي في تحرير طرابلس و هي مفتاح تحرير ليبيا بالكامل من هالحقراء الحثاله خنازير الاخوان المناجيس و من كلاب الخنزير السراج مجهول الاصل

  • مشكلة بعض الجهلة المغرر بهم ، والذين يقولون أن تحرك الجيش لتحرير طرابلس من قبضة سواقين الإيفيكوات والخبازين وتجار الإطارات وباقي العصابة والذين أصبحوا رجال أعمال بمئات الملايين على حساب المواطن الليبي الشريف مشكلة هؤلاء المغرر بهم أنهم يعتقدون بأن بعض الدول التي تدعوا إلى الحل السلمي والحوار يعتقدونه حوار مع المليشيات والمتطرفين الذين أحكموا قبضتهم على حكومة الوفاق المحكومة الراضخة تحت قياداتهم ، تلكم الدول باستثناء الحكومة الإخوانية الرذيلة بقيادة أوردغان وحكومة قطر المنبوذة من قبل دول الجوار ودول العالم تلكم الدول الداعمة للحوار باستثناء أولئك تدعوا إلى حوار ليس فيه شرعنة للمليشيات ، ولا تقسيم للبلاد ، ولا ابطال حكومته الشرعية التي اختارها الشعب عبر صناديق الإختراع ولا رجوع مطلق للجيش الليبي أو تفويض مهامه لغيره من المليشيات التي تتطفلت على كل شيء من مهام الشرطة والجيش بحجة تحقيق الآمن والأمان ، الذين ضيعوا الأمن أولا بتشكيلاتهم المليشياوية ثم سيطروا على الدولة من خلال مؤسساتها ثانيا وقالوا نحن بسطنا الأمن وحققنا الأمان وهم كذابون متصارعون متقاتلون مراوغون في وسيلة مكشوفة وممنهجة لتحقيق مكاسبهم التي بتحقيقها صرع الليبيون فسالت الدماء المعصومة ونزفت مقدراتهم وقطعت أرزاقهم وبددت ثرواتهم وذل شرفائهم من رجال ونساء..
    اقسم بالله أن حبل المليشيات قصير مهما طال ، والعار أطول من العمر..

  • الحمد لله اختفت تعليقات الاغبياء التى تدافع عن مليشيات ارهابية خسيسة عميلة لقطر وتركيا واجد التعليقات الحالية محترمة تعبر عن الشرفاء من ابناء الشعب الليبى الداعمين لجيشهم الوطنى ولم يصدقوا خزعبلات الاخوان المفلسين التى لا تتفق مع اى عقل سليم قال ايه الدواعش والقاعدة ومهربى البشر والمجرم صلاح بادى الذى حرق مطار طرابلس العالمى يدافعوا عن الدولة المدنية فى مواجهة حكم العسكر رغم ان الجيش الوطنى يخضع لسلطة مدنية منتخبة هى مجلس النواب وهى من كلفته باسم الشعب بتحرير البلاد لاجراء انتخابات رئاسية برلمانية بتامين من الجيش الوطنى لضمان حرية الناخب فى الاختيار دون املاء من المليشيات وضمان نقل السلطة للرئيس الجديد والعمل تحت قيادته ولا يمكن لاى قائد عام للجيش ان يقبل ان يكون تحت امرة لقيط امعة مفروض من الخارج ومرفوض من نواب الشعب لانه جيش كرامة وعزة يحافظ على سيادة الوطن شكرا لسيادة المشير على هذا الموقف الوطنى