اخبار ليبيا الان

تطوّرات طرابلس.. مُعطيات تُعقّد المشهد

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

لم تهدأ الاشتباكات جنوب طرابلس منذ بدايتها ومع كل يوم تتغير المعطيات على الأرض لكلا الطرفين في بعض المحاور فيما يسود الهدوء الحذر محاور أخرى وهو أمر يعزوه مراقبون إلى تعقيد المعركة رغم دخولها شهرها الثاني.

من جانبه، أعلن الجيش الوطني تقدمه وسيطرته على مواقع جديدة خصوصا باتجاه كوبري السواني، فيما شهدت منطقة الطويشة اشتباكات متقطعة قبل أن يتحول الوضع فيها إلى هدوء حذر.
وكان مطار طرابلس نقطة اشتعال خلال الساعات الأخيرة حيث شهد اشتباكات عنيفة منذ ليل الجمعة حتى صباح السبت، بما في ذلك استخدام المدفعية بشكل متقطع.

وتشهد أيضا منطقة الرملة القريبة من المطار اشتباكات عنيفة مع تحليق لسلاح الجو التابع للجيش الوطني وقصف تمركزات لقوات الوفاق، ومن جهتها أعلنت كتيبة الحلبوص والكتيبة 301 أنهما صدتا هجوما لقوات الجيش في الرملة.
أما العزيزية فقد شهدت هدوءا في كافة محاورها، مع إغلاق للطرق الزراعية والفرعية بسواتر ترابية فيما تتمركز قوات الوفاق في المدينة.

وإلى منطقة الهيرة حيث كان الهدوء الحذر سيد الموقف مع مناوشات بسيطة، واستمرار سيطرة الجيش الوطني على كامل المنطقة، فيما شن الطيران الحربي التابع له عدة ضربات جوية منها في مدينة الزاوية في ساعات الصباح الأولى اليوم وأخرى في محاور مختلفة .
كل هذه المواقف تعكس المحاولات المستمرة للطرفين لفرض تقدم يغير معطيات الواقع العسكري الذي حافظ على شكله منذ مدة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • باختصار :
    مليشيات تدافع عن وجودها بكل قوة ولو أدى هذا إلى التدمير أو تغرير الشباب أو قتل الأبرياء أو تكون جماعات إرهابية في ظل وجودها أو التحالف مع أخطر المجرمين أو انقطاع البنزين والسيولة والغاز والكهرباء والماء وجميع ضروريات الحياة ولو إرتفعت الأسعار ولو ذل المواطن الليبي ولو انقسمت البلاد إلى أشلاء ولو ضاع الأمن والأمان ولو ضحك علينا الغرب والأمريكان بل يضحك علينا التشاديين والصوماليين وكل البلدان ولو لعقوا أحذية الغرب ، وبعثوا دبلوماسيين منهم لتحقيق جميع مطالب الغرب المهم أن لا ينتهي لهم وجود ، ولو حاربوا الجيش الليبي والبرلمان والجهات الشرعية الموجودة بالطرق السياسية المعروفة ..
    لم يستطع المجلس الإنتقالي إيقافهم.
    ولم يستطع المؤتمر الوطني حلهم..
    ولم يستطع البرلمان الليبي فك تشيكلاتهم…
    ولم تستطع حكومة الوفاق ذلك كله ..
    سرطان خبيث جاثم على صدور الليبيين والعياذ بالله ..
    ماأقبح أشكالهم وأشنع فعالهم ولا أضل منهم ولا أبعد عن الصواب ..
    قضيتهم معروفة لدى الجميع
    أهدافهم محددة مرسومة لا تخفى عن الجميع ..
    ليس عندهم وطنية ولا دين صحيح ولا عرض ولا شرف ..
    كذابون يكذبون الكذب الأبلق الذي لا ينطلي حتى على أطفال الإعدادي
    يتمسحون بقضايا المجتمع الليبي ، يصورون للعالم بأنهم يدافعون عن الوطنية والمواطن وموارد الدولة ومدنيتها وغير ذلك من أنواع التلبيس المكشوف المضحك والمبكي في آن ..
    لكن يظن الأغبياء بأنهم سينتصرون، والله سبحانه يكيد كيدا يليق بجلاله وعظمته ، ويقول (إن تنصروا الله ينصركم ) ويقول (وما النصر إلا من عند الله ) ويقول (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)
    منقول..

  • مستحيل ان يهزم جيش وطنى مدعوم من الشعب الليبى ومن مجلس نواب على مليشيات اﻻهابية يقودها قواد امعة مثل فائز السراج رئيس نفايات حكومة الوفاق بعد انسحاب الشرفاء الاربعة ولم يبقى مع السراق سوى خروفين معتيق التايه فى امريكا والعمارى الحمارى العقل ونفايات حكومة الوفاق مفروضة من الخارج ومرفوضة بالداخل وان كان الخارج يفر منها كما يفروا من الكلب الاجرب المهم ان الجيش النظامى المدرب جيدا ويستخدم احدث الاساليب القتالية بينما المليشيات غبية ويسهل استراجها الى الهلاك كما حدث فى المطار والمعركة محسومة وسيكمل الجيش الوطنى تحرير طرابلس ومصراطة وسرت رغم انف الاخوان المفلسين الذين سحقوا فى كل مكان