اخبار ليبيا الان

في ذكرى حرق مطار طرابلس.. غرفة عمليات الكرامة: لن نتراجع حتى يتم القضاء على الإرهابيين والإخوان

أصدر المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، بيانًا بمناسبة الذكرى الخامسة لجريمة حرق مطار طرابلس العالمي، على يد آمر مليشيا الصمود صلاح بادي المدرج على قوائم العقوبات الدولية.

وقال المركز في كلمة متلفزة له، أنه سيبقى في ذاكرة الليبيين ما ارتكتبته العصابات الإجرامية من جرائم لن تمُحى من ذاكرتهم، والتي من بينها ما قام به الميليشياوي المطلوب دوليًا المدعو صلاح بادي، في مثل هذا اليوم 10 يونيو 2014م، بحرق مطار طرابلس العالمي، وحرق طائرات أدت إلى قفل وتعطيل المطار نهائيًا.

وأضاف أن هذه الجريمة، تسببت في خسارة الملايين من الدولارات التي صُرفت من الدخل القومي لليبيين، مُتابعًا: “هذا ما أنتجته هذه الجماعات المليشياوية بقيادة تنظيم الإخوان الإرهابي وزمرتهم”.

واستذكر المركز اليوم هذه الجرائم التي اقترفتها هذه النماذج، موضحًا أنها هي من تقاتل قوات الكرامة بحجة حماية طرابلس ومؤسساتها، مؤكدًا أن قوات الكرامة لن تتراجع حتى يتم القضاء على هذه الزمرة من الإرهابيين والإخوان ويلقون جزائهم، ويحاسبون على جرائهم نتاج ما اقترفوه.

يذكر أن صلاح بادي تخرج من الكلية الجوية الليبية عام 1980م، وعمل كفني طيار عدة سنوات، حتى أقيل من الخدمة العسكرية عام 1992م بعد محكمة عسكرية بتهمة تتعلق بسلوكه الشخصي.

وأصبح بادي عضوًا بالمجلس العسكري مصراتة بعد أحداث عام 2011م، كما تقدم لانتخابات المؤتمر الوطني عام 2012م، وأصبح نائبًا بالمؤتمر الوطني.

وقاد عملية فجر ليبيا التي تبنتها جماعة الإخوان المسلمين والتي أسفرت عن حرق مطار طرابلس الدولي، وأيضًا خزانات الوقود في المدينة عام 2014م.

وفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات ضد صلاح بادي، بتهمة تقويض الاستقرار والأمن في ليبيا؛ وشملت العقوبات المفروضة منعه من السفر وتجميد أرصدته.

وأكدت المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا موافقة مجلس الأمن الدولي على فرض عقوبات ضد بادي بموجب بنود قرار مجلس الأمن رقم 2213 (2015).

وقالت وزارة الخارجية البريطانية عبر بيان أصدرته ليل الجمعة “إننا لن نتوانى عن محاسبة الساعين إلى تقويض استقرار وأمن ليبيا”.

وأضافت “بأن صلاح بادي هو كبير قادة لواء الصمود، وهي ميليشيا تعارض حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة وقد عمل باستمرار على تقويض الحل السياسي في ليبيا.”

وأوضحت الوزارة “بأن بادي كان له دور قيادي في الاشتباكات التي وقعت في طرابلس في شهري أغسطس وسبتمبر 2018م، والتي تسببت في مقتل 120 شخصا على الأقل، أغلبهم من المدنيين”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الايام الليبية

عن مصدر الخبر

جريدة الايام الليبية

جريدة الايام الليبية

أضف تعليقـك