اخبار ليبيا الان

ما هو الشرط الذي أبلغه السراج لسلامة لاستئناف العملية السياسية؟

اشترط رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج لاستئناف « العملية السياسية وضع قواعد جديدة لهذا المسار»، مشددا على ضرورة «ألا يكون حكراً على أي فرد أو مجموعة» وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عبر صفحته على «فيسبوك».

جاء شرط السراج خلال اجتماع عقده يوم الثلاثاء، بمقر المجلس الرئاسي في العاصمة طرابلس مع مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، والذي جرى خلاله مناقشة «مستجدات الأوضاع حول العاصمة وجهود البعثة الأممية لوقف العدوان واستئناف العملية السياسية».

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي إن السراج «جدد خلال الاجتماع تأكيده بأن حكومة الوفاق ستستمر في مقاومة ودحر العدوان، وأنه لا تنازل عن معركة بناء الدولة المدنية، وأكد أن استئناف العملية السياسية مرهون بوضع قواعد جديدة لهذا المسار، وألا يكون حكراً على أي فرد أو مجموعة».

وأضاف المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي أن سلامة أكد من جهته «أن المجتمع الدولي يدرك أن لا حل عسكريا للأزمة الليبية، كما أعلن رفضه التام لأي اعتداء على المدنيين والمنشآت المدنية الذي يشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الإنساني الدولي».

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الايام الليبية

عن مصدر الخبر

جريدة الايام الليبية

جريدة الايام الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • كعادة اخوانه المفلسبن الكذب ويقلب الحقائق التي يعرفها الجميع وهى انه امعة مفروضة من الخارج ومرفوضة من الداخل ولا تجد اى صفة رعية له بعد ان سقط التوافق بانسحاب 4 أعضاء من المجلس الرئاسي يمثلون اقليمى برقة وفزان ولم يعد سوى السراق و2 من خرفان طرابلس ومصراطة ولم تحصل حكومته على ثقة نواب الشعب بينما الجيش الوطنى دخل الى طرابلس بامر الشعب بتكليف من مجلس النواب للقضاء على المليشيات الإرهابية التي تحمى مجرم مثلك مطلوب للعدالة ويصف عليه من خزينة الدولة دون اى سند قانونى اما سلامة فهو داعم للارهاب ولا يصلح ان يكون وسيطا كما ان الأسطوانة المشروخة التي ترددها كالبغبغان عن الدولة المدنية والكل يعرف انك كاذب فمن يريد دولة مدنية لا يمكن ان يدعم مليشيات إرهابية ترفع رايات داعش والقاعدة ولا تؤمن بالدولة الليبية أصلا اما عسكرة الدولة فانت تعرق انك تكذب اكثر من ابليس لان المشير خليفة حفتر وافق في كل الاتفاقيات على اجراء انتخابات خرة وان يكون قائد الجيش تحت رئاسة رئيس منتخب من الشعب ولا يقبل جيش الكرامة بامعة من الخارج عميل لقطر ةتركيا ان يكون قائدا اعلى لجيش الكرامة وخلاصة الكلام ان الحل لن يكون الا بعد تحرير البلاد من المليشيات الإرهابية وسيطرة الجيش الوطنى على امل التراب الليبى لحماية العملية الانتخابية وضمان تصويت الشعب بكل حرية وتخت اشراف ولى وتسليم السلطة لم يريده الشعب انتهى الدرس يا سراق ولا مكان لسفيه تركيا وقطر بيننا عموما كانك محجوز في سجن ابوسليم انت وباشاغا ومعتيق وسياله واخرون الا اذا نجختم في الهرب الى تركيا قبل الطوفان

    • كنا نقول مرارا أن الجيش الليبي الوطني سيدخل السرايا الحمراء لكن للاسف الشديد لن يحصل هذا في الوقت الحالي لأن كتائب وألوية الكرامه والتي من اجدابيا أصبحت تنسحب من المعركة ولم يبقى إلا الكانيات وقليل من الازلام في الوقت الذي تقوت فيه قوات الوفاق يكفينا تضليل التيوس والزومل ربحوها الحرب