اخبار ليبيا الان

غسان سلامة في طرابلس لإحياء العملية السياسية ( صور)

موقع سبوتنيك الروسي

اجتمع المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، في طرابلس برئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، فايز السراج، وأيضا مع نائبه أحمد معيتيق، في لقاءين منفصلين تم خلالها بحث سبل إحياء العملية السياسية المتعثرة.

وحسب البعثة الأممية للدعم في ليبيا، حاول سلامة، أمس الثلاثاء، من خلال عقد لقاءات في طرابلس مع مسؤولين في حكومة الوفاق الوطني، إحياء عملية السلام المتعثرة منذ بداية حملة قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر على العاصمة الليبية.

وأجرى سلامة، مباحثات في لقاءين منفصلين مع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، ثم مع نائبه أحمد معيتيق، مضيفة أن هذه المباحثات تناولت سبل استئناف الحوار السياسي، بدون مزيد من التفاصيل.

​​وبدأت مواجهات عنيفة، في العاصمة طرابلس بين قوات الجيش الليبي، وقوات تابعة لحكومة الوفاق منذ أكثر من شهر، مخلفة 376 قتيلا على الأقل و1822 مصابا، حسب منظمة الصحة العالمية، فيما تقدر المنظمة الدولية للهجرة أعداد النازحين بنحو 38 ألفا و900، مشيرة إلى أن أكثر المدنيين يفرون من منازلهم.

وتتنازع على الحكم في ليبيا سلطتان هما حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج التي شكلت في نهاية 2015 بموجب اتفاق رعته الأمم المتحدة وتتخذ من طرابلس مقرا لها، وسلطات في الشرق الليبي مدعومة من “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر.

وتعاني ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي أواخر 2011 من انقسام حاد في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش بقيادة خليفة حفتر، بينما يدير المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج غربي البلاد، وهي الحكومة المعترف بها دوليا، إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك

تعليق

  • شر البلية ما يضحك قال الممثل الخاص غسان قطر اطلع من معتوه من نتائج زيارته لامريكا التي عاد منها بخفى حنين وكل ما انفقه من رشاوى من دم الشعب الليبى اثمرت عن رسالة من 8 نواب لا قيمة لها لترامب سيلقيها احد السعاة بالبيت الأبيض في سلة المهملات ينما مكالمة هاتفية بين الكبار ترامب والمشير حفتر نتج عنها بيان من البيت الأبيض يدعم الجيش الوطنى في محاربة الإرهاب ولم نر اى بيان من اى مسئول امريكى حتى بدرجة نائب وزير يدعم المعتوه المهم ان سلامة غلبان وخناج كام مليون يامن بهم مستقبلة ويبيع ضميره وطبعا جيش الكرامة لا يمكن ان يدفع رشى لاحد من أموال الليبيين وسيحاسب سراق المال العام بعد التحرير ان شاء الله ويقضح دور سلامة المشبوه