اخبار ليبيا الان

بالفيديو | الساعدي: جيش حفتر يقولون اعلوا هُبَل ويا أهل المنطقة الشرقية تكلموا يكفيكم سكوت

 

ليبيا – قال المسؤول الشرعي السابق للجماعة المقاتلة وعضو دار إفتاء المؤتمر العام في طرابلس سامي الساعدي إنهم يطالبون بدفع القواتالمسلحة عن العاصمة ، مدعياً بأنه جائت إلى العاصمة بحجة تخليصها من المليشيات الظالمة وهذا غير صحيح حسب زعمه .

الساعدي المسؤول عن جلب فتاوي القتل لمقاتلي مجالس الشورى المتحالفين مع تنظيم داعش في بنغازي بحسب تسجيلات صوتية تحصلت عليها المرصد أشار خلال إستضافته عبر برنامج “الإسلام والحياة” الذي يذاع على قناة “التناصح” أمس الثلاثاء إلى أن المشير حفتر يتحجج أيضاً بالهجوم على طرابلس بمكافحة الإرهاب حسب زعمه.

وإستطرد حديثه :”أنت معك في صفك محمود الورفلي فنظف صفك أولاً ومعك الفتلة وجيشك يقول في درنة أعلوا هبل فلا تحتج علينا بظلم المليشيات الذي نعرفه وننكره ولا نريد أن نقلب صفحة الماضي وماحصل بيننا وبين بعض المليشيات”.

ويرى أن هذه المليشيات أجبرت المصارف في مواقف أخرى ليعمل المصرف خلال ساعات متأخرة من الليل لتوزيع الأموال على المواطنين.

الساعدي تابع مضيفاً”إبن حفتر ماذا فعل عندما أخذ 120 مليون وهرب بها لمكان مجهول والاموال التي عرفت بأموال المجاري، ماذا فعل حفتر من تخفيف الظلم بالمنطقة الشرقيه، يا أهل برقة تكلموا يكفيكم سكوت ماذا فعل لإقامة العدل بين القبائل ومكوناتها”.

وإتهم المشير حفتر بقتل أهل القرآن و خطاب المساجد وكل من يقول كلمة للإصلاح أو ينكر منكر، معتبراً أن ما يتم تداوله من مكافحة الإرهاب والمليشيات وبأن طرابلس مختطفة مجرد شعارات.

وأكد على ضرورة تحرير المناطق التي يسيطر عليها المشير حفتر و من ثم التحرك لتحرير طرابلس خاصة من هربوا من ما وصفه “جحيم” حفتر وجاء إلى طرابلس وينتقد الظلم الحاصل بها بحسب تعبيره.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • واضح انك محشش او شارب ترامدول فهبل هو سيدك مهبول اسطنبول ايها المهبول اما الجيش الوطنى الليبى بقيادة المشير خليفة حفتر فمنصور من الله عز وجل الذى هزم الاخوان وحده فى بنغازى ودرنة والهلال النفطى والجنوب والان يسحق المليشيات الارهابية ياشيخ المنطعين ومفتى المهبول فى اسطنبول مع الداعرة الاخوانى الصادم الخرفانى

  • يكفى ان امثالك من مشايخ الضلال يعيشون فى ارض الدعارة بتركيا حيث يرعى اردوجان مائة الف داعرة مرخصة من عرقهم والضرائب التى يدفعوها يصرف عليكم وعلى قنواتكم المسعورة ولا يستطيع اى كلب منكم ان يدافع عن مئات الالاف من المعتقلين والفصولين من وظائفهم من خيرة المسلمين المتدنين بحق من اتباع الداعية الاسلامى رجل البر والتقوى فتح الله جولن رجل البر والاحسان والاعمال الخيرية فى كل مكان لمجرد انه قال كلمة حق لهذا السلطان الجائر ورفض فساده وفساد اسرته هذا هو هبل الحقيقى الذى تقبلوا قدمه فى تركيا ليرضى عنكم لعنكم الله انتم وربكم اردوجان ابو مخ تلفان

  • اهل المنطقة الشرقية والجنوبية والغربية قالوا كلمتهم نحن نؤيد الجبش الوطنى ولا مكان للمليشيات الارهابية اما ان ترحلوا الى تركيا او قطر او تهلكوا على اسوار طرابلس ومن بعدها مصراطة فلا مكان للمجرمين من الاخوان المفلسين بيننا مكانكم الطبيعى فى ارض الدعارة بتركيا اما ارض ليبيا الطاهرة فهى للشرفاء وليست للخونة او العملاء او المتنطعين من اخوان بنى صهيون مثل هذا المجنون ابن المجنونة الساعدى مساعد ابليس فى المغرب العربى

  • ما هذا يا ساعدي ! تقول لا نريد أن نقلب صفحة الماضي وماحصل بيننا وبين بعض المليشيات” يعني أنهم مش كويسين، ثم ترى أن هذه المليشيات بارك الله فيهم أجبرت المصارف في مواقف أخرى ليعمل المصرف خلال ساعات متأخرة من الليل لتوزيع الأموال على المواطنين. يعني كويسين ..
    غير خود موقف فيهم واضح بينك وبين روحك قبل ، واعطينا من الأخير!
    وقولك (إبن حفتر ماذا فعل عندما أخذ 120 مليون وهرب بها لمكان مجهول والاموال التي عرفت بأموال المجاري) كذاب وفتان ، تحاول الفتنة ولن تنجح ، والتفت وراءك وانظر إلى مئات الملايين والملايين التي دفعها زميلك عبد الحكيم بلحاج للدواعش والإخوان والمتطرفين ، وانظر إلى حكومة الوفاق التي تؤيدها وأهدرت مليارات في سبيل الحفاظ على أشخاص ، يكفيكم كذبا وتلبيسا ، فقد عرفكم الصديق والعدو على حد سواء..
    وقولك (ماذا فعل حفتر من تخفيف الظلم بالمنطقة الشرقيه) يكفي أنه خلصنا من أمثالك أنت وأضرابك من المجرمين والمقاتلين باسم الدين ، والدين منكم براء.
    وقولك (يا أهل برقة تكلموا يكفيكم سكوت ماذا فعل لإقامة العدل بين القبائل ومكوناتها) أتدري لماذا لا يستجيب لك شرفاء برقة ؟ لأنك رجل منحرف معروف بالضلال ، فأنتم الجماعة الليبية المقاتلة ، شركم قديم ومشهور ، وأيضا لن يردوا عليك لأنهم يرون عزتهم وكرامتهم تلوح فوق رؤوس الإخوان والدواعش والمتطرفين بعد أن حاول هؤلاء المنحرفين أمثال حضرتك سلبها منهم .
    وإتهامك المشير حفتر بقتل أهل القرآن و خطاب المساجد، ما هو إلا كذب أصلع! فها هي المساجد ولله الحمد عامرة في الشرق الليبي بالقرءان الكريم والسنة النبوية بين تدريس وتحفيظ ومسابقات ولله الحمد..
    وقولك( ويقتل كل من يقول كلمة للإصلاح أو ينكر منكر) كذب في كذب ، بل لم يقتل إلا من حمل السلاح ودخل الجبهات ، وأما من يتخذ المنابر لنشر الفتن وتحريض الناس بالتلبيس والباطل فهذا له منحى آخر وهو ليس من المصلحين ، ويتعامل معه رجال الأمن بما يليق بالمقام ولتخسأ يا تكفيري يا بغيض.
    وقولك وبئس ما قلت (طرابلس مختطفة مجرد شعارات) أقول خليك إنت في تركيا ممكن مش داري باللي صاير فيها ، احني أدرى.
    سامي الساعدي كان قديما يصلي معي ، وهو يعرفني وأنا أعرفه ، والله وبالله ، كان يفر منا فراره من الأسد ، ويهاب النقاش ، كان منزوي وواضح بأنه متطرف ومن يوم خروجه من السجن 2008 كنت أرى نظرات مريبة ، قلبه أسود وفعله اليوم أثبت ذلك ..حسبنا الله ونعم الوكيل .