اخبار ليبيا الان

اليسير: هؤلاء يمثلون طموحات الإسلام السياسي والتنظيمات الإرهابية في ليبيا

وصف عضو المؤتمر الوطني السابق عبدالمنعم اليسير، النائب بالمجلس الرئاسي أحمد معيتيق بأنه يمثل “طموحات الإخوان المسلمين والإسلام السياسي والتنظيمات الإرهابية المتطرفة وضالعين في دعم العناصر الإرهابية وداعش بالمال والغطاء السياسي”.

وقال اليسير في تصريحات صحافية، “إنه وأكثر من 100 عضو من أعضاء المؤتمر هربوا من طرابلس في عام 2014 خوفاً من تهديدات وبطش المليشيات وجماعة الإخوان”، معتبرا أنهم المسؤولون بشكل مباشر عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وتهريب البشر وانتهاك قرارات مجلس الأمن في ليبيا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة أفريقيا الاخبارية

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • هناك فرق بين تجار الدين الذين يستغلون الشعارت الاسلامية لاستغلال عواطف الناس تجاه الدين بينما هم ابعد الناس عن القيم الاسلامية فمن اهم صفات رسولنا صلى الله عليهم وسلم حتى قبل ان يبعث بالرسالة الاسلامية الصادق الامين ووصفه الله عز وجل بالخلق العظيم وكان حليما صبورا سمحا شديد الحياء عكس كل هذه الصفات تجدها فى تجار الدين ومنهم الاخوان المفلسين يتنفسون الكذب لا عهد لهم ولا امان فجار فى خصومتهم اكثر من ابليس ويتفوقون عليه بسفك الدماء وهم من شر ما خلق كل هذا رغم مظاهر العبادة التى تخدعك وتظن انه ولى من اولياء الله الصالحين وهذه من صفات الخوارج التى وردت فى الحديث الشريف يحتقرون صلاتكم وصيامكم الى صلاتهم وصيامهم يقولون من قول خير البرية فيقولون قال الله وقال الرسول وهم لا يعملون بهذه الاقوال لذلك تجد غضب الله شديد على من بكذبون على الله فوجدناهم يهزمون فى كل مكان فى عقاب دنيوى سريع اما عقاب الآخرة فاشد وانكى فمنهم المنافق فة الدرك الاسفل من النار ومنهم مشايخ الفتنة والضلال اول من تسعر بهم النار واحسب منهم على سبيل المثال القرضاوى والصادق الغريانى وساعده الساعدى الذى يحرض على سفك الدماء والفتنة بدلا من الدعوة لوقف سفك دماء المسلمين وان لا يرسل المصاريت شبابهم الى التهلكة فى معركة خاسرة ضد جيش نظامى محترف سبق له سحق المتنطعين فى بنغازى ودرنة بنصر من الله على الخوارج كلاب النار

  • وين كان هذا الكلام أيام كنت تجلس معهم في المؤتمر الوطني
    أيام كنت لابس قناع وتداهن وتنافق فيهم
    وين كنت أيام كانوا مسيطرين على مفاصل الدولة وأنت تتبجح بكلام فاضي في القنوات لا يغني ولا يسمن من جوع .. من الآخير نوض نيك يالشقم